في ندوة لمركز الملك فيصل للبحوث .. الامير تركي الفيصل ” مصير جنوب جزيرة العرب (سوا أكان دولة واحدة أو دولتين) هو جزء من منظومةدول الجزيرة والتعاون الخليجي | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
في ندوة لمركز الملك فيصل للبحوث .. الامير تركي الفيصل ” مصير جنوب جزيرة العرب (سوا أكان دولة واحدة أو دولتين) هو جزء من منظومةدول الجزيرة والتعاون الخليجي
في ندوة لمركز الملك فيصل للبحوث .. الامير تركي الفيصل

يافع نيوز – الرياض – خاص:
قال الامير تركي الفيصل ان مصير جنوب الجزيرة العربية، سواء بقي دولة او عاد دولتين هو ان يكون ضمن منظومة الجزيرة العربية ومجلس التعاون الخليجي، جاء ذلك في ندوة عقدها مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية في الرياض صباح وظهيرة هذا اليوم-الأثنين-  “حلقة نقاش ” وذلك في قاعة المحاضرات الكبرى بمؤسسة الملك فيصل الخيرية لتدشين كتاب (إعادة بناء اليمن : التحديات السياسية والإقتصادية والإجتماعية ) .
وقد شارك فيها عدد من الباحثين المختصين العالميين،والمختصين السعوديين ومنأمانة مجلس التعاون الخليجي..ومن الأكاديميين .
وحضرها من الجنوب السلطان غالب القعيطي والأستاذ محسن محمدبن فريد، الأمين العام لحزب رابطة الجنوب العربي الحر ، والدكتورحسين لقور والاستاذعلي قاسمالدهوه والأستاذ محمد ثابتالعيسائي.
وقد افتتح حلقة النقاش صاحب السمو الملكي الأمير”تركي الفيصل  “بكلمة ضافية ركز فيها على الحاضر والمستقبل وأكد فيها على ان مصير جنوب جزيرة العرب (سوا أكان دولة واحدة أو دولتين) هو ان يكون جزء من منظومة دول الجزيرة العربية
ومن مجلس التعاون الخليجي.
وأكد مرة ثانية على هذه النقطة الجوهرية في كلمته الختامية.
تحدث نويل بريهوني،رئيس الجمعية البريطانية اليمنية، عن التاريخ والسياسة والهوية في اليمن المعاصر.

وتحدث ستيفن داي، استاذدراسات الشرق الأوسط،جامعةسيستون،عن الفيدرالية فياليمن ، تاريخ الفكرة وتطورها
الحالي.
كما تحدث إيان والكر، عن الهوية الحضرمية في المملكة العربية السعودية. وتم التطرق للعديد من المحاور
الهامة..كالتحديات الأقتصادية والإجتماعية..والفساد في اليمن..وعن الأمن..وأزمة المياه ودور المرأة.
وفي مداخلة للأستاذ محسن محمدبن فريد ، شكر بن فريد مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية على إقامته لمثل هذه الفعاليات العلمية الهادفة الى خير وصلاح الأمة..واكد على ضرورة وأهمية البناء للمستقبل على اسس صحيحة وسليمة.
وقال بن فريد :  ان الوحدة شيئ جيد وعظيم..ولكنها وسيلة وليست غاية. فإن لم تحقق الوحدة الخير والتقدم والكرامة للإنسان فلاخير فيها . وقال ان شعب الجنوب قد ذهب الى الوحدة مع صنعاء عن بكرة أبيه في عام 1990. وكان شعب الجنوب يحلم بقيام الدولة اليمنية المدنية العادلة. ولكن بعد تجربة وحدة بائسة لمدة 25 سنة ، تم فيها تهميش الجنوب وتدميره والنظر له كارض مباحة وبقرة حلوب.. مضيفابقوله  : هاهو شعب الجنوب ينفر عن بكرة ابيه من هذه الوحدة.. ويسعى لقيام دولتهالجديدة المستقلة ( لادولة الحزب الإشتراكي..ولا دولة اتحاد الجنوب العربي ) وانما دولة مدنية جديدة تقيم افضل العلاقات والمصالح مع الأخوةفي الشمال/اليمن..وتكون جزءمن نسيج الجزيرة العربية.
وأكد بن فريد على ان المقاومةالوطنية الجنوبية الباسلة كانت تقاتل وتقاوم في عدن وبقية مناطق الجنوب من أجل هذا الهدف وليس من أجل شيئ آخر .

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.