تقدم للمقاومة بعدن بعد تعزيز الجبهات بعسكريين | يافع نيوز
أخر تحديث : 05/12/2016 - 05:13 توقيت مكة - 20:13 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
تقدم للمقاومة بعدن بعد تعزيز الجبهات بعسكريين
بدون صورة

 

يافع نيوز – متابعات

أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن المقاومة الشعبية حققت اليوم الاثنين تقدّما على عدة جبهات قتالية في عدن جنوبي اليمن، في حين ضرب طيران التحالف مجددا مواقع للحوثيين وحلفائهم.

وقال المراسل إن التقدم الذي أحرزته المقاومة كان في مناطق جعولة والبساتين والممدارة والعريش شمالي المدينة، وأضاف أن هذا التطور دفع مسلحي جماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح إلى الانسحاب بعد إصابتهم بحالة فوضى.

وتابع أن تلك القوات قصفت مناطق سكنية إثر فشل محاولاتها إيقافَ تقدم المقاومة في تلك المناطق. من جهته، قال الصحفي ياسر حسن للجزيرة إن انضمام وحدات من الجيش إلى المقاومة ساعدها على التقدم في أطراف عدن.

يذكر أن القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي أقامت معسكرات تدريب في مأرب شرقي صنعاء وفي مناطق أخرى، لإعداد قوات يمكنها مواجهة القوات المتمردة على هادي.

وأوضح حسن أن الحوثيين والعسكريين الموالين لهم تكبدوا خسائر في جعولة والعريش والممدراة، مشيرا إلى أن طائرات لتحالف عملية إعادة الأمل بقيادة السعودية استهدف مبنى وتجمعات لهم في الممدارة.

لكن الصحفي اليمني أفاد بأن الحوثيين وحلفاءهم لا يزالون يحاصرون عدن من عدة جهات، ويمنعون وصول المواد الغذائية خاصة إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المقاومة.

وكانت المقاومة قد سيطرت بالكامل تقريبا على مدينة الضالع -مركز المحافظة التي تحمل الاسم نفسه- شمالي عدن بعد أسابيع من القتال، وبدأت المدينة تستعيد شيئا فشيئا الحياة بعد صد محاولات متكررة لاقتحامها من قبل الحوثيين.

بيد أن اشتباكات لا تزال تدور في محيط الضالع، إذ أفاد مراسل الجزيرة بأن نحو عشرين شخصا قُتلوا وأصيب آخرون في معارك بين المقاومة وقوات الحوثي وصالح.

وفي تعز التي تقع شمال غرب عدن، قصف الحوثيون اليوم مجددا أحياء سكنية في المدينة بينها حيا الجمهورية والأخوة بمدافع الدبابات والهاون.

وفي وقت سابق اليوم، قالت مصادر للجزيرة إنها سمعت دوي انفجار ضخم في جبل “نُقُم” المطل على العاصمة صنعاء، إثر غارة لطيران التحالف.

وكانت طائرات التحالف قصفت صباح اليوم مواقع عسكرية ومخازن للأسلحة في صنعاء يسيطر عليها مسلحو جماعة الحوثي وقوات صالح، بينها مواقع في جبل نقم وجبل النهدين.

من جهتها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر طبية أن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا في بسبب الصواريخ التي تطايرت إثر قصف مخازن السلاح والذخيرة في جبل نقم. وفي صنعاء أيضا، شملت الغارات معسكرا للواء العاشر للدفاع الجوي في الجهة الغربية من المطار.

كما استهدفت غارات التحالف مخازن للأسلحة في مديرية خمر بمحافظة عمران شمالي العاصمة، ومواقع عسكرية في الملاحيظ ومران بمحافظة صعدة (شمال) -وهي المعقل الرئيس للحوثيين- ومنازل لقياديين حوثيين في منطقة النادرة بمحافظة إب (وسط).

وذكر مراسل الجزيرة أن غارات التحالف ضربت مواقع للحوثيين في منطقتي قعطبة وسناح بالضالع (جنوب)، كما استُهدفت مواقع عسكرية في مدينة الحديدة (غرب).

في السياق نفسه، قالت مصادر مقربة من أمين الرجوي رئيس الدائرة السياسية في حزب التجمع اليمني للإصلاح اليمني بمحافظة إب، إن أسرته تسلمت جثته اليوم من مستشفى بمحافظة ذمار التي تقع أيضا وسط اليمن بعد نحو شهر على اختطافه.

وأضافت المصادر أن الرجوي قتل في غارة للتحالف على موقع عسكري يحتجز فيه الحوثيون معتقلين لاستخدامهم دروعا بشرية.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.