معركة التصدي للمطامع الإيرانية مستمرة باليمن | يافع نيوز
أخر تحديث : 03/12/2016 - 04:20 توقيت مكة - 19:20 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
معركة التصدي للمطامع الإيرانية مستمرة باليمن
معركة التصدي للمطامع الإيرانية مستمرة باليمن

 


يافع نيوز – سكاي نيوز

لم تحمل دول التحالف العربي في عملية “عاصفة الحزم” لواء دعم الشرعية في اليمن فحسب، بل أكدت على أن المعركة التي تخوضها ضد الميليشيات المتمردة المدعومة من إيران ترمي إلى حماية الأمن القومي العربي.

وبعد أشهر على انطلاق العمليات الرامية للتصدي لميليشيات الحوثي وصالح التي سعت إلى الانقلاب على الشرعية في اليمن، نجحت القوات الشرعية، بدعم من التحالف، في ردع المتمردين وتحرير محافظات عدة من البلاد.

ورغم الهزائم التي تكبدتها، لا تزال الميليشيات التي تتلقى الدعم المادي والمعنوي من النظام الإيراني تصر على رفض الحل السياسي تحت سقف المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن رقم 2216.

ويعتبر مراقبون أن القرار ليس بيد الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح، بل عند طهران التي تنتهج سياسة خارجية ترتكز على أطماع توسعية في المنطقة عبر وكلائها الذين يعمدون إلى نشر الفوضى والعنف.

وهذا ما جدد التأكيد عليه، الجمعة، وزير الإعلام البحريني، عيسى الحمادي، حين قال إن معركة التحالف في اليمن مستمرة حتى إعادة الاستقرار والأمن وردع المتمردين الذين يحاولون النيل من الأمن القومي العربي بدعم من إيران.

وأوضح الحمادي، في اتصال هاتفي مع “سكاي نيوز عربية”، أن دول التحالف العربي لن تسمح لإيران بالسيطرة على صنعاء، لتكون العاصمة الرابعة التي تسقط تحت هيمنة النظام الإيراني بعد بيروت ودمشق وبغداد.

وأكد أن الدول العربية التي تخوض معركة الدفاع عن اليمن والأمن القومي العربي تدرك جيدا حجم التضحيات التي ستقدمها خلال القتال، إلا أن ذلك لن يثني القوات العسكرية والقيادة السياسية عن الاستمرار حتى تحقيق “النصر”.

وفي السياق نفسه، شدد رئيس تحرير صحيفة “الاتحاد” الإماراتية، محمد الحمادي، على أن الإمارات والسعودية وكافة دول التحالف لا تدافع عن اليمن فقط، بل عن دول مجلس التعاون الخليجي التي أصرت على وقف الاختراق من جنوب الجزيرة العربية.

وكانت ميليشيات عبدالملك الحوثي والقوات الموالية لصالح قد احتلت في سبتمبر 2014 العاصمة صنعاء قبل أن تتمدد إلى معظم محافظات اليمن الواقع على الحدود الجنوبية للسعودية، رافضة كافة الحلول السياسية.

ودفع تعنت المتمردين، ومن ورائهم إيران، إلى إطلاق التحالف العربي، بقيادة السعودية، عملية “عاصفة الحزم” في مارس 2015 لدعم شرعية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ودرء الخطر الإيراني عن المنطقة.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.