الضالع : دفعة جديدة من المقاتلين لرفد جبهات القتال بهم | يافع نيوز
أخر تحديث : 03/12/2016 - 11:10 توقيت مكة - 02:10 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الضالع : دفعة جديدة من المقاتلين لرفد جبهات القتال بهم
الضالع : دفعة جديدة من المقاتلين لرفد جبهات القتال بهم

عدن: محمد علي محسن
شهدت منطقة زبيد جنوب مدينة الضالع شمال عدن تخرج دفعة جديدة من شباب المقاومة، ممن أطلق عليهم دفعة الشهيد محمد العقلة، ويعول على شباب المقاومة تعزيز جبهات القتال في الضالع وعدن ولحج وأبين وشبوة بدماء جديدة قادرة على استخدام مختلف صنوف السلاح، والتعامل مع مقتضيات المعركة، بما اكتسبته من معارف ومهارات قتالية، خلال الدورة التدريبية المنظمة، من قبل المقاومة الجنوبية للشباب المتطوع من معظم المحافظات الجنوبية.

وفي بيحان بمحافظة شبوة شرق عدن، كانت قوات الاحتياط المرابطة في بيحان قد انسحبت خلسة ودون مقدمات أو معركة مخوضة بين المقاومة وهذه القوات المعروفة بموالاتها للرئيس المخلوع ونجله أحمد.

وقال قائد المقاومة الجنوبية، العميد عيدروس قاسم الزبيدي، إن شباب المقاومة الجنوبية معنيون بتحرير عدن، وإنهم سيكونون عند مستوى المهمة الوطنية الموكلة لهم، وأضاف الزبيدي في كلمة له أمام الدفعة الثامنة من شباب المقاومة الذين أنهوا دورة التدريب على مختلف مهارات القتال واستخدام السلاح يوم أول من أمس الثلاثاء في منطقة زبيد جنوب مدينة الضالع.

وفي الحفل الذي حضرته قيادة المقاومة الجنوبية وجمع غفير من أبناء الضالع والجنوب، أدى الجنود الخريجون عدد من التمارين والمهارات القتالية التي أظهرت قدراتهم وكفاءتهم العالية في خوض القتال.

ودعا قائد المقاومة الجنوبية، الخريجين إلى الثبات والالتحاق بجبهات القتال لأداء واجبهم الديني والأخلاقي والوطني أمام شعبهم ووطنهم ودينهم.

وخاطب القائد الزبيدي أبطال المقاومة الجنوبية قائلا إن أمامكم مهام جسيمة في كل أراضي الجنوب المحتل، فأنتم مطالبون بنقل المعارف والمهارات القتالية التي استفدتم منها، إلى جبهات القتال، لطرد الميليشيات الحوثية وقوات الاحتلال من كل أراضي الجنوب وأهمها العاصمة عدن. وحث أبطال المقاومة الجنوبية على الثبات والتلاحم والتراص في كل ميادين القتال في الأرض، وانتزاع حقهم بقوة السلاح، ممن وصفهم بالمحتلين والإرهابيين.

وشكر الزبيدي نيابة عن المقاومة الجنوبية دول التحالف العربي، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية وقائدها الملك سلمان بن عبد العزيز.

وكانت المقاومة الجنوبية قد أشرفت على دورات تدريبية لشباب المقاومة الجنوبية؛ الأولى دورة الشهيد أكرم الحريري في منطقة حرير، والثانية دورة الشهيد أحمد محمد الصنبحي في منطقة راغب الرحبة وآل انعم في الشعيب شمال مدينة الضالع.

إلى ذلك أعلن اتحاد شباب الجنوب عدم مشاركة أي من مكوناته في مشاورات جنيف، وطالب في بيان حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه الأمم المتحدة، بالتدخل الفوري لإنقاذ الشعب الجنوبي، مما وصفها بحرب الإبادة التي يتعرض لها يوميا، على أيدي الجيش الموالي للرئيس المخلوع وميليشيات الحوثي، وإرغامهم على الانسحاب من الجنوب، وفق المواثيق الأممية والمعاهدات الدولية، وتمكين المقاومة الجنوبية من حفظ الأمن والاستقرار في الجنوب بدلا من مؤتمرات تشرعن للجاني، وتمد أمد المعاناة والقتل والحصار.

وأكد اتحاد شباب الجنوب عدم مشاركة الحراك في مؤتمر جنيف، واعتبر من حضره بأنه لا يمثل إلا نفسه، والجهات غير جنوبية التي تقف خلفه. ولفت إلى أن من يمثل الجنوب وقضيته هو المقاومة الجنوبية الوريث الشرعي للثورة السلمية الجنوبية، وأعرب البيان عن إجلاله لدول التحالف العربي وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، على موقفها الشجاع، وناشد هذه الدول المزيد من التعاون والتنسيق مع المقاومة الجنوبية حتى طرد الميليشيات الباغية من أرض الجنوب. ودعا رجال الخير والمقتدرين في الداخل والخارج لدعم اسر الشهداء والجرحى وتخفيف المعاناة عنهم.

وأضاف: «يأتي شهر رمضان هذا العام، في ظل أوضاع مأساوية وكارثية يعيشها شعبنا في مختلف جوانب الحياة، جرها العدوان الهمجي لميليشيات الحوثي وصالح على مجتمعنا وأرضنا، مرتكبة كل الجرائم، ومبتدعة أساليب جديدة للقتل والدمار، جاعلة من الغزاة والطواغيت في مختلف الحقب التاريخية رسل سلام ومبادئ وقيم».

وفي محافظة شبوة شرق اليمن انسحبت أول من أمس قوات تابعة لقوات الاحتياط (الحرس الجمهوري سابقا) من منطقة وادي هو غرب مدينة بيمان بمحافظة شبوة، وقال مصدر في محافظة شبوة لـ«الشرق الأوسط» إن انسحاب الجنود وآلياتهم العسكرية كان مفاجئا ومن دون حدوث مواجهات مسلحة أو اتفاق مسبق، وعزا المصدر هذا الانسحاب، بأنه يندرج ضمن الحسابات العسكرية، وتفاديا لمواجهات محتملة مع المقاومة في شبوة، والسببان معا خلف سحب هذه القوة بعيدا عن بيحان.

وفي محافظة الضالع وسط اليمن قتل مواطن يدعى محمد الأصهب وأصيب نجله إثر قذيفة دبابة على منزل الأسرة في قرية شعب الأسود غرب منطقة سناح مساء أول من أمس. وأفاد سكان محليين في سناح جنوب مدينة قعطبة لـ«الشرق الأوسط» أن المواجهات مستمرة وبمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وأن سكان القرى المحاذية لمنطقة سناح شمال مدينة الضالع واصلوا نزوحهم من قراهم باتجاه المناطق المحررة.

إلى ذلك نعت قيادة حزب الرابطة في اليمن وفاة القيادي في حزب رابطة الجنوب العربي الحر بمحافظة عدن محمد محمد عمر بازوعة الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى في مدينة المكلا فجر يوم الثلاثاء وتم تشييع جثمانه بعد الصلاة عليه عصر ذات اليوم في مسجد عمر، ومواراته الثرى في مقبرة يعقوب بمدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت شرق اليمن.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.