المحلل السياسي الخليجي يكتب : يوم عظيم وتاريخ عظيم وشعب عظيم | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 11:35 توقيت مكة - 02:35 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
المحلل السياسي الخليجي يكتب : يوم عظيم وتاريخ عظيم وشعب عظيم
المحلل السياسي الخليجي يكتب : يوم عظيم وتاريخ عظيم وشعب عظيم

كتب  المحلل السياسي الخليجي الدكتور  ” خالد محمد القاسمي ” والمعروف بمناصرته للقضية الجنوبية مقالا بمناسبة احتفال الشعب الجنوبي بذكرى الــ 14 من اكتوبر المجيدة بعدن .

جاء فيه  :
من الدكتور خالد القاسمي الى ابناء شعب الجنوب العربي

بداية نتقدم بأحر التهاني وأصدق الأماني لشعب الجنوب العربي الحر بالذكري ل52 لثورة أكتوبر المجيدة تهنئة من القلب لكل شعب الجنوب العظيم ففي مثل هذا اليوم العظيم من 1963 سطر شعب الجنوب العظيم أروع الملاحم البطولية من جبال ردفان الأبية بإنطلاق صورة الحرية والكرامة والإستقلال و جسد شعب الجنوب في مثل هذا اليوم خطاب عبدالناصر الشهير ( لا مكان لبريطانيا في عدن وعلي العجوز أن تأخذ عصاها وترحل من الجنوب العربي )
أنطلقت ثورة 14 أكتوبر في كل حي وكل شارع وميدان أذاقت العدو مرارة الذل والهوان وخلال 7 سنوات جعلت حكومة العمال البريطانية أن تقرر الرحيل إن قرار حكومة العمال البريطانية الرحيل من شرق السويس بعد إنتفاضة شعب الجنوب يعني خسارتها لكل مراكز الهيمنة في الجنوب والخليج العربي ولا شك أن إستقلال الجنوب في 30 نوفمبر 1967 أكبر رد علي هزيمة العرب في 1967 نعم جاء الرظ من الجنوب بأن أمة العرب ستنهض من هزيمتها أكثر قوة وأستقبلت جماهير العرب هذا الإنتصار العظيم بالفرح والإبتهاح بعد هزيمة يوليو 1967 إنتصار الجنوب وقيام جمهوريته الجنوبية إنتصار لكل العرب

‏  وإذا كان شعب الجنوب قد دخل في 22 مايو 1990 في وحدة مع جاره الشمالي مجسدا وحدة المصير والهدف العربي المشترك التي أمن بها منذ تجير ثورته لقد كان دخول شعب الجنوب في الوحدة إيمانا بمبادئه ومبادي ثورة أكتوبر ولم يظن أو يدر بخلده ما يحاك ضده من تآمر وإغتصاب لأرضه وخيراتها
نعم كان المخلوع وأعوانه من آل الأحمر يحيكون المؤامرات علي شعب الجنوب نكلوا بأهله وأستباحوا حرياته وسرقوا خيرات أرضه وطردوه من وطنه وحينما قرر شعب الجنوب الإنفصال من وحدة العبودية والمذلة كان مصيره الإحتلال من ميليشيات المخلوع واعوانه من حزب الإصلاح والأفغان العرب
كل هؤلاء جلبهم المخلوع لإستباحة أرضه وفعلا أستبيحت عدن وفعل بها سفاحوا سنحان ما لم يفعله الامام في إستباحة صنعاء عام 1948 و كل هذا والعالم يتفرج علي إستباحة عدن والتنكيل بأهلها وطردهم من وظأئفهم وسحلهم في الشوارع من جيش دولة من المفترض أن يحميهم ويصون كرامتهم  وكانت إنتفاضة شعب الجنوب الثالثة في وجه جلاديه عام2007 ذلك الهدير العاصف الذي لم يتوقف بركانه رغم القتل والتدمير وتقديم جحافل من الشهداء
كانت ثورة شباب اليمن 2011 بعد أن ذاقوا الويل من حكم المخلوع قد وجدت صداها لدي أبناء الجنوب الذين جددوا المطالبة بفك الإرتباط
ملأ شعب الجنوب الساحات والشوارع مطالبا بحقه المغتصب في إستعادة دولته وجاءت المبادرة الخليجية دون صوملة اليمن ولتكن قضية الجنوب حاضرة بقوة في إجتماع أبناء اليمن علي مدي عاملين ولم يدر بخلدأحد أن المخلوع سوف ينقض المعاهدة الخليجية وإتفاق السلم والشراكة لإنقاذ اليمن فقد كان يخطط ويتأمر مع العدو الإيراني الفارسي وأذنابه في اليمن من الحوثيين لإعادة إحتلال اليمن وإعادة إنتاج نظامه من جديد
وكانت كارثة سقوط العاصمة وإحتلال المدن اليمنية بعد أن أتخذ الحوثيين دمية يحركها من خلال فتح المعسكرات وتسليمهم قيادة الجيش والمعسكراتوقد كان إعادة إحتلال عدن في يناير 2015 بداية النهاية للمخلوع وأذباب الفرس من الحوثيين لقد حاصروا عدن ونكلوا بأهلها وقتلوا ودمروا وأستباحوا عرض المدينة وأهلها الكرام ولكن صمد الشعب وقاوم تلك المقاومة الباسلة التي لم يشهد لها التاريخ نظير فكانت مفخرة من مفاخر العرب وخلال 6 أشهر كانت عدن بيد أهلها الذين ضحوا بالغالي والنفيس لإستعادتها وكان أهاليهم من قوات التحالف ومن أبناء الامارات جنبا بجنب فأختلط فأختلطت دماء أبناء الامارات والسعودية بدماء أخوانهم في الجنوب ليسجل التاريخ أروع ملحمة في وحدة أبناء الجنوب وأبناء الخليج

 

وبعد التحرير أنطلقت ملحمة البناء والتعمير لما هدمته أيدي الغدر الآثمة فررمت المدارس والمستشفيات وتم إغاثة المنكوبين إنها أيادي الخير أيادي أبناء زايد الأوفياء الذين دائما يقفون جنبا إلي جنب بجانب أخوانهم في المصائب والكوارث فهذا إمارات الخير يد تبني ويد تحمل السلاح لنصرةالأخ والشقيق وإذا كان إحتفالكم هذا أيها الأخوة لردالجميل فإننانقول لكم أن إمارات لم تقم إلا بواجبها وما يميله عليها ضميرها القومي
وفي هذه المناسبة العظيمة أكرر بأنه لا خيار أمامنا من تحرير كامل أرض اليمن من أذناب الفرس المجوس ونقول لإيران لا مكان لها في اليمنوأبشركم أننا قريبا سنحتفل بالنصر العظيم بتحرير كامل أرض اليمن،، وإذا كان شعب الجنوب يطالب بحقه المغتصب فسيكون ذلك من الأوليات بعدالتحرير وبدء العملية السياسية وإنني أكرر ما قلته لا أمن ولا إستقرار في المنطقة دون إستعادة حق الشعب الجنوبي المغتصب وتقرير مصيرة،،

والسلام عليكم
.الدكتور خالد القاسمي

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.