إحذر.. نشاطك على الانترنت يكشف شخصيتك وتوجهاتك السياسية | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 06:34 توقيت مكة - 21:34 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إحذر.. نشاطك على الانترنت يكشف شخصيتك وتوجهاتك السياسية
إحذر.. نشاطك على الانترنت يكشف شخصيتك وتوجهاتك السياسيةaa

يافع نيوز – متابعات
أصبح الانترنت النافذة الأكثر خطورة التي تتيح لأجهزة الأمن ومراكز التجسس أن تعرف خصومها، حيث بات بمقدور التكنولوجيا الحديثة أن تحلل نفسية الشخص وتعرف مبادئه وأفكاره من خلال استعراض أنشطته على الانترنت، وخاصة على شبكات التواصل الاجتماعي، فضلاً عن أن محرك البحث الكوني «غوغل» لديه سجل خاص بكل مستخدم يقوم هو الآخر بتدوين كل ما قام الشخص بالبحث عنه على الانترنت، بما يكشف أيضاً عن اهتمامات كل فرد على حدة.
ويحتفظ محرك بحث «غوغل» بمعلومات تتعلق بأي مستخدم يملك حساباً على «غوغل» وذلك بهدف تحسين نتائج البحث التي يقوم بإظهارها عندما يتم إجراء أي عملية بحث، بالإضافة إلى استهداف المستخدم بإعلانات تُناسب رغباته، وهو الأمر الذي يمكن أن يوفر سجلاً ثميناً عن أي شخص لأي جهاز أمن، أو مركز تجسس يقوم بتتبع الشخص.
ويمكن لأي مستخدم يملك حساباً على «غوغل» أن يذهب إلى صفحة (Ads Settings) لتظهر له عدة معلومات مرتبة بشكل واضح، تخبره بكافة التفاصيل التي تعرفها غوغل، والتي يمكن للمستخدم تعديلها.
وتقول «غوغل» إنها تستخدم هذه المعلومات من أجل تحديد نوع الإعلانات المناسبة لكل مستخدم، وبالتالي احتمالية اهتمامه بالإعلان الذي سيظهر له، وهو ما يؤدي إلى نتائج إيجابية لمن يقوم بعمل حملات إعلانية على «غوغل».

تحليل الشخصية

وإضافة إلى ملف «غوغل» الذي يخزن النشاط البحثي للمستخدم، فان خدمة جديدة تم إطلاقها مؤخراً، أو أداة جديدة مرفقة مع بريد «جي ميل» التابع هو الآخر لــ»غوغل» أصبحت تمكن الأفراد من تحليل شخصية الآخرين من خلال الرسائل التي يبعثون بها، ومن خلال أنشطتهم ومداخلاتهم الأخرى على الانترنت.
والأداة الجديدة تسمى «كريستال» وتعمل مع خدمة بريد (Gmail) لتحليل رسائل البريد الالكتروني الواردة إلى حساب مستخدمها، ومن ثم تقدم له تحليلاً حول سمات شخصية المرسل، وأفضل طريقة للرد عليه، واقتراحات بالجمل التي يجب استخدامها عند الرد.
وفي المقابل، تعمل أداة الويب من الخدمة على تحليل الشخصيات عبر مشاركاتهم على حساباتهم في الشبكات الاجتماعية، مثل شبكة لينكدإن، أو في مواقعهم أو مدوناتهم الخاصة، كما تحلل شخصيات بعض المشاهير بناء على تصريحاتهم الإعلامية.
وتضم الخدمة مزايا متقدمة لتوقع كيفية سير العلاقات بين زملاء العمل بناء على طريقة كتابة المراسلات بينهم، كما تقوم الخدمة بتصنيف الشخصيات التي تقوم بتحليلها في حسابات خاصة لسهولة تقديم اقتراحات عنها مستقبلاً.

ضغطات (Like) على «فيسبوك»

والأدوات الجديدة التي توفرها «غوغل» تضاف إلى برمجيات أخرى تعمل على «فيسبوك» حيث كان باحثون قد طوروا مؤخراً برنامجاً يقوم بتحليل ضغطات الإعجاب (لايك) على شبكة «فيسبوك» للتواصل الاجتماعي، وهو برنامج يقول مطوروه إنه قادر على كشف الكثير من سمات شخصيات المستخدمين.
وطور الباحثون، وهم من جامعتي كامبريدج وستانفورد، البرنامج الذي يستطيع تحليل الشخصيات بناء على نظرية عناصر الشخصية الخمسة، وهي الانفتاح والاجتماعية والتوافق والضمير والعصابية. وأوضح الباحثون أن برنامجهم الكمبيوتري نجح في التنبؤ بسمات الشخصية بدقة كبيرة فاقت قدرة الأقارب والزملاء على القيام بالمهمة.
وقال ميشيل كوسينسكي، أحد المشرفين على الفريق البحثي، إن نتائج الاختبارات التي خضع لها البرنامج كانت مذهلة، بحيث أظهرت قدرة الكمبيوترعلى التفوق في تحليل الشخصية على البشر، الذي يفترض فيهم البراعة في هذا المجال.
وأضاف كوسينسكي أنه كلما زادت ضغطات الإعجاب التي يوفرها المستخدمون للتحليل من قبل البرنامج، كلما كانت نتائج تحليل الشخصية دقيقة للغاية.
وشدد الباحثون على أن برنامجهم يؤكد قدرة الكمبيوتر على التنبؤ ببعض الأشياء بدقة تفوق التنبؤات البشرية مثل قيام الشخصية بتعاطي المخدرات أو تحديد مواقفها السياسية إضافة إلى توضيح سماتها النفسية.
وأضافوا أن تلك القدرات يمكن أن تصنع في المستقبل غير البعيد آلات مزودة بالذكاء العاطفي والاجتماعي، كما قال وو يويو، أحد المشرفين المشاركين في البحث، أن التفاعلات العاطفية بين الإنسان والكمبيوتر كما صورتها أفلام للخيال العلمي مثل فيلم Her، أصبحت ممكنة للغاية بناء على المعطيات التي وفرتها تجربتهم.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.