حرب اليمن تدخل مرحلة حاسمة | يافع نيوز
أخر تحديث : 06/12/2016 - 10:47 توقيت مكة - 01:47 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
حرب اليمن تدخل مرحلة حاسمة
حرب اليمن تدخل مرحلة حاسمة


يافع نيوز – متابعات
دخل الحرب في اليمن مرحلة حاسمة مع إرسال دول التحالف العربي الذي تقوده السعودية تعزيزات عسكرية الى الارض استعدادا لمعركة كبيرة لاستعادة صنعاء وشمال البلاد من المتمردين الحوثيين الموالين لايران، بحسب خبراء.

دبي: قالت المحللة ابريل لونغلي المتخصصة في الشأن اليمني ان البلاد التي تشهد منذ اشهر حملة ضربات جوية ومعارك برية “تستعد لمرحلة اكثر دموية”.

واضافت لونغلي التي تعمل مع مجموعة الازمات الدولية “انترناشنل كريسيس غروب” ان “طرفي النزاع يأخذان مواقعهما للبدء بنزاع كبير في شمال اليمن، لاسيما في صنعاء”.

وكانت القوات اليمنية الموالية لحكومة الرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي تمكنت بدعم جوي وبري من التحالف العربي الذي تقوده السعودية، من إخراج الحوثيين من عدن ومن معظم مناطق الجنوب اليمني.

الا ان التحالف يبدو الان بحسب لونغلي “عازما على استرداد مزيد من الاراضي بعد مقتل” 60 جنديا من قوات التحالف، بينهم 45 جنديا من الامارات لوحدها، في هجوم على موقع بمحافظة مأرب شرق صنعاء فجر الجمعة.

وباتت مأرب تعد منطقة ذات اهمية رمزية واستراتيجية من اجل الدخول الى صنعاء، وقد تم ارسال معظم التعزيزات الجديدة، لاسيما من السعودية وقطر، الى هذه المنطقة بحسب مصادر عسكرية يمنية واعلامية.

وقد احدث هجوم الجمعة الذي نفذ بصاروخ توشكا وتبناه الحوثيون، موجة من الصدمة في دول الخليج.

دول الخليج تمضي قدما
واكد عدد من قادة دول الخليج تصميمهم على المضي قدما في المعركة للقضاء على “التهديد” الايراني الذي يمثله الحوثيون، وعدم السماح ب”تكرار تجربة حزب الله الشيعي اللبناني في اليمن”، بحسب عدد من المراقبين.

من جهته، قال مستشار القوات المسلحة القطرية والاستاذ في كلية كينغز كوليدج في لندن اندرياس كريغ ان حادثة الجمعة شكلت “منعطفا” بالنسبة للتحالف الذي ينفذ “انتشارا اوسع” على الارض لدعم القوات اليمنية التي تم تسلحيها وتدريبها على مدى الاشهر الستة الماضية.

وفيما كان من المعلوم ان السعودية والامارات تنشران قوات على الارض في اليمن، افادت قناة الجزيرة القطرية ان حوالى الف جندي قطري تم نشرهم في اليمن مزودين باسلحة ثقيلة ومدرعات.

كما ذكرت مصادر عسكرية يمنية ان الف جندي سعودي اضافي تم نشرهم في مأرب.

وبحسب الجزيرة، فان التعزيزات الجديدة قد ترفع عديد قوات التحالف على الارض الى حوالى عشرة الاف رجل.

وقال كريغ “هناك بالتاكيد اكثر من خمسة الاف جندي من التحالف على الارض في اليمن” لكنه من الصعب تأكيد العديد بشكل محدد، لاسيما مع نشر “قوات خاصة”.

التجهيز لمعركة صنعاء
وقد اعلنت القوات الموالية لهادي تجهيز آلاف الجنود لمعركة صنعاء، بينهم عشرة الاف جندي في محافظة الجوف الشمالية المتاخمة للسعودية والتي يسيطر الحوثيون على اجزاء منها.

والحوثيون الذين معقلهم الرئيس في محافظة صعدة الشمالية وينتمون الى الطائفة الزيدية الشيعية، انطلقوا عام 2014 في حملة توسعية وسيطروا على صنعاء في ايلول/سبتمبر الماضي.

ومع توسعهم جنوبا ودخولهم الى عدن التي كان اعلنها الرئيس هادي عاصمة موقتة بسبب احتلال الحوثيين لصنعاء وفراره منها الى المدينة الجنوبية، اطلق تحالف عربي بقيادة السعودية في 26 اذار/مارس عملية عسكرية ضد الحوثيين تهدف بشكل اساسي الى اعادة ارساء حكم هادي الذي يعتبره المجتمع الدولي الرئيس الشرعي للبلاد، على الاراضي اليمنية.

وقال كريغ في هذا السياق ان استعادة السيطرة على الجنوب كانت مهمة سهلة نسبيا لان قوات هادي والتحالف تقدمت “في ارض صديقة”، لكن “صنعاء والمناطق الشمالية ستكون “اراض معادية”.

فالجنوبيون الذين ينتشر في صفوفهم تيار انفصالي، ينظرون الى الحوثيين كغزاة شماليين، وقد دعموا بقوة التحالف العربي والرئيس هادي.

لكن الحوثيين يستفيدون في الشمال من الحضور الزيدي القوي، ومن تحالفهم مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي حكم البلاد 33 عاما وما زال يسيطر على القسم الاكبر من القوات المسلحة اليمنية.

اما لونغلي فقد كانت اكثر جزما في تحذيرها من المعركة في الشمال.

وقالت “ان معركة الشمال ستكون معركة طويلة ودامية وستتسبب بتدهور الوضع الانساني الميؤوس منه اصلا”.

وخلصت الى القول بانه “لن يكون هناك حل عسكري في اليمن” كما ان “تحقيق انتصار كامل على الحوثيين هو امر صعب ان لم يكن مستحيلا”، وبالتالي لا بد من العمل على “تسوية”.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.