مبادرة لإصلاح جامعة عدن ومقترح بتشكيل قيادة مؤقتة من 6 اكاديميين | يافع نيوز
أخر تحديث : 07/12/2016 - 11:24 توقيت مكة - 02:24 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مبادرة لإصلاح جامعة عدن ومقترح بتشكيل قيادة مؤقتة من 6 اكاديميين
مبادرة لإصلاح جامعة عدن ومقترح بتشكيل قيادة مؤقتة من 6 اكاديميين


يافع نيوز – متابعات
عدن … خاص
تقدم القيادي في الهيئة الأكاديمية في الحراك السلمي لتحرير واستقلال الجنوب د. خالد مثنى حبيب استاذ الفيزياء المشارك بجامعة عدن بمبادرة ذاتية الى أعضاء هيئة التدريس – جامعة عدن والقائد العام للمقاومة الجنوبية لتحرير واستقلال الجنوب وقادة فروع المقاومة الجنوبية في محافظات عدن والضالع ولحج وأبين وشبوة لإصلاح اوضاع “جامعة عدن” .
وأقترح د. خالد حبيب في مبادرته لإصلاح اوضاع جامعة عدن 6 أسماء أكاديمية لتتولى القيادة المؤقتة موضحاً جملة من الاسباب التي جعلته يرشح كل شخص ممن اسماهم في مبادرته بالقيادة المؤقتة المقترحة لقيادة جامعة عدن وفيما يلي ننشر المبادرة المقدمة نصياً مع اسماء القيادة المقترحة .

نص مبادرة اصلاح جامعة عدن
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخوة الأعزاء/ أعضاء هيئة التدريس – جامعة عدن …………….. المحترمون
الأخ/ القائد العام للمقاومة الجنوبية لتحرير واستقلال الجنوب ……………المحترم
الإخوة الأعزاء/ قادة فروع المقاومة الجنوبية في محافظات عدن والضالع ولحج وأبين وشبوة
………………………………………………………………………….المحترمون
بعد التحية …….

الموضوع / إصلاح الجامعة
لا شك وانتم تدركون الأوضاع الحالية التي تعيشها جامعة عدن وكيف تراجعت مخرجاتها النوعية منذ حرب صيف 1994م وحتى هذه اللحظة , ونحن ألان ليس بصدد الحديث عن الانجازات التي حققتها الجامعة التي لا ننكرها رغم قلت نسبتها ولكننا بصدد الحديث عن إعداد الآليات لتجاوز السلبيات ومعالجة الاختلالات التي رافقت نشاط الجامعة خلال الفترة المنصرمة . أما من المسئول عن تلك الاختلالات والسلبيات من وجهت نظرنا فهما حزبي المؤتمر الشعبي العام والتجمع اليمني للإصلاح شركا حرب 1994م على الجنوب وسياساتهما الاقصائية التي فرضت نتائج سلبية ليس على الجامعة فحسب بل على الجنوب بشكل عام , وأخيرا حركة أنصار الله التي أسهمت في تدمير الجامعة فضلا عن قتل البعض من منتسبيها .
لقد تمحورت ابرز الأخطاء والسلبيات في جامعة عدن منذ عام 1994م في الآتـي:
1- تسييس الجامعة وتهميش الأطر النقابية والمجالس الطلابية .
2- إصدار بعض قرارات التعيين للوظائف والقيادات الأكاديمية مخالفة لمعايير الكفاءة والمفاضلة والحاجة المحددة في اللوائح الأكاديمية
3-التقصير في تجهيز المختبرات التدريسية والبحثية لأقسام العلوم الطبيعية والتطبيقية وعدم استيعاب متطلباتها المختلفة عن متطلبات العلوم الإنسانية .
5-غياب العدالة والإهمال والتقصير في حقوق منتسبي الجامعة فضلا عن الإجراءات التعسفية التي طالت العديد من الأكاديميين والطلاب على حد سواء حتى وصل البعض منها إلى المحاكم.
4-الفساد المالي المتمثل في صرف الأموال في غير مكانها الحقيقي على سبيل المثال الصرف في الندوات السياسية وبدل السفر للمسئولين في الجامعة بصورة مستمرة وشراء السيارات والكماليات…. الخ, ولو وظفت تلك الأموال توظيف حقيقي بحسب الأولويات لارتقت الجامعة إلى مستوى متقدم أفضل من هذا بكثير.
إن إجراء عملية الإصلاح لا تعني استعداء القيادات الأكاديمية أو إيذاء أي من أعضاء هيئة التدريس ولا يفهم منه أيضا إلغاء التعيينات الخاطئة للهيئة التدريسية والمساعدة بقدر ما هو إصلاح وضع الجامعة في المستقبل فقط.

