محافظ لحج : هدف الحوثيين السيطرة على باب المندب لجعله تحت وصاية إيران | يافع نيوز
أخر تحديث : 11/12/2016 - 04:34 توقيت مكة - 19:34 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
محافظ لحج : هدف الحوثيين السيطرة على باب المندب لجعله تحت وصاية إيران
محافظ لحج : هدف الحوثيين السيطرة على باب المندب لجعله تحت وصاية إيرانaa

عدن: بسام القاضي
تحدث الدكتور أحمد مهدي فضيل، محافظ محافظة لحج اليمنية الجنوبية الجديد عن الأحداث الأخيرة والاشتباكات التي دارت في حدود محافظة لحج مع محافظة تعز، وادعاء الحوثيين استمرار القتال في المحافظة التي جرى تحريرها من قبضة الميليشيات الحوثية، وتطرق في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى وضع الخدمات ما بعد تحرير لحج، وإلى مشكلة الألغام وغيرها من القضايا، في أول حوار معه منذ تعيينه مؤخرا من قبل الرئيس عبد ربه منصور هادي، فإلى نص الحوار:

* ما طبيعة هجمات الحوثيين وقوات المخلوع صالح الأخيرة على معسكر لبوزة ومنطقة كرش أمس؟!

– ما جرى من محاولة توغل قبل أمس في كرش، هو أن ميليشيات الحوثيين وقوات المخلوع صالح تريد نشر زوبعة إعلامية بأنها ما زالت موجودة على أرض الجنوب، فهم يدعون أنهم يقومون بعمليات داخل قلب عدن وفي مطار عدن، وهذا للاستهلاك الإعلامي وطمأنة ورفع الروح المعنوية لجنودهم من جهة، والروح المعنوية لمواطنيهم في الشمال حتى يظلوا ملتفين حولهم ويسندوهم في عملياتهم الحربية الإجرامية، وما حدث هو أنهم قصفوا مناطق ومواقع بعيدة عن كرش، وهم نزلوا من نقيل المدرجة إلى مدرسة قميح (بكرش شمال لحج) وحاولوا أن يقصفوا بالقذائف مواقع قوات المقاومة كي يوهموهم بأنهم سيلتفون على هذه الجبهة حتى يصلوا العند، وهذا عمل ميؤوس ومن سابع المستحيلات أن يصلوا إلى العند، ولو كان لديهم القوة التي تمكنهم من الوصول، لكانوا أصلا ما خرجوا منها وهم محصنون داخلها، فكيف يمكن الآن أن يخترقوها وهي محصنة بالرجال الثابتين بالمواقع الاستراتيجية؟! لكني أقول لكم إنه لا توجد أي خطورة نهائيا، والمقاومة ما زالت موجودة في كل المواقع التي أشرت إليها والتي كانوا استخدموها بالسابق من أجل الوصول إلى عدن، وهذه أصبحت في الحكم آمنة.

* كرش.. المنطقة الحدودية مع تعز.. لماذا لم يستكمل تحريرها؟

– كرش منطقه محررة، نحن تقدمنا إلى الحدود التي كانت فاصلة في السابق بين تعز ولحج، وبما أن كرش كانت حدودنا فقط، فهي محررة بيد المقاومة، المنطقة الأخرى التي كانت في الشريجة وتأتي بعدها امتدادا للعمق في الراهدة تعز، وبالتالي مقاومتنا وقفت عند هذا الحد ولديهم مهمات قتالية أخرى في أبين حتى يتم تأمين عدن؛ لأن تحرير أبين ولحج هو امتداد لتحرير عدن، وبالتالي كانت الأولويات تقتضي عند المنطقة العسكرية بقياده المقاومة تأمين الجهة الشرقية لعدن، وهذه الميليشيات الآن تبحث عن ممر آمن لخروجها عبر ماوية متجهة إلى محافظة إب كونها محاصرة من منطقة الحوبان، هذه عملية عسكرية استراتيجية.

* ما هو مصير أسرى المقاومة الذين كانوا بقبضة الميليشيات في قاعدة العند؟

– الحوثيون كانوا يتعاملوا بعشوائية ويعتقلون الجميع بحجة أنهم دواعش وبأعداد كبيرة لغرض استخدامهم دروعا بشرية، بعض الأسرى كانوا يبحثون عنهم بالاسم والبعض تم اختطافهم من الميدان، وآخرون تم اعتقالهم عشوائيًا من الطرقات ومن منازلهم، في بادئ الأمر توجهوا بهم إلى سجن صبر ثم وزعوهم على بعض البيوت، وبعد فترة بدأ جمعهم ونقلهم إلى معسكر وقاعدة العند، وبحسب المعلومات التي لدينا فإنه قبل سقوط العند بثلاثة أيام قاموا بنقل الكثير من الأسرى إلى صنعاء وتعز عدا بعضا من الأسرى الذين استطاعوا الهروب عند حدوث أي ضربات للتحالف أو فرص مواتية للهروب من وقت إلى آخر.

