أخر تحديث : 08/12/2016 - 10:43 توقيت مكة - 01:43 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
هل صحيح أن الجنوبيين لا يجيدون استثمار الانتصارات؟*
  • منذ سنة واحدة
  • 10:24 م

 

د عيدروس نصر ناصر

لا يمكن الاستهانة بالمعجزة العظيمة التي حققتها المقاومة الجنوبية المسلحة ضد قوات الغزو الحوثي والاحتلال العفاشي وذلك بدحر هذه القوات وردها على أعقابها وتحرير خمس محافظات منها وكسر شوكة أكبر تحالف عرفته اليمن لأعتى جيش وأقوى وأشرس قوة مليشياوية، ومن المؤكد أن الباحثين العسكريين والمحللين الاستراتيجيين سيتناولون بالدرس والتحليل ظاهرة انتصار شعب أمضى أكثر من عقدين لا يتعامل مع السلاح الفردي ولا المتوسط ناهيك عن السلاح الثقيل، لكنه استطاع أن يقهر ذلك التحالف بكل ما يتمتع به من عناصر التفوق العدد والتكنيكي واللوجستي والتأهيلي، وقد قلت مرارا أن الإيمان بعدالة القضية والإخلاص لمصالح الشعب والتجرد من الأنانية والذاتية، وامتلاك الإرادة الصلبة للمقاومة والتصدي للعدوان كل هذا قد عوض عن فارق التسليح وفارق الخبرة وفارق العدة والعتاد الذي تفوق به تحالف العدوان على الشعب في الجنوب، ومن الطبيعي أننا لا يمكن أن نتجاهل الدور المهم لقوات التحالف العربي ودعمها النوعي المادي والمعنوي للمقاومة، لكن كل هذا الدعم لم يكن ليصنع انتصارا لو لم يكن متكئا على مقاومة شعبية أثبتت حضورها وتفوقها على العدو حتى قبل بدء عاصفة الحزم.

لكن المفارقة تكمن في أن ذلك الانتصار الساحق قد يذهب أدراج الرياح إذا لم يعزز بتحويله إلى مكسب على الأرض يتمثل في شعور المواطن الجنوبي بتغيير جدي في حياته المعيشية والخدمية والأمنية وفي مختلف نواحي حياته اليومية.

لقد كان الكثيرون يتوقعون أنه وبمجرد انسحاب قوات العدوان من المدن الرئيسية ستتحول المقاومة إلى مؤسسة حاضرة تضبط الأوضاع الأمنية وتدير الشأن العام وتعيد تنظيم سير الخدمات وتحدد السياسات المتعلقة بالحياة المعيشية والاقتصادية وتنظيم الحياة العامة وتحديد المسئوليات عن إدارة شئون المحافظات المحررة وتبدأ في إدارة تلك المناطق على طريق نقل السلطة إلى الشعب الذي قدم آلاف الشهداء في سبيل حريته وكرامته وعزته لكن هذا لم يحصل لأسباب كثيرة نعلم منها العديد، وأهمها هو غياب الحامل السياسي الذي يرسم خطوات المقاومة وعدم تمكن المقاومة من توحيد عملياتها وتكوين قيادة موحدة لكل المناطق وغياب الرؤية السياسية الجاهزة لمهمات مرحلة ما بعد التحرير وغير ذلك من الأسباب.

لم يفت الأوان بعد لكي تمسك المقاومة الجنوبية بجميع مكوناتها بإدارة شؤون المناطق التي حررتها، لكن هذا يستدعي العديد من الخطوات الضرورية لتحقيق هذه المهمة، وذلك من خلال العمل الجدي على توحيد روافد المقاومة ومكوناتها تحت قيادة سياسية وعسكرية وتنفيذية واحدة، تتولى القيادة السياسية رسم الخطوات العملية لإدارة العملية السياسية ورسم الخطط وتحديد المهمات المرحلية والمهمات المستقبلية للمقاومة وتتولى القيادة العسكرية المهمات الضرورية لتحويل المقاومة من مؤسسة مقاتلة إلى جهاز أمني يقوم بحماية حقوق المواطنين والتصدي لمظاهر الفوضى والجريمة وتنظيم حياة الناس ومساندة المؤسسات التنفيذية للقيام بمهماتها، ونزع السلاح غير الشرعي وتحويل عدن والمدن الجنوبية إلى مدن خالية من السلاح وتتولى القيادة التنفيذية إدارة الحياة المدنية والخدمات التموينية والصحية والتربوية والبلدية والمواصلات والاتصالات وتتولى مهمة إعادة الإعمار وغير ذلك.

بهذه الخطوات غير الهينة لكن الضرورية، يمكن للمقاومة أن تعزز الانتصار الذي حققته بدماء وأرواح الشهداء ومعاناة الجرحى بانتصارات إضافية ضامنة تحمي هذا المكسب العظيم من التلاشي أو التعرض للسطو ومن ثم الانعكاس بشكل ملموس على حياة المواطنين الذين انتظروا طويلا مثل هذا الانتصار، وإلا فإن الانتصار على العدوان والاحتلال لا يساوي شيئا ما لم يتحول إلى مكسب يلمسه الناس في تغيير حياتهم نحو الأفضل.

كما إنه من الضروري تكامل المقاومة مع قيادات المناطق العسكرية ومحافظي المحافظات حتى يتسنى للمقاومة تحقيق أمنيات الشعب الجنوبي في الحرية والاستقرار والسير على طريق إعادة الإعمار وتضميد الجراح والانطلاق نحو معركة التنمية والنهوض الاقتصادي والمعيشي للناس وبناء الدولة المدنية المنشودة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*   من صفحة الكاتب على شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.