الأخوة الأعزاء /

نحن نعيش الآن في مرحلة مفصلية بعد تحرير الضالع و عدن ولحج وأبين وشبوة من براثن الاحتلال العسكري الشمالي المتخلف الذي فرض واقعا معينا على جامعتنا منذ عام 1994م , وهذا يفتح الباب أمامنا لإصلاح الجامعة بعيدا عن الضغوط المختلفة لنظام صنعاء العسكري . فالواقع يقول إن إصلاح الجامعة يبدأ بإصلاح الأداة , والمتمثلة في اختيار قيادة أكاديمية ذات كفاءة واقتدار مؤمنة بفكرة الإصلاح , تقيم المرحلة السابقة سلبا وإيجابا وتنقل الجامعة إلى مرحلة متقدمة فضل من سابقاتها . ولطالما كانت هناك تجاوزات في التعيينات وإضفاء الألقاب العلمية خلال فترة طويلة تمتد منذ عام 1994م حتى هذه اللحظة فهذا يعني إن التغيير عبر خيار الانتخابات قد لا يكون مجديا لأنه سوف يعيد إنتاج قيادات أكاديمية لا تلبي متطلبات التغيير.

الأخوة الأعزاء/

المنطق يقول إن الفترة الزمنية الطويلة التي شغل فيها الأستاذ عبد العزبز حبتور مناصب عدة أكان في الجامعة أو خارجها كافية لتخليه طوعا عن رئاسة الجامعة ليتيح فرصة لكفاءات جديدة قد تنهض بوضع الجامعة نحو الأفضل , خاصة وانه جمع بين مناصب عديدة منها الجمع بين منصبي نائب شؤون الطلاب والأمين العام للجامعة لعدة سنوات منذ عام 1994م والجمع أيضا بين منصبي محافظ عدن ورئاسة الجامعة الذي شغله لا كثر من ست سنوات . وبالتالي يكون من حق أعضاء هيئة التدريس إجراء عملية تغيير واسعة في الجامعة من خلال انتقاء قيادة أكاديمية من بين صفوفها تحل محل القيادات التي انتهت فترتها أو قضت فترة طويلة في مناصبها, وهذه القيادات الجديدة ينبغي ان تسند إليها مهام انتقالية تتضمن إحداث تغيير جذري في الجامعة يكون من أولوياته فك ارتباط الجامعة بالسياسة ودعم استقلاليتها واحترام مكانتها وإصلاح الهيئات الأكاديمية وتهيئتها لإجراء انتخابات حرة ونزيهة للمناصب القيادية الأكاديمية بعد تحديد معايير واضحة لمن يحق له المشاركة بالتصويت وفقا لخصوصية جامعة عدن ناهيك عن معالجة الاختلالات وتسوية المظالم وتطبيق اللوائح الأكاديمية التي تضبط حقوق وواجبات المدرسين والطلاب على حد سواء بما فيها العمل على استقلالية النقابة من خلال إجراء انتخابات حرة ونزيهة لنقابات هيئة التدريس وللمجالس الطلابية بعيدا عن ضغوط الإدارة .
الأخوة الأعزاء /

