محلل امني امريكي : يصعب معرفة هوية مفجّر أنقرة وتجارب إيران الصاروخية رسالة لإسرائيل والخليج | يافع نيوز
أخر تحديث : 02/12/2016 - 11:19 توقيت مكة - 02:19 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
محلل امني امريكي : يصعب معرفة هوية مفجّر أنقرة وتجارب إيران الصاروخية رسالة لإسرائيل والخليج
محلل امني امريكي  : يصعب معرفة هوية مفجّر أنقرة وتجارب إيران الصاروخية رسالة لإسرائيل والخليج

ANKARA, TURKEY – OCTOBER 10: (EDITORS NOTE: Image contains graphic content.) Turkish security forces and forensic police inspect the blast site after an explosion during a peace march in Ankara, October 10, 2015 in Ankara, Turkey. At least 30 people were killed and 130 people wounded in twin explosions on outside the main train station in the Turkish capital Ankara where people were gathering for a peace march. (Photo by Gokhan Tan/Getty Images)

يافع نيوز – شئون دولية :

قال بيتر بيرغن، محلل الشؤون الأمنية لدى CNN، إن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” أو الانفصاليين الأكراد هم على الأغلب من يقف خلف التفجير الدموي في تركيا مؤخرا، دون أن يستبعد وقوف جهة أخرى خلف العلمية، واعتبر التجربة الصاروخية الإيرانية رسالة إلى إسرائيل ودول الخليج من طهران بأنها “قوة إقليمية” رغم العقوبات.

وقال بيرغن، في مقابلة مع CNN، حول التفجيرات الأخيرة في تركيا وتداعياتها: “شاهدنا تعرض لتركيا لهجمات أخرى دون صدور بيانات لجهات تعلن مسؤوليتها، رغم توجيه السلطات في بعض الأحيان اتهامات لجهات بعينها. لقد كان هناك مطلع العام الجاري عملية تفجير عند الحدود التركية اتهمت أنقرة تنظيم داعش بتنفيذها دون أن يصدر بيان رسمي عن التنظيم، وبالتالي في ظل غياب بيانات لإعلان المسؤولية أو أدلة حسية لا يمكننا تفسير الأمور.”

وتابع بيرغن بالقول: “ليس من الواضح مدى مسؤولية الانفصاليين الأكراد عن العملية أو مدى مسؤولية داعش، وكلاهما مرشح رئيسي للوقوف خلف العملية، وبالطبع قد يكون هناك جهة أخرى لم نفكر بها، وإن كان الخيار الأرجح هو مسؤولية طرف منهما.”

وحول التجربة الصاروخية الإيرانية، وهي الأولى منذ أكثر من عام، قال بيرغن: “أظن أن التجربة الصاروخية كانت متعمدة، لقد جربت إيران كافة أنواع الصواريخ والطائرات العاملة بدون طيار خلال السنوات الماضية. الرسالة كانت من شقين، أولا أن الاتفاق النووي لن يمنع طهران من تطوير هذا النوع من الأسلحة المتقدمة.”

وختم بالقول: “الرسالة الثانية موجهة إلى دول المنطقة، أي إسرائيل والعواصم الخليجية، وإلى العالم بشكل عام، بأن الاتفاق النووي لن يوقف تطوير هذه الأسلحة والصواريخ التي ترى إيران أنها تعكس تحولها لقوة إقليمية رغم العقوبات الدولية، وبالطبع فإن الاختبار سيمثل تحديا لأمريكا بحال اتضح أن الصاروخ من النوع القادر على حمل رؤوس نووية.”

  • سي ان ان عربية :
شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.