(تحرير الشمال بضمانة استعادة الجنوب) – كتب : م. جمال باهرمز | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 11:10 توقيت مكة - 14:10 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
(تحرير الشمال بضمانة استعادة الجنوب) – كتب : م. جمال باهرمز
(تحرير الشمال بضمانة استعادة الجنوب) - كتب : م. جمال باهرمز

بعد أشهر من الحرب وبعد عقود من الرعاية لعصابة صنعاء قبل ان تنقسم الى طرفين هم المتمرد في صنعاء والهارب في الخارج. هل أدركت الشقيقة الكبرى الخديعة والخذلان من مكونات الشمال وأنها ليست الشريك الصادق والمؤتمن. فما نراه منهم هو التآمر على الجنوب والخليج والامن القومي العربي. فالطرف الاول من العصابة المتمرد في صنعاء والذي يقوده (الحوثي-صالح) رمى بكل القيم القومية والعربية وارتهن لدولة فارس. والطرف الثاني من نفس العصابة واغلب قياداته هاربه فشل في إيجاد مقاومه شعبيه في الشمال لأسباب كثيره اهمها عدم الرضى من العامة بسبب تصدر حزبه السياسي المسمى الإصلاح وركوبه على ثوراتهم. وانتهاء الحاضنة الشعبية والقبلية والسياسية له والمتحالفين معه كما انه ينظر الى الصراع في الشمال كصراع حزبي على السلطة. السؤال هل لازالت القيادة السعودية تثق بطرفي عصابة صنعاء والذي اغلب اعضائها من المنتسبين لجهاز الامن الوطني في الشمال قبل الوحدة والذي تفرخ منه حزبي الإصلاح والمؤتمر الشعبي؟

-من خلال راي أكبر شريحة في الجنوب ان ارادت الشقيقة الكبرى تحرير الشمال من الطرف المتمرد من عصابات صنعاء (الحوثي-صالح) فعليها ان تعطي ضمانات تدل على استعادة دولة الجنوب واستقراره او إعطاء شعبه الفرصة لتقرير مصيره وان بعد انتهاء الحرب الحالية. وهنا فقط سنرى كثير من أبناء الجنوب ينطلقوا كالأسود للمساهمة في تحرير الشمال. لماذا لان هدفهم كان ولايزال هو استعادة دولتهم. وسيعتبر المكافأة لهم فكثير من ابطال المقاومة الجنوبية أحجموا عن القتال وتركوا السلاح وعادوا لحياتهم المدنية بعد دحر الغزاة عن اغلب ارضهم ويروا انه لا داعي للقتال لتحرير الشمال وبعض أراضي الجنوب محتله وتنهب من عصابات الشمال وأيضا لإدراكهم بالوقائع المهمة التأليه:

1-ان تحرير الشمال من طرف العصابة المتمرد يعني إعادة السلطة لطرف من العصابة الهارب والذي كان الشريك الأساسي للطرف الأول في تدمير دولتهم وتكفير أبناء شعبهم وقتله. اي لإعادة أدوات وسلطة الوحدة اليمنية. واول ما ستقرره الحفاظ على وحدة واراضي البلاد. وقصدها في ذلك الحفاظ على ما تنهبه من ثروات الجنوب. والقضاء على مقاومته الجنوبية. وما نراه امامنا الان من زعماء هذا الطرف من آل الأحمر فلديهم لواء عسكري قوامه سبعة آلاف مقاتل، يقوده هاشم الأحمر، ومهمة هذا اللواء حماية غنائم ومصالح آل الأحمر في منطقة العقلة النفطية الجنوبية وما خفي كان أعظم ويريدوا من المقاومة الجنوبية الذهاب لتحرير الشمال بدلا عنهم.

2-ان العودة للمبادرة تعني ان طرفي عصابة صنعاء سوف تصادر قراراتهم وتسرق انتصاراتهم وتقرر بديلا عنهم لأنهم هم أنفسهم قادة أحزاب صنعاء الممثلين في المبادرة. بينما لا تمثيل لأبناء الجنوب فيها.

3-ان من يمارس الاغتيالات والقتل لأبناء عدن والجنوب. هو من لا يريد لعدن ان تنعم بالامن. هو نفسه لا يخرج عن طرفي عصابة صنعاء المتمرد والذي يقول لا امن لعدن والجنوب الا باستقرار اليمن والعودة للحوار أو الطرف الهارب والذي يقول لا امن لعدن والجنوب الا بتحرير الشمال من المتمردين.

 

4-ان تهميش المقاومة الجنوبية والتي كانت ولازالت راس الحربة في الدفاع عن الامن القومي العربي والخليجي لصالح أطراف من عصابات صنعاء وامراء الحرب التابعين لهم في الجنوب وعدم دمجها بالجيش والامن وترك الكلمة والقرار لهؤلاء الامراء والذين اغلبهم منتمين لأحزاب صنعاء الوحدوية. معناه إنهاك الجنوب واعادته الى باب اليمن وعودة المشروع الفارسي بقوه ولو بعد سنين. فمتى تعي ذلك الشقيقة الكبرى.

– (ثورتي في الاصل / هدأيه وبسمله / وقبل اي فعل / صلاة استخاره / لم تكن ثورتي يوما / أسلوبا للشطارة / لم تكن ثورتي ابدا / كلمه او عباره / او لفظه للخداع مستعارة / تخدع أحلام الملايين / بل كانت البشرى للمؤمنين/ وطريق للعزة ومناره / وأطهر واصدق بشارة / ثورتي للمجد نقوشا / يكتب عليها الشعب انتصاره)

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.