ذكرى أكتوبر بين الأمس واليوم .. كتب – المحرر السياسي | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 11:06 توقيت مكة - 02:06 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
ذكرى أكتوبر بين الأمس واليوم .. كتب – المحرر السياسي
ذكرى أكتوبر بين الأمس واليوم  ..  كتب  -  المحرر السياسي

كلمة المحرر السياسي –  بمناسبة الذكرى الــ52 لثورة الــ14 اكتوبر المجيدة . 

تغيرات هامة ومصيرية شهدتها الساحة الجنوبية وأصبح الواقع اليوم يختلف جذرياً عن واقع الأمس . والفوارق واضحة جدا للعيان والمتابع، وهي كبيرة جداً تتعلق بامن الامن العربية ومصيرها وفي مقدمتها دول الخليج .

ولأان هناك ارتباطات وثيقة بين الاحداث جميعها، فإننا في الجنوب لا زلنا نتذكر حادثة 13 أكتوبر 2007 في ردفان عندما استخدمت قوات الجيش اليمني نيرانها ضد ابناء ردفان الذين ارادوا الخروج للأحتفال بذكرى ثورتهم التي انطلقت من جبال ردفان.

الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح اعطى توجيهات صارمة للقيادات العسكرية في ردفان بمنع أي احتفالات بذكرى أكتوبر، ووجه بإطلاق النار على كل من اراد الاقتراب من منصة الشهداء في ردفان وهو ما حصل بالفعل حيث اطلقت قوات الجيش اليمني والأمن المركزي الرصاص الحي صوب مجموعة من الشباب ارادوا الاحتفال بذكرى الثورة في منصة ردفان وهو ما تسبب في استشهاد 4 من شباب ردفان واصابة أكثر من 20 آخرين .

وظل علي عبدالله صالح ونظامه ومعه حزب الاصلاح من خلف الكواليس يرفضون إقامة أي فعاليات احتفالية في أي محافظة جنوبية وارتكبوا العديد من المجازر والانتهاكات اسفرت عن سقطون المئات من الشهداء وآلاف الجرحى والمشردين. واليوم يحتفل ابناء الجنوب بذكرى الـ 52 لثورة أكتوبر في العاصمة عدن وهي محررة من قوات الجيش اليمني الذي ظل خاضعاً للرئيس المخلوع . وتأتي هذه الاحتفالات بعد تحقيق انجازات كبرى تمثلت في هزيمة علي صالح ومليشيات الحوثي وطردهم من عدن والمحافظات الجنوبية، وفي ظل تحالفات جديدة ظهرت في المنطقة بعد تدخل التحالف العربي ومساهمته بشكل رئيسي في تحرير عدن والمحافظات المجاورة .

الاحتفال بذكرى ثورة أكتوبر هذا العام له دلالات عديدة كونه يأتي في ظل أوضاع صعبة تعيشها المنطقة العربية بشكل عام واليمن جنوباً وشمالاً بشكل خاص، وفي ظل تحالف عربي اصبح يمسك بالكثير من الخيوط على الساحة في اليمن .

فأكتوبر اليوم غير اكتوبر بالامس الذي كان يتعرض فيه الجنوبيين لابشع وصنوف الجرائم من جيش مليشيات الشمال، بل بات الجنوب اليوم يسير على طريق تشكيل جيش جنوبي قوي يستطيع حماية العمق  الاستراتيجي للامة العربية ومصالح دول العالم في باب المندب وعدن وخليج عدن .

لقد اثبت الجنوبيون انتمائهم الاصيل الى حاضنتهم العربية وتمكنوا بمساندة التحالف العربي من تطهير الجنوب من مليشيات الحوثي وصالح التي تدعمها ايران، وأصبحت هناك شراكة حقيقة بين التحالف العربي والشعب الجنوبي وما انتشار صور حكام دول الخليج والاعلام الوطنية للسعودية والإمارات الا خير دليل عن مدى الشراكة وعمق العلاقات والتعاون .

اليوم الجنوب امام واقع جديد في ظل الانتصارات التي تحققت وفي ظل الشراكة الجديدة مع قوات التحالف وفي ظل ظروف صعبة يمر بها الجنوب نتيجة خروجه من حرب مدمرة استهدفت البنية التحتية وتسببت في دمار هائل وواسع في كل القطاعات . ن

نجدها فرصة بهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا ان نوجه رسالة الى القيادات الجنوبية بمختلف انتمائاتها سوى ممن هم في الحراك الجنوبي او  المقاومة الجنوبية، او ضمن شرعية الرئيس هادي بان يجعلوا الجنوب اولاً ، وان يبادروا الى عقد لقاء عاجل للخروج برؤية تسهم بشكل فعال في اخراج عدن بشكل خاص والجنوب بشكل عام من اتون فوضى تريدها الاطراف المهزومة والتي تضمر الشر والحقد للجنوب .

اليوم هناك متسع للتقارب، صميمه الامن القومي العربي، والتشارك في الحرب ضد المليشيات الشمالية الموالية لايران، والتي ارادت ان تحول الجنوب وعدن وباب المندب الى اقطاعية ايرانية لضرب دول الخليج العربي حاضرا ومستقبلا .

امور الجنوب اليوم، تتطلب مزيد من البذل والجهد في المجالين الامني والسياسي للحفاظ على النصر العربي والجنوبي الذي تحقق بفعل تضحيات جسيمة قدمها شعب الجنوب .

ختاما، الامل موجود، لكنه بحاجة الى عمل كي يصبح حقيقة، ولا مجال للترجع عن تضحيات الالاف من الجنوبيين في استعادة دولة الجنوب، او التخاذل عن الامة العربية وتركها فريسة لإيران، وليس هذناك الا طريقا واحدا مام شعب الجنوب وامام التحالف العربي وهو ( الانتصار الكامل ) .

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.