صالح يهاجم التحالف العربي لترميم معنويات الحوثيين المنهارة | يافع نيوز
أخر تحديث : 10/12/2016 - 11:32 توقيت مكة - 02:32 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
صالح يهاجم التحالف العربي لترميم معنويات الحوثيين المنهارة
صالح يهاجم التحالف العربي لترميم معنويات الحوثيين المنهارة

يافع نيوز – متابعات

نّ الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح الأحد، هجوماً عنيفا على دول التحالف العربي التي تشن حرباً منذ أشهر ضد القوات الموالية له، وضد حلفاءه الحوثيين وتوعدها برد “لا تعرفه”.

وجاء ذلك في بيان صادر عن صالح، بمناسبة الذكرى الـ 33 لتأسيس حزب المؤتمر الشعبي الذي يترأسه.

وحذّر البيان دول التحالف من “وسائل رد” لم يفصح عنها، مكتفياً بالقول “لا تعرفونها، ولا يدركها، ولن يدركها خبراؤكم، ولا مراكز دراساتكم، ولا طائراتكم بدون طيار أو طائرات الأواكس”.

ودعا صالح في البيان إلى “صلح شجاع” بين كل الأطراف المتصارعة في اليمن، وإيقاف الاقتتال في كل المحافظات.

وهاجم صالح السعودية التي تقود التحالف، واتهمها بأنها “سبب كل الحروب في اليمن”، ووصفها بـ”جارة السوء”.

ويرى مراقبون أن هزيمة الحوثيين في اليمن وخسارتهم للعديد من المحافظات خاصة الجنوبية أجبرت صالح على محاولة التغطية على هذه الانتكاسة بتوعد قوات التحالف.

وقال هؤلاء أن وعيد صالح لا يعدو كونه محاولة لترميم معنويات الحوثيين المنهارة مع اقتراب المعارك من صنعاء وإصرار التحالف العربي على تحرير العاصمة من الجماعة الشيعية.

وتتهم الحكومة اليمنية، التي تمارس مهامها حالياً، الرئيس السابق التي أطاحت به ثورة شعبية اندلعت في 11 فبراير/ شباط 2011 بـ”الانقلاب على السلطة الشرعية، عبر حلف قام بتشكيله مع جماعة الحوثيين المسلحة”.

وشن طيران التحالف العربي، الأحد، عدة غارات جوية استهدفت مقراً أمنيًا، يسيطر عليه الحوثيون، في محافظة البيضاء، وسط اليمن، حسب شهود عيان.

وأفاد الشهود “أن طيران التحالف شن عدة غارات على مقر قوات الأمن الخاصة، (الأمن المركزي سابقا)” في مدينة البيضاء مركز المحافظة التي تحمل الاسم ذاته.

وأضاف الشهود أن” أعمدة الدخان تصاعدت بشكل مكثف مع سماع دوي انفجارات من مكان القصف.

ولفت السكان إلى أن الطيران مازال يحلق في سماء المدينة حتى اللحظة، دون أن يعرف سقوط ضحايا من عدمه جراء ذلك.

ولم يتسن للأناضول أخذ تعليق فوري من قبل الحوثيين حول هذا الأمر.

وفي 26 مارس/ آذار، أعلن التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، انطلاق عملية “عاصفة الحزم” العسكرية، تمثلت في غارات جوية ضد أهداف ومواقع الحوثيين، فيما أعلن التحالف في 21 أبريل/ نيسان الماضي، انتهاء العملية، وبدء عملية “إعادة الأمل”، قال إن من أهدافها شق سياسي متعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين، وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

ويوم 21 أبريل/ نيسانأعلن التحالف، الذي تقوده السعودية، انتهاء عملية “عاصفة الحزم” العسكرية التي بدأها يوم 26 مارس/ آذار وبدء عملية “إعادة الأمل”، التي قال إن من أهدافها شق سياسي متعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة.

 

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.