المقاومة تطهر منطقة بئر أحمد في عدن من الحوثيين.. ومقتل قائد القوات الموالية لصالح | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
المقاومة تطهر منطقة بئر أحمد في عدن من الحوثيين.. ومقتل قائد القوات الموالية لصالح
المقاومة تطهر منطقة بئر أحمد في عدن من الحوثيين.. ومقتل قائد القوات الموالية لصالحaa

عدن: محمد علي محسن
ﺷﻨﺖ ﻃﺎﺋﺮﺍﺕ ﺍﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ، في الساعات الأولى من فجر أمس الاثنين ﺃﺭﺑﻊ ﻏﺎﺭﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﺠﻮﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻘﻲ ‏(ﺧﻔﻌﺔ‏) ﻗﺮﻳﺔ ﺑﺎﻛﺒﻴﺮﺓ ﺷﺮﻕ ﻋﺘﻖ ﺑﺤﻮﺍﻟﻲ 18 ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮا، والواقع ﺗﺤﺖ ﺳﻴﻄﺮﺓ ﻣﻠﻴﺸﻴﺎﺕ الحوثي وصالح ﻭﺑﻪ ﻣﺌﺎﺕ العناصر المقاتلة، ﻭﺃﺳﻠﺤﺔ ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ ﻭﺛﻘﻴﻠﺔ.

وأغارت مقاتلات التحالف قبل ظهر أمس الاثنين على مواقع للميليشيات وقوات الرئيس المخلوع المتمركزة في مبنى السجن المركزي جنوب مدينة قعطبة بمحافظة الضالع وسط اليمن.

ومن جهة ثانية قال علي الأحمدي الناطق باسم قيادة مجلس المقاومة في عدن لـ«الشرق الأوسط» بأن المقاومة أحبطت أول من أمس تقدما للميليشيات في جبهة بئر أحمد شمال عدن مكبدة الميليشيات خسائر في الأرواح والعتاد، وتمكنت المقاومة من الاستيلاء على ذخائر وقاذف «أر بي جي». وأضاف الأحمدي أن مساء الأحد كانت هناك عمليتان في البساتين بدار سعد، استخدمت فيها المقاومة مدفع هاون، وذلك لصد هجوم للميليشيات.

وأشار إلى أن عمليات الطيران في هذين اليومين تمكنت من تدمير كاتيوشا في بير أحمد، وضرب تجمع في العند أسفر عن مقتل عشرين فردا من ميليشيات الحوثي وصالح، وتدمير دبابة في اللحوم، وكذا استهداف مبنيين في البساتين تتواجد فيهما الميليشيات.

وصباح أمس الاثنين تم استهداف مخزن إمداد قرب المدينة الخضراء وشوهدت انفجارات كبيرة صادرة منه، علاوة لاستهداف مبنى يستخدم كمركز قيادة في البساتين قتل فيه 15 مقاتلا من الميليشيات.

