أخر تحديث : 10/12/2016 - 05:27 توقيت مكة - 20:27 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
ناهب عدن.. لا يمكن أن يحميها
  • منذ سنة واحدة
  • 11:24 م

علي صالح الخلاقي

لا اطمئن بالمطلق لوصول وزير الداخلية (عبده الجذيفي) الذي ارتبط اسمه في عدن كواحد من رجال عفاش وعتاولة الفساد وناهبي أراضي القوات المسلحة في عدن التي أعاد تخطيطها وتغيير معالم المخططات السابقة المستندة إلى التخطيط الحضري، كل ذلك بهدف تضييق المساحات العامة والطرق والغاء كثير من المتنفسات العامة والمساحات المخصصة للخدمات والمدارس، وهو ما تشهد به الأحياء التي أقيمت في تلك المخططات، يُضاف إلى ذلك قضم المعسكرات الخاصة بالقوات المسلحة الجنوبية، وهي ملكية عامة تم نهبها والسطو على مساحات واسعة منها، لتوزيعها غنائم وهِبَات على جحافل جيش عفاس ومصادرة ما صُرف للضباط الجنوبيين وبثمن استقطع من رواتبهم أو دفعوه نقداً قبل حرب 1994م ، وكأنها غنائم حرب، ليزداد عدد القطع التي باعها لحسابه وحساب ولي نعمته (المخلوع) حين تبوأ مسؤلية أراضي وعقارات القوات المسلحة، وكم عانى ضباطنا الجنوبيين منه ، فيما كان يصرف قطع مكافآت تصل إلى ثلاث قطع وربما أكثر لجنود الحرس الجمهوري (الشمالي) ومجاناً ثم بيعها من قبلهم على ابناء الجنوب بأثمان باهظة.. ولدينا ما يثبت ذلك بالوثائق والشهود.

ووصول (الحذيفي) إلى عدن هو إهانة لأهلها ولمقاومتها الجنوبية الباسلة ولدماء الشهداء الذين سقطوا منذ غزو 94م وحتى اليوم، وسيكون غير مرحب به من أبناء عدن والجنوب عامة وعلى الأخص ممن عانوا من ظلمه وفساده، الذي أوصله فيما بعد إلى مجلس النواب.. ولن يجد من يتعاون معه في مهمته، والأفضل أن يبقى في الرياض لتجنب شروره، فلن يفيد عدن في شيء، بل قد يضرها أكثر مما ضرها من قبل، في موقع هو أقل شأناً من وزير الداخلية….

وأعتقد أن عدن تستحق وزير داخلية كُفْء ونظيف في هذه المرحلة الفاصلة والحاسمة، ويمكن أن يقوم بهذا الدور قادة ورجال الأمن المجربين .. وعدن لا تفتقر للمخلصين من أبنائها الشرفاء الذين لم يلوثهم فساد المخلوع، بل كانوا ضحايا له، ويهمهم مصلحتها والحفاظ على أمنها.

ولا ينبغي عودة رموز عفاش من نافذة انتصار عدن مهما غيروا جلوهم، فروائح فسادهم ما زالت تزكم الأنفوف.. وأمثال هؤلاء بلادهم أولى بهم أن كان فيهم خيراً..ولا أظن ذلك..لأن فاقد الشيء لا يعطيه…

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.