* ما الذي أرادته ميليشيات الحوثيين وقوات المخلوع صالح من حربها التدميرية على لحج؟

– طبيعة الحرب كانت عبثية ومن دون أهداف محددة، اللهم عدا أهدافا شخصية لعلي عبد الله صالح من حقد وانتقام من أبناء الجنوب، لأنهم أول من رفع صوتهم ضد إسقاط النظام، ولهذا انتقل إلى عدن واستغل الحوثيين الذين أيضا كانت لهم أهدافهم الخاصة ولكنهم لا يملكون السلاح ولا الخبرات العسكرية اللازمة للدخول في حرب، فكمل كل منهما الآخر، فالسلاح موجود مع الحرس الجمهوري والجيش الذي يأتمر بأوامر صالح، الذي يريد الانتقام وتدمير اليمن، والحوثي ينطلق من ارتباطه ببرنامج خارجي هدفه إقامة نظام هو على رأسه، يمثل أجندة خارجية معروفة، إضافة إلى أن الحوثيين لديهم اعتقاد أنهم الأولى بالحكم وبقية الشعب، وزاد حقدهم أكثر عندما دخلوا إلى حدود المحافظات الجنوبية ووجدوا مقاومة أعاقتهم كثيرا عن تنفيذ برنامجهم، لهذا لم يستطيعوا كسر هذه المقاومة بهذا الأسلوب التدميري، ظنًا منهم أن أبناء المناطق الجنوبية سيخضعون ويسلمون كما سلمت بعض المناطق في الشمال، ولكن شيئا من هذا لم يحدث ووجدوا هزيمة نفسية من خلال عدم تجاوب أهالي هذه المناطق ونزوح الكثيرين منهم قبل أن يهزموا عسكريًا فيما بعد من شباب المقاومة وبمساندة الغطاء الجوي لقوات التحالف.

* ما هو دور قوات التحالف في تحرير لحج؟

– دور التحالف في تحرير لحج هو امتداد لنفس الدور لتحرير عدن وإيقاف التمدد الحوثي في المناطق الجنوبية، التحالف له أثر في قصف كل مخازن الأسلحة التي كانت بحيازة هذا الميليشيات في مختلف المحافظات الجنوبية والشمالية، وركزت على المحافظات الجنوبية؛ لأنه عرف أن هذا الهدف الذي متجه له ميليشيات الحوثي لتدميره دون سبب، وإنما الوصول إلى باب المندب، وبالتالي ليس فقط تدمير محافظات جنوبية وإنما أيضا يشكل نقطة انطلاق للمساس بمصالح الجيران، وبالذات امتداد القوة الإيرانية إلى باب المندب لتصبح هي المتحكم الرئيسي، وهذا الأمر لا يضرنا كيمنيين، وإنما يضر كل المنطقة والعالم بشكل عام.

* كيف أوضاع الخدمات الصحية والإغاثية بالمحافظة بشكل عام وبالحوطة عاصمة المحافظة بشكل خاص؟

– نحن بالسلطة المحلية وضعنا أمام أنفسنا خمس مهام رئيسية وهامة، وهي ما يتعلق بمشكلة الألغام وإعادة الخدمات العامة للناس وترتيب أوضاع المقاومة في لحج وعملية التوثيق لكل الأضرار التي تمت ومن ثم ترميم الشوارع والطرقات، إلى حد الآن أنجز 80 في المائة تقريبًا من الخدمات الأساسية من توفير المياه والكهرباء والاتصالات، وفيما يخص الجانب الطبي والإغاثي تمت إعادة مستشفى ابن خلدون للعمل بشكل جزئي من خلال تشغيل وحدتين رئيستين «وحدة الطوارئ العامة وطوارئ الولادة»، وسيستمر العمل حتى تعود جميع الوحدات في المستشفى، أما مستشفى الوهط فهو مستمر منذ أيام العدوان على لحج، بل على العكس وسع نشاطه أثناء الحرب وبعدها، وحاليًا استفاد من بعض الخدمات من الإخوة السودانيين والسعوديين الذين أجروا فيه بعض العمليات للجرحى، وفيما يخص تأمين الأدوية كان للهلال الأحمر والصليب الأحمر ومركز الملك سلمان دور كبير، ولكن يبقى هناك نقص كبير، كما أن المحافظة تحتاج إلى 130 ألف سلة غذائية شهريا.