وتم تدمير مستودع ذخيرة كاتيوشا في الوهط، واستهداف برج مراقبة في بئر أحمد وقتل قناص يتواجد فيه وفرار الأفراد وتجمعهم تحت شجر فتم قصفهم مجددا، وضرب مدفع في التواهي. وﺳﻘﻄﺖ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﻗﺬﺍﺋﻒ ﺍﻟﻜﺎﺗﻴﻮﺷﺎ ﻓﺠﺮ ﻳﻮﻡ أمس ﺍﻻﺛﻨﻴﻦ ﺑﻌﺪﺩ ﻣﻦ ﺃﺣﻴﺎﺀ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭﺓ ﺑﻌﺪﻥ. ﻭﻗﺎﻝ ﺳﻜﺎﻥ ﻣﺤﻠﻴﻮﻥ لـ«الشرق الأوسط» إن 3 ﻗﺬﺍﺋﻒ ﻛﺎﺗﻴﻮﺷﺎ أطلقتها ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻮﺍﻟﻴﺔ ﻟﻠﺤﻮﺛﻴﻴﻦ أصابت ﻣﺴﺎﻛﻦ ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﻭﺧﻠﻔﺖ ﺟﺮﺣﻰ. ﻭﺗﺘﻌﺮﺽ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭﺓ ﻟﻘﺼﻒ ﻣﻨﺬ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺃﺳﺒﻮﻉ وﺧﻠﻒ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ 34 قتيلا ﻭﻋﺸﺮﺍﺕ ﺍﻟﺠﺮﺣﻰ. وكان 3 أشخاص ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻃﻔﻠﺔ قد جرحوا ﻓﺠﺮ أمس ﺍﻻﺛﻨﻴﻦ إﺛﺮ ﻗﻴﺎﻡ ﻗﻮﺍﺕ ﻣﻮﺍﻟﻴﺔ ﻟﻠﺤﻮﺛﻴﻴﻦ ﻭﺻﺎﻟﺢ ﺑإﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﺳﻼﺡ ﻣﻀﺎﺩ ﻟﻠﻄﻴﺮﺍﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﻛﻦ ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﺑﺪﺍﺭ ﺳﻌﺪ. ﻭﻗﺎﻝ سكان محليون ﻟـ«الشرق الأوسط» إن ﻃﻔﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟـ9 ﻣﻦ ﻋﻤﺮﻫﺎ ﺃﺻﻴﺒﺖ ﺑﺠﺮﺍﺡ ﺑﺎﻟﻐﺔ إﺛﺮ ﺗﻌﺮﺽ ﻣسكنها ﻹﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻗﻮﺍﺕ ﻣﻮﺍﻟﻴﺔ ﻟﻠﺤﻮﺛﻴﻴﻦ ﺗﺘﻤﺮﻛﺰ ﺑﺎﻟﻘﺮﺏ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺔ ﻣﺼﻌﺒﻴﻦ.

وﺃﻛﺪﺕ ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﻟـ«الشرق الأوسط» إن ﻣﻘﺎﺗﻠﻲ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ وبدعم من طيران ﺍﻟﺘﺤﺎﻟﻒ ﺗﻤﻜﻨﻮﺍ ﻣﺴﺎﺀ ﺍﻷﺣﺪ ﻣﻦ ﺗﻄﻬﻴﺮ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺑﻴﺮ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ ﻭﺃﺟﺒﺮﻭﺍ ﻣﻴﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ ﻭﺻﺎﻟﺢ ﺍﻟﺘﺮﺍﺟﻊ إلى ﻣﻮﺍﻗﻌﻬﻢ ﺑﻌﻴﺪﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ شمال عدن. وأن هذه العملية قتل فيها العميد صالح الجائفي قائد القوات التي وصلت مؤخرًا من صنعاء إلى جبهة بئر أحمد شمال عدن.

وكانت ميليشيات الحوثي وصالح قد استأنفت قصفها للأحياء السكنية في عدن، ﻭﻗﺎﻝ شهود عيان ﻟـ«الشرق الأوسط» إن ﺻﻮﺍﺭﻳﺦ ﻛﺎﺗﻴﻮﺷﺎ ﺳﻘﻄﺖ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﻛﻦ ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﺑﻠﻮﻙ 11 ﺑﻤﺪﻳﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭﺓ أسفرت عن مقتل ﺷﺨﺺ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻗﻞ وإصابة 5 آخرين ﺑﺠﺮﻭﺡ ﻧﻘﻠﻮﺍ ﻋﻠﻰ أثرها إلى ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ.

واعتقلت ميليشيات الحوثي وصالح العشرات المدنيين والعسكريين من الأسواق والطرقات واقتيادهم إلى معتقلاتها في قاعدة العند ومدينة إب وغيرها من المحافظات الواقعة تحت سيطرتها باعتبارهم أسرى حرب لا معتقلين.

وقال أقارب عدد من المعتقلين لـ«الشرق الأوسط» بأن أقاربهم تم اعتقالهم من الأسواق ونقاط التفتيش في الطرقات ومن المنازل والسيارات والأماكن العامة وبدواعٍ عدة. وأضافوا أن الميليشيات اعتقلت جنودا وضباطا مسافرين ولمجرد أنهم يحملون هوية عسكرية وكذا شبابا عزلا تم اقتيادهم إلى السجون بسبب انتمائهم لمناطق تعد ساحة قتال بين المقاومة ومليشيات الحوثي وصالح.

