عدن تغرق بمياة المجاري والحكومة إذن من طين وأخرى من عجين “ملف مصور” | يافع نيوز
أخر تحديث : 11/12/2016 - 12:56 توقيت مكة - 15:56 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
عدن تغرق بمياة المجاري والحكومة إذن من طين وأخرى من عجين “ملف مصور”
عدن تغرق بمياة المجاري والحكومة إذن من طين وأخرى من عجين

يافع نيوز – تقرير – بسام القاضي

“فجر وطفح مياه المجاري والصرف الصحي” كارثة تعيشها مدينة عدن لا تقل عن ما حل بالمدينة من قتل وإجرام ودمار جراء الحرب العدوانية الظالمة التي شنتها القوات اليمنية الموالية للرئيس المخلوع صالح وميليشيا الحوثيين في مارس/آذار الماضي.
لم تعد رائحة البخور والفل تنبعث وتشم في أحياء وأسواق وشوارع عدن العتيقة، فلقد استبدلت اليوم بروائح طفح المجاري وانتشار البعوض في ظل الدمار المهول الذي حل بالمدينة جراء حرب مارس 2015 م.

تتعالى أصوات ساكني عدن يوماً بعد يوم لمطالبة الجهات المختصة والسلطات المحلية وحكومة بحاح بضرورة معالجة مشكلة طفح المجاري والصرف الصحي بشكل عاجل ونهائي ولكن لا حياة لمن ينادي فالحكومة والسلطة إذن من طين وأذن من عجين.

مواطنو وسكان عدن تجدهم اليوم لا يفكرون بالخروج للأسواق في عموم مناطق المدينة المكتظة بالسكان بسبب ما تسببه المجاري من مشاكل لهم وانبعاث الروائح الكريهة المنفرة للجميع .

مشكلة تفجر مياه الصرف الصحي وطفح المجاري في عموم أحياء ومدن العاصمة عدن تنذر بكارثة بيئية للمدينة الموجوعة التي لم تعد تحتمل فوق ما تحملته من مشاكل ودمار ولسان حال سكانها يقول “لقد طفح الكيل، وبلغ السيل الزبى”.

رغم التضحيات الجسيمة التي قدمتها عدن ورغم تغير موازين القوى في المدينة إلا أن عناصر الفساد والخراب من حزبي المؤتمر والإصلاح لازالت تسيطر على جميع الإدارات والمؤسسات الحكومية في عدن.

كان يفكر الجميع أن عدن ستعيش حياتها بعد ضريبة باهظة الثمن لتحريرها من مليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح لكن الحال بقي كما هو ويبدوا أنها بحاجة إلى ثورة وعي لتنظيفها لكن رموز الفساد والأيادي العابثة بها فهل حان الوقت لذلك.

وبات من الضرورة وقبل أن تحل الكارثة ليتحرك الجميع سلطة محلية ومقاومة جنوبية ومنظمات مجتمع مدني ومبادرات شبابية وإعلاميين ونخب مثقفة للانطلاق في خندق واحد هو الضغط في سبيل تحسين وضع المواطن في عدن واستعادة مؤسسات المدينة وأبعادها عن الفساد وفرض القانون ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب.

يكفي عدن عذاب وخراب ودمار فالمشاكل التي تعانيها المدينة لا تحصى ولا تعد فلا أمن توفر ولا كهرباء مستقرة ولا جرحى تم علاجهم ولا أسر شهداء تم رعايتهم ولا مقاومة تم دمجها بالجيش ولا مؤسسات تم تأهيلها وصيانتها ولا فساد تم قص أجنحته ولا هم يحزنون، وما طفح المجاري سوى واحدة من عشرات المشاكل التي تنظر الحل من الجميع.

إذا لم تستعد مدينة عدن عافيتها في الوقت الراهن فمتى ستستعيد مكانتها السابقة كمدينة عالمية حاضنة للجميع، وإذا لم يشعر سكانها بتوفر سبل ومقومات العيش الكريم والخدمات الأساسية والهامة كهرباء مياه نظام أمن تعليم صحة وقانون، فما فائدة تلك التضحيات الجسام إن لم تتحقق لعدن عزتها وكرامتها.

12107228_874950035892151_6653186221572941916_n 12072672_874949995892155_3045838785619394231_n

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.