رغم دمار المتمردين.. عدن تستقبلك بزهر الفل بعد التحرير | يافع نيوز
أخر تحديث : 02/12/2016 - 11:06 توقيت مكة - 02:06 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
رغم دمار المتمردين.. عدن تستقبلك بزهر الفل بعد التحرير
رغم دمار المتمردين.. عدن تستقبلك بزهر الفل بعد التحرير

يافع نيوز – متابعات

من مدينة الضالع شمالا إلى مدينة التواهي جنوبا. 150 كلم تقريبا وثلاث ساعات زمن وثلاث محافظات محررة خالية من الميليشيات الحوثية وقوات الرئيس المخلوع.
انطلقت بنا سيارة رباعية الدفع عند الحادية عشرة صباحا، في كل خمسمائة كيلومتر أو يزيد توجد نقطة عسكرية، فتيان في ربيع عمرهم يقابلونك بود وترحاب وابتسامة ملوحين لك بإصبعي اليد دلالة على الانتصار.
على جانبي الطريق الإسفلتي تشاهد دبابات وعربات وسيارات مدمرة ومحترقة جرا المعارك الضارية، تشاهد أرتالا من المركبات واقفة في محطات البنزين والديزل، يحدثك أحدهم متفائلا: الدبة البنزين سعة 20 لترًا عادت بسعرها القديم بـ3 آلاف ريال يمني (الدولار يضاهي 236 ريالا)، لذلك أمر طبيعي رؤية الزحام في محطات الوقود. مررنا بمدينة الحبيلين ومن ثم الملاح، والاثنتان تابعتان إداريا لمحافظة لحج، وكلما اقتربنا من قاعدة العند العسكرية 20 كلم شمال الحوطة عاصمة محافظة لحج زادت أعداد شباب المقاومة وزادت مخلفات الحرب بارزة للعيان.
وصلنا مثلث العند، رأينا ما حل بالمكان من خراب ودمار، فما من مبنى ومنشأة إلا وأخذت لها نصيبا من هذا الخراب الذي لم يبق أو يذر شيئا.
التقطت صورا لشباب المقاومة، للدبابات والآليات المحترقة، للمباني والمساجد والمحلات التجارية وحتى لوحات الإعلانات الصغيرة المرورية أو الترويجية.
وبعد القاعدة الواقعة على مساحة 10 كيلو مترات مربعة تقريبا كانت وجهتنا التالية وادي الحسيني ومدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج. كان الاعتقاد السائد لدينا هو أن الجسر الواصل بين ضفتي وادي دلتا تبن قد تم قصفه وتدميره؛ لكننا فوجئنا به سليما معافى، وهو ما سمح لنا بالعبور بسلام ودون مشقة إلى الضفة الأخرى التي يستقبلك فيها بستان الحسيني بأشجاره الباسقة وخضرته النضرة ورائحة فله وكاذيه. تتطلع وبفضول ولسان حالك يتغنى بروائع شاعر لحج العظيم وأميرها القمندان وبصوت الفنان الراحل فيصل علوي ابن لحج وأحد أكثر الفنانين شهرة وجماهيرية وهو يشدو: على الحسيني سلام.
ما من شيء جميل ورائع إلا وتم العبث به، فحتى أشجار الحسيني ومتنزه القمندان طالهما الخراب والعبث والحرق، لقد لجأت الميليشيات إلى العبث بكل شيء الشجر والحجر والذاكرة والوجدان
مررنا بالحوطة عاصمة لحج ورأينا فرحة الرجال والصبيان بهزيمة ودحر ميليشيات الحوثي وصالح، وجوه تعبة قترة من لفح شمس الصيف، من خراب الدار وعطب حنفية الماء وتيار الكهرباء، ومع ما حل بهؤلاء الكل يستقبلك بابتسامة وود كفيلين بذهاب عنائك وتعبك. ومن الحوطة إلى صبر إلى أولى مدن عدن «دار سعد» شمالا، تستوقفك هنا مشاهد خراب ودمار رهيبة ومفزعة، كأنك إزاء أطلال أفلام سينما هوليوود، لا في واقع مأساوي عاشته المدينة وعاشه سكانها البسطاء المترعين مدنية وبساطة ومحبة.
أرهق كاحل يدي من التصوير، لم أتمالك نفسي إزاء عظمة الخراب الذي طال كل شيء تقريبا، المنشآت المنازل الفنادق المساجد أسلاك ومولدات الكهرباء كابلات الاتصال… إلخ.
دخلنا مدينة المنصورة ومنها إلى خور مكسر والمعلا والتواهي، أول ما استقبلنا طفل يبيع الفل في قضيض الهاجرة، أخذت منه عقد بمائة ريال، مررنا بطريق الملك سلمان الواصل بين المنصورة شمالا وخور مكسر وكريتر والمعلا جنوبا. رأيت المطار محروسا بالرجال وبأحدث العتاد العسكري فيما الطائرات هابطة صاعدة، شاهدت الميناء يعج بالحيوية والسفن الواصلة. صعد معنا ثلاثة من أبناء المعلا، أحدهم في المقاومة، عندما عرفني بدأ يسرد قصة أهل الجنوب المدافعين عن وجودهم وروحهم المعدودون بها زمنًا من جحافل الفيد والنهب والقتل والجهل والتخلف. قال لي: «اسمع سأعود إلى البيت وأنا أعرف أنه بلا كهرباء ولا ماء ولا حتى أسطوانة غاز، ومع هذه المعاناة سنصبر ونتحمل عناء العيش بلا كهرباء أو ماء». وأضاف أن الأيام القابلة ستكون أجمل وأفضل بلا ريب.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.