ينبغي علينا إن لا نضل متفرجين وصامتين على استمرار الأخطاء بعد التضحيات الجسيمة التي قدمها شعب الجنوب منذ 1994م حتى هذه اللحظة , فعلينا أن نكون في مستوى المسئولية وان نفي بدمائهم الزكية بقول الحق وإحداث التغيير الايجابي المطلوب ليس في المجال الأكاديمي بل في جميع المجالات الحياتية الأخرى , وإذا ما نظرنا إلى الجهات المسئولة عن إحداث التغيير في جامعة عدن على ضوء المتغيرات والمعطيات الجديدة على ارض الجنوب فهي :
1- أعضاء هيئة التدريس في الجامعة فهم المعنيون بالأمر وأصحاب القرار الأول قبل غيرهم والعنصر الأساسي في التغيير
2- المقاومة الجنوبية لامتلاكها الشرعية الثورية وقدرتها على تغيير المعادلة السياسية على الأرض والتي يؤمل منها مساعدة هيئة التدريس وإقناع الرئيس هادي بتبني إصلاح حقيقي ايجابي في جامعة عدن.
3- الرئيس عبد ربه هادي لامتلاكه الشرعية الدولية والقانونية.
يعني ذلك إن أي تغيير في الجامعة في الوقت الحالي يتطلب التنسيق والتوافق بين الشركاء السياسيين الثلاث , وبالتالي ينبغي على أعضاء هيئة التدريس إن يبادروا في ذلك ويقدموا مقترح للرئيس هادي والمقاومة الجنوبية . واستشعارا مني بالمسئولية الكبيرة تجاه وطني كوني احد الأكاديميين المنتمين إلى هذه الجامعة يسعدني ويسرني إن أقدم إلى سيادتكم هذا المقترح بأسماء القيادة الأكاديمية المؤقتة للجامعة خلال مرحلة انتقالية لمدة عامين حتى يتم إجراء الانتخابات للقيادات الأكاديمية بدء بالأقسام العلمية حتى رئاسة الجامعة , آملين منكم مناقشتها فهي قابلة للتعديل والتغيير بحسب الملاحظات التي تقدمونها والأشخاص الذين ترشحونهم حتى نصل إلى أفضل المرشحين المتحلين بالنزاهة والصدق ونخرج برؤية أكاديمية متكاملة للإصلاح يمكن مناقشتها وإقرارها في الاجتماع الموسع الثاني لأعضاء هيئة التدريس المزمع عقده قريبا لمناقشة مبادرة الإصلاح بناء على مخرجات الاجتماع الموسع الأول ومن ثم تقديمها للرئيس هادي ولقيادة المقاومة الجنوبية تتضمن الهدف والدواعي والمبررات ونص الرؤية المدعمة بالأدلة والبراهين ومذيلة بأسماء القيادة الأكاديمية المؤقتة المقترحة . وفي ذات السياق نقدم أليكم مقترح بالقيادة الأكاديمية ( انظر الجدول أدناه ) .
الأخوة الأعزاء /
لقد بُني هذا المقترح على عدد من المبادئ :
(1) طاب الولاية لا يولى , فجميع المرشحين زاهدين في المسئولية وأصحاب رأي حيث سجلوا مواقف مشرفة في رفضهم للمناصب أو استقالاتهم منها حتى لا يكونوا شهود زور عما ترتكب من أخطاء , ولذلك فهم يتميزون عن غيرهم , وهذا دفعنا إن ننشر أسمائهم دون علمهم وبالتالي قد نتوقع رفضهم تحمل المسئولية.
(2) اختيار عناصر مهنية مستقلة ليس متعصبة لاسياسيا ولا مناطقيا , علما إن مقدم المقترح ملتزم لذلك , فلم برشح احد لا من المنطقة المحسوبة عليه (ردفان ) ولا من كيانه السياسي (الهيئة الأكاديمية في الحراك الجنوبي السلمي ) رغم توافر فيهما كفاءات أكاديمية مقتدرة .
(3) تغليب عدد القيادات المتخصصة في العلوم الطبيعية والتطبيقية على العلوم الإنسانية للنهوض بالمستوى العلمي للجامعة وهذا معمول به في مختلف جامعات العالم.
(4) الجمع بين الخبرات القديمة والطاقات الشابة فوجود مرشحين متقاعدين بلقب أستاذ مع كفاءات شابه لم تصل إلى ذات اللقب لا يشكل ضرر بقدر ما يخدم عملية التغيير المرجوة خاصة وان القيادة مؤقتة لمدة عامين فقط حتى يتم اختيار قيادة جديدة عبر الانتخابات.
وفي الختام يجب إن نؤكد بان نجاح التغيير في الجامعة مرهون باتفاق الصادقين والمخلصين من الهيئة التدريسية أي كان عددهم مع المقاومة الجنوبية على أسماء قيادة جامعية بديلة تدير عملية التغيير سواء كانت هذه الأسماء المحددة في الكشف أو غيرها أو على الأقل الاتفاق على تسمية الرئيس الانتقالي للجامعة وبدون ذلك الاتفاق لن يحدث التغيير الايجابي المنشود.

