العيد..عيدين

علي صالح الخلاقي
لم اشك لحظة في تحقيق النصر المؤزر..
لأننا أصحاب حق .. والحقّ يعلو ولا يُعلى عليه..
وازدادت ثقتي هذه بعد أن مَنّ الله علينا بعاصفة من السماء، هي عاصفة (الحزم) التي حفزتنا على مقاومة جحافل المعتدين واقترنت بالعزم والحسم من قبل أبطال الجنوب الذين هبوا من كل حدب وصوب يتسابقون على الشهادة والفداء لتحرير أرضهم من دنس الغزاة الهمجيين القادمين من كهوف التاريخ..
وقد أبهروا العالم بمقاومتهم الأسطورية ضد الغزاة، وستدون قصص بطولاتهم في أنصع سجلات التاريخ.
الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ..
وها هي ليلة القدر تأتي بالنصر ..
وها هو عيد الفطر المبارك سيكون بالنسبة لشعبنا الأبي عيدين ..
حمداً لله.. سنصلي صلاة العيد في مصلى الحرية (خور المكسر).. وفي مصلى الإباء (المعلا).. وفي مصلى النصر المظفر في (كريتر)..
أما أنتم فإلى الجحيم أيها الغزاة ..
فالجنوب أرض حرة لا مكان لكم فيها..
المجد والخلود للشهداء ..
الشفاء للجرحى..
وتحية إجلال وعرفان لكل أبطال المقاومة الجنوبية ..

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: