«العند» محررة بـ«السهم الذهبي».. وفرار جماعي لقادة التمرد والخبراء الإيرانيين | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 08:57 توقيت مكة - 11:57 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
«العند» محررة بـ«السهم الذهبي».. وفرار جماعي لقادة التمرد والخبراء الإيرانيين
بدون صورة

 

يافع نيوز – الشرق الأوسط

حققت القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي ومعها المقاومة الشعبية الجنوبية وبدعم من قوات التحالف، أمس، نصرا جديدا، وذلك باستعادتها السيطرة على «قاعدة العند» العسكرية الاستراتيجية في محافظة لحج بجنوب البلاد، حيث تمكنت هذه القوات من بسط سيطرتها الكاملة على «قاعدة العند» العسكرية الاستراتيجية في محافظة لحج بجنوب البلاد، وذلك في عملية عسكرية كبيرة نفذتها تلك القوات بدعم ومساندة جوية من قوات التحالف، وقال مصدر عسكري لـ«الشرق الأوسط» إن تحرير العند، جاء في ضوء استئناف عملية «السهم الذهبي» التي حررت عدن، والتي بدأت في تحرير محافظتي لحج وأبين، وضمنها «قاعدة العند» التي باتت محررة بالكامل وتحت سيطرة المقاومة، مؤكدا أن العشرات من عناصر الميليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح فروا من جبهة القتال، إضافة إلى أسر عدد آخر من المقاتلين والجرحى، وأكد المصدر العسكري أن قوة عسكرية مكونة من نحو 4 آلاف مقاتل ونحو 400 آلية عسكرية التفت على القاعدة من جهة منطقة الصبيحة (غربا)، في الوقت الذي قامت الجبهات الأمامية على الطريق العام إلى مدينة الحوطة، عاصمة محافظة لحج، بمشاغلة قوات المتمردين من الجهة الشرقية، وقد قتل وجرح نحو 50 وأسر العشرات من عناصر الميليشيات والقوات المتمردة على الشرعية، فيما قتل 21 مقاتلا وجرح 24 من المقاومة وقوات الجيش الموالية للشرعية، وبحسب المصادر الميدانية، فقد فرت معظم القيادات العسكرية، سواء الموالية للمخلوع صالح أو التي عينها الحوثيون من العند، وتشير المصادر إلى خلافات دبت بين الطرفين قبيل سقوط القاعدة مباشرة.

وأكد الناطق باسم جبهة العند قائد نصر لـ«الشرق الأوسط» أن دخول قوات الجيش والمقاومة تمت بقيادة قائد اللواء الأول حزم العميد فضل حسن وبإشراف ومتابعة من قائد المنطقة الرابعة أحمد سيف اليافعي.

وأضاف المتحدث أن المقاومة المسنودة بقوات الجيش الموالي للشرعية نجحت مساء أمس من دخول قاعدة العند شمال عدن، وسط هروب جماعي لميليشيات الحوثي وصالح والتي تركت مواقعها وتم إلقاء القبض على البعض الآخر فور هجوم المقاومة والجيش المسنودين بغطاء جوي من طيران التحالف العربي.

وأشار إلى أن عملية تحرير العند بدأت الساعة الثالثة من فجر أمس الاثنين، منوها بأن مواجهات عنيفة اندلعت في أطراف القاعدة العسكرية عقب وصول تعزيزات عسكرية من محافظة عدن جنوبا، وأن هذه المواجهات أسفرت عن سقوط المواقع المحيطة بالقاعدة بيد المقاومة، مخلفة عشرات القتلى والجرحى بين صفوف الميليشيات التي انسحبت تاركة مواقعها وأسلحتها.

وأردف أن المقاومة وقوات الجيش وقبل اجتياحها لقاعدة العند كانت قد سيطرت على وادي عرعرة ومواقع أخرى تطل بشكل مباشر على القاعدة العسكرية، فيما تمكن أفراد المقاومة من الدخول إلى ساحة المعسكر الجوي تحت غطاء من طائرات التحالف التي قصفت بشكل عنيف دفاعات الحوثيين وقوات صالح، إذ شوهدت آليات عسكرية وهي تحترق إلى جانب جثث متفحمة ومشتعلة.

وقال علي شايف الحريري، المتحدث الرسمي باسم المقاومة الشعبية الجنوبية لـ«الشرق الأوسط» إنه ألقي القبض على خبراء إيرانيين في القاعدة، ضمن الأسرى الذين وقعوا في يد المقاومة وإن «تحرير قاعدة العند خطوة هامة جدا، ومن هذه القاعدة سوف ننطلق لتحرير محافظتي أبين وشبوة، لأن العند هي خاصرة الجنوب وستتمكن المقاومة من الاتصال الجغرافي ببقية الجبهات»، مؤكدا أنه وبتحرير العند «تم فك الحصار الخانق على محافظة الضالع ومناطق ردفان ويافع التي عانى أهلها جراء الحصار منذ بداية الحرب، وسوف نتمكن من إدخال المساعدات إلى المناطق المنكوبة»، وأشار إلى أن الطريق من الضالع إلى عدن بات مفتوحا وآمنا، وبالسيطرة على «قاعدة العند»، يكون الحوثيون وقوات صالح، قد خسروا أهم المواقع العسكرية التي سيطروا عليها عقب الانقلاب على شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، قبل بضعة أشهر، وباتت محافظة لحج، المجاورة لعدن، شبه محررة بالكامل من الميليشيات وقوات المخلوع صالح.