إعداد/ د. خالد مثنى حبيب
قيادي في الهيئة الأكاديمية في الحراك السلمي لتحرير واستقلال الجنوب

أسماء القيادة الأكاديمية المؤقتة المقترحة لجامعة عدن

1- أ.د.عبد المنان فريد الهندسة -ميكانيكا محافظة عدن
أسباب الترشيح
1- متخصص في العلوم التطبيقية وهو التخصص المطلوب لإحداث التغيير لاسيما وان اغلب القيادات الأكاديمية السابقة من تخصصات العلوم الإنسانية
2- من أبناء عدن الأصليين التي كانت فرص شواغرهم في رئاسة الجامعة ضئيلة في السابق فكان معظم القيادات الأكاديمية من خارج عدن وهذه الخصوصية تخدم التغيير .
3- من الكفاءات العلمية القلية والنادرة على مستوى الجامعة ولديه أبحاث دولية , يتحلى بالصدق والالتزام بالعمل والنزاهة المالية والمهنية وكذا الأمانة العلمية , طور من المختبرات العلمية بقدراته الذاتية , يستفاد منه في المنشآت الصناعية والكهربية كمحطة الحسوه وغيرها.
4- له علاقات دولية في مجال التكنولوجيا تعود بالنفع للجامعة فضلا عن إجادته اللغة الانجليزية والألمانية ويتمتع بحب طلابه لاسيما الأذكياء منهم.
5- شخصية مستقلة لا ينتمي إلى أي حزب سياسي
6- لا يلهث وراء الزعامة ومع ذلك فهو يتصدى للفساد بقوة ويدافع عن حقوق الطلاب

2- أ.د. سعيد باعنقود الزراعة محافظة حضرموت
أسباب الترشيح
1- متخصص في العلوم الزراعية وهو التخصص المطلوب لإحداث التغيير
2- من الكفاءات العلمية القلية والنادرة على مستوى الجامعة يتحلى بالصدق والالتزام بالعمل والنزاهة المالية والمهنية ورفض منصب رئاسة الجامعة في السابق إلا بشروطه , ناجح في عمله في كلية الزراعة و في مجلة العلوم التطبيقية .

3- أ.د. يعقوب عبد الله قاسم التربية عدن -كيمياء محافظة لحج
أسباب الترشيح
1- متخصص في العلوم الطبيعية وهو التخصص المطلوب لإحداث التغيير
2- من الكفاءات العلمية القلية على مستوى الجامعة يتحلى بالصدق والالتزام بالعمل والنزاهة المالية والمهنية
3- ناجح في عمله كعميد سابق في كليتي التربية عدن وصبر وكرئيس قسم الكيمياء في كلية التربية عدن

4- أ.د. محمد عبد الله حسين ألفقيري التربية زنجبار -احياء محافظة أبين
أسباب الترشيح
1- متخصص في العلوم الطبيعية وهو التخصص المطلوب لإحداث التغيير
2- من الكفاءات العلمية ويتحلى بالصدق والالتزام بالعمل والنزاهة المالية والمهنية , طور كلية التربية زنجبار , نجح في عمله في مجلة العلوم التطبيقية وحاز على جائزة الإستاد النموذجي .
3-لم يلهث وراء المسئولية بل قدم استقالته عندما كانت تتجاهل الجامعة لمطالبه في إخراج المقتحمين للسكن الداخلي في الكلية فضلا عن إصلاح الأوضاع في الكلية .

5- أ.د. سعيد عوض سعيد الرطيل العلوم الإدارية محافظة شبوة
أسباب الترشيح
1- يتمتع بالصدق والنزاهة المالية ,عمل على تطوير كلية العلوم الإدارية واستغلال الموارد المالية لخدمة الكلية
2- لا يلهث وراء المسئولية , تصدى للفساد ودافع عن حقوق الطلاب , وقدم استقالته من منصبه عندما تعرض لضغوط لا تتوافق مع قناعاته .

6- أ. م.د. نديم محمد عوض التربية -فيزياء محافظة حضرموت
أسباب الترشيح
1- متخصص في العلوم الطبيعية وهو التخصص المطلوب لإحداث التغيير
2-طور مختبرات الفيزياء يقدراته الذاتية
3-قدم استقالته من القسم العلمي رفضا لتجاوزات العمادة وتدخلها الغير قانوني في شئون القسم
4-من الكفاءات العلمية الشابة القلية والنادرة على مستوى الجامعة , يتحلى بالصدق والالتزام بالعمل والنزاهة المالية وكذا الأمانة العلمية .

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.