محافظ الحديدة يوجه بإخلاء الميناء من ميليشيا التمرد | يافع نيوز
أخر تحديث : 10/12/2016 - 12:57 توقيت مكة - 15:57 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
محافظ الحديدة يوجه بإخلاء الميناء من ميليشيا التمرد
محافظ الحديدة يوجه بإخلاء الميناء من ميليشيا التمرد

يافع نيوز- الشرق الأوسط

في تطور جديد يوضح مدى الاختلاف بين جماعة الحوثي المسلحة والرئيس السابق علي عبد الله صالح خاصة بعدما أطاح المسلحون الحوثيون بعدد من قيادات المؤتمر الشعبي العام، أنصار صالح، من بعض مناصب الدولة ومن ضمنهم طارق الشامي – رئيس مجلس الإدارة لوكالة الأنباء اليمنية سبأ، الواقعة تحت سيطرة المسلحين الحوثيين، ظهر أمس تغير مفاجئ على محافظ الحديدة العميد حسن أحمد الهيج، الذي عينته الجماعة بدلا عن المحافظ السابق صخر الوجيه الذي أطاحت به ميليشيا التمرد بعدما رفض – حسب مصادر – تنفيذ بعض مطالبهم.

ويقول مصدر مطلع من مكتب المحافظة، رفض الكشف عن هويته، لـ«الشرق الأوسط» بأن «المحافظ الهيج معروف بولائه لجماعة الحوثي المسلحة وحزب المؤتمر الشعبي العام، لكنه فاجأ الجميع خلال اجتماع حضره الوكيل المساعد للمحافظة هاشم العزعزي وأعضاء الهيئة الإدارية للمجلس المحلي ومدير أمن المحافظة العميد محمد المقالح ومدير الأمن السياسي إبراهيم السياني وقائد القوات الخاصة عبد الله الشوذبي، وذلك عندما تحدث خلال الاجتماع بضرورة إخلاء ميناء الحديدة من المسلحين الحوثيين والإفراج الفوري عن المحتجزين القسريين من قبل الجماعة أو إحالتهم للقضاء».

ويضيف المصدر «كانت هناك احتجاجات في الأيام والأشهر السابقة أمام مكتب المحافظة تطالبه بطرد المسلحين الحوثيين من مدينة الحديدة والمحافظة بشكل عام وخرجت مظاهرات قتل فيها العشرات على أيدي المسلحين الحوثيين، والمحافظ الهيج الذي لم يكن حينها من المسؤولين عن تيسير شؤون المحافظة، لكن لهجته الأخيرة خلال الاجتماع توضح حجم الخلافات بين المؤتمر الشعبي العام وجماعة الحوثي المسلحة، خاصة أن الهيج بدأ يشعر بما تمر به المحافظة وما يعانيه المواطنون».

ويأتي موقف الهيج، المفاجئ بعد يومين من تشكيل مجلس للمقاومة الشعبية بإقليم تهامة ممثلة بمحافظ الحديدة السابق، صخر الوجيه وتعيين ناطق رسمي للمجلس.

يقول عنصر من المقاومة الشعبية لـ«الشرق الأوسط» بأن «المقاومة في إقليم تهامة استهدفت، أمس، تجمعا للمسلحين الحوثيين في مديرية جبل راس على الحدود مع العدين بمحافظة إب كان الحوثيون قد تجمعوا في المنطقة تحسبًا لأي هجوم من العدين وتم استهدافهم من المقاومة الشعبية بأسلحة الكلاشنيكوف، وأنباء عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف ميليشيا الحوثي وأنصار صالح».

وأضاف: «شنت المقاومة الشعبية عدة هجمات على عدد من نقاط تجمع لميليشيا الحوثي وأنصار صالح حيث هاجموا أيضا نقطة مستحدثة لميليشيات الحوثي على خط الضحي الكدن بالحديدة، التي تعد بوابة الضحي الشرقية، وذلك بأسلحة الكلاشنيكوف ما تسبب بسقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات الحوثية، وأيضا استهدفوا المركز التعليمي بمديرية الحوك في مدرسة الصباح بقنبلة يدوية وبعدها عبوة ناسفة وضعت على البوابة نتج عنهما ثلاثة قتلى وجرحى، بالإضافة إلى إلقاء قنبلة على تجمع للحوثيين في مزرعة بمديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة سقط فيه عدد من المسلحين الحوثيين وجرح آخرون، وهجوم آخر على المسلحين الحوثيين بمزرعة في الحسينية بالكلاشنيكوف أسفر عن سقوط قتلى وجرحى، ومهاجمة المقاومة أيضا لقيادة للمسلحين الحوثيين في منطقة المصيبرية بين مديريتي الجراحي وجبل راس نتج عنه تصفية القيادي الحوثي المدعو خالد سليمان مهدي القليصي عاقل سوق المصبرية».

وكانت المقاومة الشعبية في إقليم تهامة قد أعلنت عن انتهاء المدة التحذيرية للمتحوثيين، الموالين للمسلحين الحوثيين، للوقوف ضد المعتدي والدفاع عن أنفسهم وأهلهم وممتلكاتهم كحق مشروع وعدم الزج بأنفسهم وأولادهم في مواجهة مع المقاومة الشعبية فكلهم إخوة ومن أبناء تهامة.

في المقابل، كشف تحالف «رصد» بالحديدة عن الانتهاكات التي مارستها جماعة الحوثي المسلحة وأنصارها من قوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح ليومي 10 و11 من أغسطس (آب) من الشهر الحالي في مدينة الحديدة، غرب اليمن، وقال التحالف في بيان له بأن الانتهاكات شملت حالة اعتداء واحدة على أحد المواطنين في مدينة الحديدة بالإضافة إلى 19 حالة اختطاف و4 حالات اقتحام منازل وحالة واحدة لنهب منزل، بالإضافة إلى العقوبات الجماعية التي لا تزال يمارسها المسلحون الحوثيون وأنصار صالح بحق أبناء محافظة الحديدة المتمثلة في انعدام الماء والمشتقات النفطية والاستمرار في انطفاء الكهرباء، واستمرارهم في ملاحقة النشاطين الحقوقيين والسياسيين والصحافيين واحتجاز العشرات منهم ورفضهم الإفراج عنهم رغم الأوامر القضائية التي صدرت بذلك.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.