أخر تحديث : 10/12/2016 - 10:02 توقيت مكة - 13:02 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
عدن تدفع فاتورة مدنيتها
  • منذ سنة واحدة
  • 5:36 م

د عيدروس نصر ناصر

يمكن لأي إنسان، يعرف مدينة عدن ولو من خلال القراءة عنها وعن مدنيتها وتاريخها وطبيعة أهلها الثقافية والاجتماعية أن يتساءل: لماذا تتعرض عدن لكل هذا الخراب والعدوان والقتل؟ أما من عاش في عدن واختلط بأهلها وتعرف على سجاياهم الأخلاقية والثقافية فلن يجد بدا من الشعور بالألم والمرارة وهو يرى الجرائم البشعة التي ترتكب بحق المدينة وأهلها من قتل للأنفس وتدمير للمنشآت وهدم للمنازل فوق ساكنيها وتشريد من تبقى منهم وحرمانهم من الخدمات الحيوية الأساسية بدءً بالماء والغذاء مرورا بالخدمة العلاجية والدوائية وانتهاءً بالكهرباء وشبكة الطرقات وخدمات الاتصالات وملاحقتهم بالقتل إلى أماكن نزوحهم، فلن يجد نفسه إلا مشدوها محترقا بمرارة الألم والحسرة على ما وصل إليه أعداء الإنسان من الانحدار إلى بقايا عصور التوحش والبهيمية الفجة.

عدن لا تستحق أن تعيش هذه المأساة التي صدرت إليها عدوانا وظلما، فأهل عدن الذين عرفوا المدنية قبل أن يعرفها العديد من جيرانهم في المحيطين العربي والإقليمي لم تكن الحروب بالنسبة لهم إلا حالات طارئة واستثنائية أما القاعدة الرئيسية في حياتهم فهي السلام والوئام والتعايش والقبول بالاختلاف والتسامح الاجتماعي والثقافي والديني، فلماذا هذا العدوان على هكذا مدينة وهكذا سكان لم يسمعوا عن الرصاص إلا في كتب التاريخ والصحافة الإخبارية؟

الذين جاءوا ليدمروا عدن لم يأتوا لأن الرئيس هادي اتخذ منها عاصمة مؤقتة، وهم لم يفعلوا ذلك لملاحقة الرئيس هادي الذي أفلت بأعجوبة من قبضتهم، أما أكذوبة داعش والإرهاب فهم أنفسهم يعلمون أن لا أحد يصدقهم فيها لأنهم لا يصدقون أنفسهم فيها.

إن من يحاربون عدن هم خليط من أعداء التاريخ وأعداء المدنية ودعاة التخلف والهمجية وأنصار التوحش الغريزي الذين يرون في عدن خصما لدودا لن يهدأ لهم بال إلا بتدميرها وإعادتها إلى أزمنة الخرائب وعهود أطلال الدمار.

إنهم ينتقمون من عدن ليس فقط لأن عدن هي موقع ولادة الثورة السلمية التي اشتعلت في كل الجنوب وانتقلت عدواها إلى كل الشمال، بل إنهم ينتقمون من رمزية عدن وتفوقها واحتلالها المركز الأول في كل الجزيرة والخليج في العديد مما يدل على المعاني الحضارية المعاصرة، بدءً بأول برلمان وأول حزب سياسي وأول منظمة نقابية، مروراً بأول صحيفة وأول محطة إذاعية وتلفزيونية وأول دار نشر، وانتهاءً بأول شارع يعرف الإسفلت وأول إشارة مرور ضوئية وأول مدينة تعرف تعليم الفتاة.

عدن تدفع ضريبة تفوقها هذا وتميزها ورمزيتها في محاولة لإجبارها على الاستسلام والخضوع لمخطط التخريب المدني والأخلاقي والثقافي الذي بدأ في العام 1994م ولم يتوقف منذ تلك اللحظة لكنه اليوم يتخذ أبشع أشكال وأكثرها وحشية وبربرية.

ستنتصر عدن مهما استشرس البغاة ومهما ضاعفوا من إشعال الحرائق فيها ومهما قتلوا من أبنائها، لأنها تنتمي إلى المستقبل وحتمياته التاريخية وسيندحر هؤلاء ليعودوا إلى الماضي المتوحش الذي ينتمون إليه ليواصلوا انحدارهم نحو البدائية التي يأبون مغادرتها إلا إلى ما هو أبشع وأكثر تخلفا منها.

ــــــــــــــــــــــ

*    من صفحة الكاتب على شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.