* هل لديكم إحصائية بعدد الشهداء والجرحى في لحج، وكيف تقوم السلطة المحلية بواجباتها تجاه الجرحى؟

– حتى الآن لا توجد إحصائية دقيقة، هناك بعض الإحصائيات الأولية في الحوطة ومنطقة تبن بأكثر من 250 شهيدا، وأعتقد أن شهداء لحج يفوق 700 شهيد والجرحى بالآلاف.. ملف الجرحى ملف شائك، نتابع مع الإخوة: محافظ محافظة عدن والقيادة السياسية والقيادة العسكرية الموجودة في عدن، وكل القيادات المحلية تضع علاج الجرحى نصب أعينها، وملف الجرحى ملف يجب عدم تسويفه أو تأجيله أكثر من اللازم من أجل تطبيع العملية.

* بالعودة إلى موضوع الألغام التي زرعتها الميليشيات في معظم مدن ومزارع لحج ما الذي تم فيه؟

– هذه قضية مهمة وأعطي لها الأولوية في للسلطة المحلية قبل إعادة الخدمات، وتم التنسيق مع الإخوة في المنطقة الرابعة وسلاح المهندسين، وبدأنا العمل منذ الأسبوع الثاني مباشرة من تحرير لحج، وتم مسح عدة مناطق من بئر ناصر إلى صبر، ومسح أولي لخط الحوطة فقط، بسبب قلة الإمكانيات، والعملية تسير ببطء وطالبنا بزيادة عدد الفرق من فرقتين إلى أربع فرق، والآن نطالب بفرقة خامسة، وبالفعل تم اكتشاف عدد كبير جدًا من الألغام المنتشرة في أماكن كثيرة من الممرات الفرعية والمنازل والمزارع، وتم عمل جدول زمني لإزالة بقية الألغام في مدة 20 يوما لنزع كل الألغام الموجودة في الحوطة والمدن الرئيسية مثل صبر والوهط والقرى الأخرى الشرقية والغربية .. إلى الآن تم إعطاب 1500 لغم، ولكن تواجهنا مشكلة احتمالية عدم استخراج الألغام بشكل كامل بسبب عدم وجود خرائط ولا ضوابط عند زرعها.

* ما هو مستقبل عناصر المقاومة الجنوبية بلحج؟ وهل هناك خطة لاستيعابهم في خدمة المحافظة؟

– عناصر المقاومة في لحج مثلهم مثل عناصر المقاومة الأخرى في كل المحافظات، وبالذات السباقة عدن، هناك قرار من رئيس الجمهورية أن يستوعبوا ضمن الوحدات العسكرية والأمنية الذين هم راغبون، وهناك إجراءات بدأناها تمت من توزيع الاستمارات التي تحدد رغبة الشخص هل يريد الالتحاق بالوحدات العسكرية أو الأمنية؟ ولكن للأسف فإن عدم التنظيم داخل قيادة المنطقة الرابعة أو كهيكل لوزارة الدفاع وظهور بعض الإشكاليات وشكاوى من الشباب أن هناك أعمالا محسوبية في التسجيل والاختيار، ولكن هناك محاولات لحل هذه المشكلات وحتما سيتم وضع حلول جذرية لها، وطالما الأهداف واضحة فالحق ما يضيع.

* في نهاية الحوار هل لديكم من رسائل تودون توجيهها؟ ولمن؟

– هناك الكثير من الرسائل، الأولى هي لإخواننا من داخل لحج نفسها، سواء كانوا مقاومة أو مواطنين، أن يساعدونا في العمل للخروج من هذه التركة الثقيلة التي نحن فيها في أسرع وقت، وبأقل تكلفة ممكنة؛ لأنه في حالة تعدد الأمزجة والأهداف سيعيق الكثير من العمل، وبالتالي تضيع الكثير من حقوق الناس.. الرسالة الثانية إلى السلطة المحلية سلطة الدولة، أريدهم أن يهتموا بلحج أكثر من الفترة الماضية، كون لحج تستحق العناية أولا، لأنها عانت ودمرت أكثر من غيرها، ولأن لحج هي حزام عدن، أعني حزاما أمنيا عسكريا، وبالتالي الاعتناء بها يعني تثبيت الاستقرار لعدن. أما الرسالة الثالثة فهي رسالة شكر إلى القيادة السياسية وشعوب وقوات دول التحالف لدورهم في مساعدتنا خلال الفترة الماضية، وفي هذا الإطار نفسه نقول ما زال عشمنا في تعاونهم في خروجنا من هذه الأزمة الكبيرة.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.