وكانت القاعدة محاصرة من قبل المقاومة من المحورين الشمالي والشرقي منذ أسابيع وأن العمليات العسكرية التي بدأت يوم أمس جاءت بعد انضمام لواء الأول حزم بقيادة العميد فضل حسن، والذي سبق له عملية تحرير منطقة عمران غرب عدن ومفرق الوهط.

وأعلن اللواء أحمد سيف اليافعي قائد المنطقة العسكرية اليمنية الرابعة أن العمليات مستمرة من أجل اقتحام قاعدة «العند» العسكرية الجوية ومعسكر اللواء 15 في محافظة أبين جنوب البلاد من قبل قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

وقال في تصريح صحافي يوم أمس الاثنين إن «مواجهات عنيفة تدور بين الحين والآخر من أجل تحقيق هذا الهدف وهناك معارك عنيفة تدور في أطراف قاعدة العند من جهة ومثلث العند ومعسكر لبوزة وكبدت قوات الجيش والمقاومة ميليشيات الحوثيين وصالح خسائر كبيرة».

وأضاف اللواء اليافعي أن قوات الجيش المسنود بالمقاومة الشعبية تمكنت من التقدم من الجهة الغربية لمدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين وسيطرت على مواقع في دوفس والكود وستكون المعارك القادمة بهدف السيطرة التامة على معسكر اللواء 15 الذي لا تزال مجموعات للميليشيات متمركزة فيه من الجهة الشرقية لمدينة زنجبار. وكشف مصدر عسكري رفيع عن هوية الوحدات العسكرية الجديدة التي وصلت إلى محيط قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج جنوب اليمن. وقال المصدر العسكري إن ثلاث كتائب من قوات الجيش الوطني المدربة حديثًا في المنطقة العسكرية الأولى بمحافظة حضرموت وصلت إلى جبهة العند بعد أيام من وصولها العاصمة عدن وتزويدها بالأسلحة والمعدات العسكرية الحديثة.

وأضاف المصدر أن قيادة أركان الجيش أصدرت أمرًا بتحريك ست كتائب عسكرية من المنطقة العسكرية الأولى إلى جبهات القتال في لحج وأبين وتعز وأول كتيبة وصلت إلى جبهة العند يوم الثلاثاء 28 يوليو (تموز) الماضي. وأوضح المصدر أن الكتائب الثلاث الواصلة إلى محيط قاعدة العند تضمنت قوات من النخبة المدربة على حرب العصابات واقتحام الحصون والأنفاق الأرضية ونزع الألغام.

وأشار المصدر إلى عشرات الدبابات والمدرعات وعربات الجنود والمدافع المرافقة للكتائب العسكرية الثلاث التي وصلت إلى الجهة الغربية من القاعدة بعد أيام من سيطرة الكتيبة الأولى ورجال المقاومة على سور المعسكر وتوغلهم أكثر 2 كم داخل عمق المعسكر.

وأكدت المصادر أن تلك الوحدات العسكرية تم تسليحها بالعتاد العسكري الجديد الذي حصلت عليها المقاومة والجيش من دول التحالف عبر ميناء ومطار عدن وأنهم الآن يشاركون في المرحلة الثانية من السهم الذهبي التي تهدف لتحرير لحج من ميليشيات الحوثيين والمخلوع.

وفي غضون ذلك أفادت مصادر عسكرية في الجيش الموالي للشرعية لـ«الشرق الأوسط» أن لواء عسكريا مزودا بالمدرعات والدبابات تم تحريكه من عدن إلى جبهة العند.

وتعد «قاعدة العند»، من أهم القواعد العسكرية في اليمن، فهي تحوي معسكرات ومطارا عسكريا وقوات كبيرة جوية وبرية، وكانت البحرية الأميركية تستخدمها، خلال السنوات الماضية، في إطار التعاون بين اليمن والولايات المتحدة في محاربة الإرهاب، وقد انسحبت منها القوات الأميركية مع الانقلاب على الشرعية ودخول الميليشيات الحوثية إليها، وكانت القاعدة العسكرية مركزا مهما لتواجد قوات الاتحاد السوفياتي السابق في المنطقة، حيث كانت علاقات اليمن الجنوبي، حينها، متينة بالمعسكر الشرقي وتحديدا موسكو، وقبل استقلال جنوب اليمن عن بريطانيا (1967)، كانت القاعدة الأهم بالنسبة للبريطانيين في الشرق الأوسط، وكانت تسمى «القاعدة الأسطورة»، وقبيل بدء عملية «السهم الذهبي» لتحرير لحج وأبين، أمنت السلطات الشرعية مدينة عدن بنحو 3 آلاف مقاتل من قوات التحالف، وقالت مصادر في عدن لـ«الشرق الأوسط» إن هذه القوة وجدت لتأمين عدن والمنشآت الهامة، وإنها مزودة بأحدث الدبابات والتجهيزات العسكرية، وهي قوات سعودية ومصرية وإماراتية.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.