أخر تحديث : 09/12/2016 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
صالح .. سيرة تدمير اليمن ومقدراته
  • منذ سنة واحدة
  • 6:18 م
د.عمر عبدالعزيز د.عمر عبدالعزيز
أرشيف الكاتب
من مقالات الكاتب

مازال الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح يراهن على ذات السياسات التي مكنته من الهزائم التكتيكية لخصومه السياسيين، وخسارته الاستراتيجية في ذات الوقت، وبنفس القدر تدمير اليمن ومقدراته.
فخصوم صالح منذ أن تولى السلطة في شمال اليمن سابقاً كانوا يحملون مشاريع بناء وتطوير وتحديث، وبالمقابل كان صالح ومن يناصره يحملون مشروعاً مضاداً للنظام والقانون والدولة، حتى أن الفرص التاريخية التي سُنحت له وأبرزها وحدة شطري اليمن.. هذه الفرص لم يهدرها فحسب، بل حولها إلى مناسبة لتدمير البلاد والعباد من خلال المركزية الفردية الأوتوقراطية، ونشر المفاسد على نطاق واسع، وتحطيم مشاريع التحديث والتطوير لمختلف القوى الراشدة والرشيدة.
الفرصة التالية التي سُنحت له بعد حرب 1994 الظالمة، والتي نصح بها الناصحون تلخصت في تلك المرئيات الحكيمة التي ارتأت إمكانية تحويل الحرب الظالمة إلى نصر للبلاد والعباد، من خلال التبني الشجاع لمأسسة الدولة انطلاقاً من عدن ذات المقدمات المكانية والزمانية القابلة لحمل هذا المشروع الكبير.. لكنه رفض الحكمة، وأقام في مرابع عنجهيته الفارغة، ونشر جنود النهب والسلب، واحتقار الدولة والمواطنين، ليحيل الظفر العسكري الواهم إلى تعميم فج لنموذج الجمهورية العربية اليمنية المفصلة على مقاسات الحاكم الجاهل.. الممتنع عن رؤية الحقائق، والمقيم في الاستبداد.
وبهذه المتوالية الجهنمية استمر نهجه الخاص في الإيقاع بين المكونات الاجتماعية اليمنية، وإشعال حرب صعدة بهدف تذويب الجيش الوطني بعد أن تمكن من تدمير جيش الجنوب قبل ذلك، وقد فاضت المتاهة الخاصة بالبطريرك القبائلي الأسري الصغير، ليقف من غرفته المظلمة، وراء إراقة دماء الشباب في انتفاضة 2011 السلمية.
وعندما لاحت الفرصة الخليجية فريدة المثال، وسُمح له بمغادرة السلطة مكرماً ومحصناً بصيانة برلمانية، بل ومشاركاً بنصف أعضاء الحكومة عبر حزب المؤتمر الشعبي لم يفهم مغزى الرسالة، ولم يستوعب مقتضيات المستقبل.
وكان قطاعاً واسعاً من قيادات المؤتمر الشعبي وأعضائه الأكثر وعياً وإدراكاً لمقتضيات الحقائق الموضوعية قد غادرت مرابع صالح الإجرامية منذ الاستقالات المبكرة في أحداث 2011، مروراً بمواصلة الانخراط الإيجابي في العملية السياسية الشاملة التي جاءت عقب المبادرة الخليجية الرشيدة، وحتى الحضور الفاعل في مؤتمر الحوار الوطني.
لكن المجموعة المتخندقة وراء صالح المخطوف بالأوهام أبت إلّا أن تتعمد إلهاء حكومة محمد سالم باسندوة عن أداء دورها الطبيعي، بل سارت قدماً لتعيد إنتاج منطق التخريب المتعمد لوسائل الطاقة النفطية والغازية والكهرباء، وإعادة تدوير فرق الاغتيال السياسي المجرمة، وصولاً إلى تسليم محافظة أبين لعناصر القاعدة الموالين لصالح، ممن ظلوا يتجولون بين سجونه الخاصة ذات الخمسة نجوم، ومواقع العمليات الإجرامية في طول وعرض الساحة اليمنية.
اعتقد البعض أن صالح سيتخلى تباعاً عن أدوات خرائبه التي أدمنها على مدى سنوات الدماء والدموع، لكنه لم يكن مؤهلاً لتجاوز ذاته السيكوباتية، واستطاع توريط الحوثيين المغامرين في مشروعه الخاص، وأسقطهم أرضاً بالضربة القاضية، عندما قبلوا على أنفسهم أن يكونوا رأس حربة ميليشياوية لمشروع غامض، تم بناء هيكله الورقي من الاستيهامات المذهبية القبائلية المعجونة بأسوأ تجليات الميتافيزيقا الداكنة القادمة من أعماق التاريخ البائس للإمامة الأكثر استغواراً في الدين السياسي.
الآن وقد بلغت الأمور مداها غير القابل لما يتجاوز قانون التاريخ وحكمته، يحاول صالح وأنصاره المخطوفون من ذواتهم السوية استخدام ذات الأدوات الغابرة في بيئة لم تعد قابلة لترتيباتهم التي تجاوزها الزمن، وهكذا يدمرون تعز، كما فعلوا في بروفاتهم الأولى على خط المناطق الوسطى، ويغتالون الكوادر في عدن كما فعلوا خلال المرحلة الانتقالية لوحدة مايو المشؤومة، وبعد التوقيع على المبادرة الخليجية، وتشكيل حكومة التوافق الوطني، ويقومون بتلغيم ضواحي المدن، بحثاً عن القتل المجاني لعموم المواطنين المسالمين، ويحركون الدواعش والقاعديين الضالين، في محاولة بائسة لإعادة تسويق سيناريوهات العراق وسوريا.
لكن هذه المحاولات اليائسة، والاعتماد غير المنطقي على ثقافة الفقاعات، والإضرار المباشر بالمواطنين، ستضاف بجملتها إلى رصيد صالح السلبي، ومن تورط في موالاته حتى اللحظة. فذاكرة الشعوب أقوى من أرشيف المؤسسات وقواعد البيانات الباردة في الكومبيوتر، وقد أثبت التاريخ تلك الحقيقة الجبرية التي لا مرد لها…
ستمضي اليمن قدماً صوب المجد، وسيسحق التاريخ كل ظالم جائر.

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.