وأشاروا أن الميليشيات تتعامل مع أقاربهم باعتبارهم أسرى حرب وليس كمعتقلين وعزل، وأكدوا أنه وبرغم متابعتهم للميليشيات لأجل إﻃﻼﻕ سراحهم كانت الميليشيات قد ربطت هذا الإفراج بإطلاق أسراها من لدى المقاومة. وكانت المقاومة ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻮﻃﺔ ﺑﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻟﺤﺞ شمال مدينة عدن قد تمكنت ﻣﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﻛﻤﻴﻦ ﻧﺘﺞ ﻋﻨﻪ ﻣﻘﺘﻞ ﻋﺪﺓ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ ﻭﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﻗﻴﺎﺩﻱ ﺣﻮﺛﻲ ﻳﺪﻋﻰ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ وﻗﺎﻝ ﺷﺎﻫﺪ ﻋﻴﺎﻥ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻮﻫﻂ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ إن ﻏﺎﺭﺓ ﺟﻮﻳﺔ ﺍﺳﺘﻬﺪﻓﺖ ﻣﻨﺰﻝ ﺍﺣﺪ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ. ﻭﺑﺤﺴﺐ ﺷﺎﻫﺪ ﺍﻟﻌﻴﺎﻥ أن ﺍﻟﻐﺎﺭﺓ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺮﻛﺰﺓ وأصابت ﻣﻨﺰﻝ ﻗﻴﺎﺩﻱ ﻣﻮﺍلٍ ﻟﻠﺤﻮﺛﻴﻴﻦ والذي ﺩﻣﺮﺗﻪ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ.

ﻳﺸﺎﺭ إلى أن ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻮﻫﻂ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﻴﻄﺮ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻮﻥ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺗﻌﺪ ﻭﻛﺮا ﻟﻤﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ، ﻭﻓﻴﻬﺎ ﻣﺮﻛﺰ ﻗﻴﺎﺩﺓ للعمليات، كما ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻪ ﻳﺘﻢ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺟﺒﻬﺎﺕ ﺑﻴﺮ ﺃﺣﻤﺪ ﻭﺭﺍﺱ ﻋﻤﺮﺍﻥ ﻭﺟﻌﻮﻟﺔ.

وﺗﻤﻜﻨﺖ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﻟﺤﺞ شمال عدن أول من أمس ﺍلأﺣﺪ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻲ ﻫﺎﻡ ﻓﻲ ﻣﻨﻘﻄﺔ ﻣﺜﻠﺚ ﺍﻟﻌﻨﺪ ﺑﻌﺪ ﻣﻌﺎﺭﻙ ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻣﻊ ﻣﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ ﻭﺻﺎﻟﺢ.

وفي محافظة الضالع جنوب اليمن تمكنت المقاومة في جبهة العقلة جنوب شرقي مدينة قعطبة من قتل نحو عشرة من ميليشيات الحوثي وصالح فجر أول من أمس الأحد.

ﻭقالت المصادر بأن المقاومة نجحت في ﻗﺼف ﺗﺠﻤﻌﺎﺕ ﻟﻠﺤﻮﺛﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺯﺭﻳﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻧﺪﻟﻌﺖ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﻓﺠﺮ ﻭﺻﺒﺎﺡ أمس الاثنين ﻓﻲ ﺟﺒﻬﺘﻲ ﺍﻟﻌﻘﻠﺔ ﻭﺍﻟﺤﺠﻮﻑ ﺑﻠﻜﻤﺔ ﻟﺸﻌﻮﺏ.

وﻗﺘﻞ ﺍﻟﻌﺸﺮﺍﺕ ﻭﺗﻢ ﺗﺪﻣﻴﺮ آليات ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﺤﻴﻂ ﻭﺩﺍﺧﻞ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻻﻣﻦ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻘﻌﻄﺒﺔ إثر ﺍﺳﺘﻬﺪﺍﻓﻪ ﺻﺒﺎﺡ أمس الاثنين بصواريخ كاتيوشا المقاومة.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.