من أجل عدن.. أوقفوا مع أبنها البار ” المحافظ البكري “ | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 04:03 توقيت مكة - 19:03 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
من أجل عدن.. أوقفوا مع أبنها البار ” المحافظ البكري “
من أجل عدن.. أوقفوا مع أبنها البار " المحافظ البكري "aa

بقلم / بشير الغلابي

اليوم وبعد أشهر من الحرب والدمار والمعاناة والتشريد، عادت الحياة إلى طبيعتها، بعد أن انتصرت عدن الحبيبة على ميليشيات الغزو والعدوان الإرهابية ( الحوثة ومرتزقة المخلوع ) وهذا بفضل الله وبصمود أهلها وشباب المقاومة الشعبية الجنوبية ورجال الجيش من الجنوبيين المخلصين، الذين سطروا الملاحم البطولية بالدم الطاهر والتضحيات الجسام ليطهروا تراب العاصمة عدن من دنس الغزاة .. فتحقق لهم ذلك وبجدارة ..

 

عدن لم انتصرت بمفردها بل الجنوب كله انتصر، لأنها هي القلب النابض والعاصمة، نعم انتصرنا على هؤلاء الغزاة الغاصبين، وغيرنا مجرى التاريخ بعد سنوات عجاف ذقنا خلالها المعاناة وكل أصناف العذاب، وهذا بفضلاً من الله ومن ثم بتضحيات شعبنا ومقاومته الباسلة، ودعم ومساعدة دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية وملك القلوب ( سلمان الحزم ) ودولة الإمارات العربية المتحدة خصوصاً التي وقفت إلى جانب شعبنا وقفة لن ننساها، وقدمت دعمها السخي بشتى المجالات والمستمر حتى اللحظة ..

 

حقيقةً أن هذه الانتصارات العظيمة التي من الله بها علينا، والفرحة التي عمت الديار، لن يكتملا إلا متى ما زرعت الإبتسامة على شفاه كل آباء وأمهات وأبناء الشهداء والنساء الثكالى، وتماثل الجرحى للشفاء، وطبعت الحياة وعادت الخدمات الأساسية بشكل كامل، ومئات الآلاف من النازحين نراهم عائدون إلى مدنهم ومنازلهم، والأمن والأمان والخير يعم مدينتنا المنكوبة ..

 

كل ما ذكرناه سلفاً يا سادة ليست أماني أو أحلام بل هي مطالب الشعب الذي كوته الحرب وأنهكته ويلاتها، وتحقيقها وبأسرع وقت ممكن واجب على القيادة، وكلنا نعي جيداً أنها لن تتحقق إلا بتلاحم الجميع ووقوفهم جنباً إلى جنب، شباب وقيادة المقاومة الشعبية الجنوبية والقيادات العسكرية والأمنية والمدنية بعدن وغيرهم، وذلك من أجل عدن والجنوب لا غير، وتحملهم المسؤولية برجولة وبكل اقتدار إلى جانب أبن عدن ومحافظها الأستاذ نايف صالح البكري ..

 

نعم على الجميع أن يقفوا إلى جانب البكري القائد الإنسان الذي اليوم يبذل جهوداً جبارة بهذا الظرف العصيب والوضع الكارثي الذي حل بعدن وأهلها، ” البكري ” الذي كان بالأمس وكيلاً لشئون المديريات بعدن، وقف صامداً كجبل شمسان إلى جانب رجال المقاومة الجنوبية بكل الجبهات ووفر لهم بعلاقاته الشخصية ومكانته الاجتماعية كل ما يلزم، في الوقت الذي تخلى فيه الكثيرون عن عدن لاسيما المحافظ السابق ومسئولي السلطة المحلية ومدراء المرافق الحكومية والقيادات العسكرية والأمنية ..

