الإمارات تُنقذ القطاع الصحي في عدن | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الإمارات تُنقذ القطاع الصحي في عدن
الإمارات تُنقذ القطاع الصحي في عدن

يافع نيوز – البيان

ظلت مستشفيات محافظة عدن تعاني الإهمال لسنوات طويلة، وأصبح الكثير منها خارج الخدمة ولم يعد جاهزاً لاستقبال الحالات المرضية، وزاد الطين بلة الجرائم والاعتداءات الحوثية التي ارتكبتها في المدينة ودمرت فيها معظم قطاعات الحياة، إلا أنه كان لدول التحالف ولا سيما الإمارات دور بارز في إعادة تأهيل المستشفيات الرئيسية والمراكز الصحية في كافة المديريات.

والمستشفيات والمراكز الصحية في عدن قديمة ومعظمها من أيام الاحتلال البريطاني لعدن مثل مستشفى باصهيب العسكري ومستشفى الجمهورية التعليمي، وخلال السنوات الماضية لم يتم إجراء أي أعمال صيانة لتلك المباني مما أدى إلى تآكلها وخروجها عن الجاهزية بشكل كبير.

اجتياح مليشيات الحوثي لمحافظة عدن فاقم مشكلة المستشفيات بعدن، وذلك بعد قيامها بالدخول إلى مدينة خور مكسر واقتحام وتدمير ونهب مستشفى الجمهورية التعليمي أكبر المستشفيات بعدن والذي كان يقدم خدماته لـ 4 محافظات جنوبية، حيث تم نهب محتوياته من أجهزة وعلاجات وأصبح المستشفى خارج نطاق الخدمة.

كذلك الحصار الذي استمر اكثر من أربعة أشهر على عدن ساهم بشكل كبير في تعطل عدد من الأجهزة الطبية وتلف أطنان من الأدوية وهو ما فاقم المشكلة في المستشفيات وزاد من معاناة المواطنين اليمنيين.

وبعد الحرب وجد أبناء عدن أنفسهم بلا مستشفيات حكومية لتستقبل المرضى خصوصاً مع تزايد جرحى المواجهات مع مليشيات الحوثي في أكثر من جبهة وهو ما تسبب في أزمة حادة في القطاع الصحي مازال المواطن اليمني في عدن يعاني منها حتى اليوم.

جهود إماراتية

وبعد تحرير عدن كان لدول التحالف ولا سيما للإمارات دور بارز في إعادة تأهيل المستشفيات الرئيسية والمراكز الصحية في مديريات عدن.

ويجري حالياً العمل على قدم وساق لتأهيل مستشفى الجمهورية التعليمي الذي تعرض لدمار كبير، وكذلك إعادة تأهيل المراكز الصحية في كل مديريات عدن وبدعم من قبل دولة الإمارات.

مدير مكتب الصحة والسكان في عدن الخضر لصور قال في تصريح خاص لـ«البيان» إن المستشفيات في عدن تعرضت لضرر كبير بسبب عدوان مليشيات الحوثي وصالح وهو ما تسبب في توقف العديد منها وأصبح خارج الخدمة.

وشكر دولة الإمارات التي وصف جهودها بالجبارة لإعادة تأهيل مستشفيات عدن. وقال إنه منذُ بداية اجتياح مليشيات الحوثي وصالح لمحافظة عدن كان للإمارات دور أساسي في تزويد عدن بالكثير من المستلزمات الطبية والأدوية وكان يتم إيصالها إلى عدن أثناء الحرب رغم الحصار الذي كانت تفرضه مليشيات الحوثي وصالح. وأضاف أنه يجري حالياً وبدعم من دولة الإمارات إعادة تأهيل مستشفيات محافظة عدن حيث تم البدء الفعلي في تأهيل دورين في مستشفى الجهورية التعليمي بسعة 100 سرير قابلة للزيادة بالإضافة إلى تجهيز قسم الطوارئ بكل ما يحتاجه من أجهزة ومستلزمات.

إعادة تأهيل

وفيما يخص مستشفى الشيخ خليفة بن زايد «22 مايو» سابقاً قال إن الجانب الإماراتي تعهد بإعادة تأهيله وتشغيله بشكل كامل بما في ذلك اعتماد ميزانية تشغيلية للمستشفى بالإضافة إلى إضافة بعض المباني إلى المستشفى بحيث يكون مجمعاً طبياً متكاملاً ومزوداً بأحدث الأجهزة خلال الفترة المقبلة.

وأضاف أن الإمارات وضمن دعمها للقطاع الصحي بعدن تعهدت بإعادة تأهيل 9 مجمعات طبية في مختلف مديريات عدن حيث سيتم تأهيلها بشكل كامل وتجهزيها بالأجهزة اللازمة وسيارات الإسعاف. وقال لصور إن الجانب الإماراتي سيدعم خطة وبائية لأربع محافظات جنوبية هي عدن ولحج وأبين والضالع ولمدة 6 أشهر قابلة للتمديد.

أدوية ومستلزمات

عن دعم المستشفيات والمراكز الصحية القائمة حالياً قال مدير مكتب الصحة والسكان في عدن الخضر لصور إنه سيتم تمويل مراكز الغسيل الكلوي بعدن بالأدوية والمستلزمات اللازمة، حيث تم شراؤها من قبل الجانب الإماراتي وتم شحنها وستصل خلال الأيام المقبلة إلى عدن لتوزيعها على مركز الغسيل بعدن. وتحدث عن عمل متواصل واجتماعات مستمرة بين المسؤولين في وزارة الصحة بعدن والجانب الإماراتي لتقيم ما تم عمله وما سيتم عمله خلال الفترة المقبلة.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.