 

من ذكرناهم سلفاً خانوا عدن الجريحة وفر بعضهم كالجبناء، وبعضهم اختبئوا كالنساء، وذلك منذ إن قرعت الحرب طبولها حتى دحرت الميليشيات، أنهم بلا ضمير تركوا عدن وأبنائها ورجال المقاومة يواجهون مصيرهم لوحدهم وبإمكانيات معدومة حينها، إلا قلة من أولائك المسئولين والقادة العسكريين الذين جعلوا همهم الوطن والمواطن، وكان الأخ نايف البكري وهذه ليست مجاملة حاشا لله بل ( كلمة حق وشهادة لوجة لله والتاريخ ) كان أبرزهم ..

 

نعم كان ” البكري ” أبرزهم والجميع يعرف ذلك لاسيما رجال المقاومة الجنوبية الأبطال، من عايشوا الحرب لحظة بلحظة، “البكري” الذي صمد مع شعبه وإخوانه بصفته مسئولاً بهذه المدينة التي خذلها المسئولين أمثاله إلا قلة، تخلى عن انتمائه الحزبي، وقال ( حزبنا الأكبر هو الوطن الجنوبي ) لم يفكر بمصلحته، ولم يغادر هذه المدينة ليقيم بأفخر الفنادق كغيره، بل كان يتنقل من كان إلى أخر وينام أحيانا بمسجد، وكان يتنقل من مكان إلى أخر ليؤدي عمله، وبالفعل أدى واجبه خلال الحرب على أكمل وجه، واليوم يحمل على عاتقه مسئولية كبيرة جداً، فدعوه يعمل، وكونوا بجانبه، كان الله في عونه وعون الجميع ..

 

بالختام ما نحب أن نقوله ونؤكد عليه هو أن الحرب الشعواء الظالمة التي شنها شيطان اليمن ” صالح ” وطفل مران ” الحوثي “، على الجنوب المحرر من رجسهم اليوم، أثبتت مدى حقدهم الدثين على شعبنا وشاهدنا كيف دمروا عدن الحبيبة مدينة الأمن والأمان، مدينة السلام والألفة والتعايش، دمروا عدن وشردوا ناسها الطيبين، بحربهم اللعينة التي رغم مرارتها ووجعها إلا أنها قربت لنا المسافات وكشفت لنا المخبئ وألفت بين القلوب، فصحت من كان في غفلة، وتوحد المخلصين من أبناء الجنوب تاركين مصالحهم وأحزابهم  وتوجهاتهم وخلافاتهم خلفهم، وجعلوا الوطن الجنوبي وقلبه النابض عدن ” حزبهم الأكبر “، فنصرهم الله بنصره وحرروها من الغزاة الغاصبين،  إما من خانوا عدن والجنوب وباعوا دينهم وشعبهم، أولائك هم الجبناء وإنصاف الرجال الذين جرفهم التيار وحلت عليهم اللعنات وغضب الشعب إلى يوم يبعثون ..!!

رئيس تحرير صحيفة صدى الساحة الجنوبية

baaeesh.2013@gmail.com

شاركـنـا !

تعليق واحد
  1. يقول أبن الدار:

    نعم يجب الوقوف مع المحافظ البكري لأجل عدن ولانعطي فرصة للمنافقين والمرجفين لشق الصف الجنوبي البكري كما تفضلت وقف شامخ كجبل شمسان بينما الاخرون فروا بجلودهم واموالهم وتخلوا عن عدن واهلها وتركوهم لمصيرهم مثل هؤلاء الجبناء لامكان لهم وفي االاساس لا وجه لهم ولاعدر لهم مادا سيقولون سامحونا يا اهل عدن تركناكم للهمج من الحوثيين ومجرمي عفاش مثل هؤلاء ليسوا جديرين بالثقة وتحمل المسؤولية ويجب محاسبتهم فهم ليسوا افضل ولا ارواحهم اغلى من ارواح المواطنيين التي ازهقها الحوثيين والمخلوع
    شكرا لكاتب المقال شكرا للمحافظ الصامد سير واكمل مشوارك ولاتلتفت لنباح الكلاب دع القافلة تسير وعدن تلبس ثوبها القشيب بعد ان نطهرت من دنس الغزاة رعات الكهوف ادناب المجوس
    الله يحفظك ياعدن

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.