أخر تحديث : 10/12/2016 - 11:42 توقيت مكة - 14:42 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الضالع .. إنتصارٌ للحق.. وإحياءٌ للأمل !!
  • منذ سنتين
  • 10:35 ص

فهد البرشا

ليس بغريب على أبناء الضالع أن يسطروا مثل هذه الملاحم والبطولات في ميادين الشرف والإباء, وليس بجديد عليهم أن تتصدر بطولاتهم القلوب قبل الصفحات, فهم من عودنا على صنع التاريخ وخط كلماته بأحرف من نور منذ القِدم, وأعتدنا أن يكونوا سباقين في ساحات النزال للذود عن الأرض والعرض والدين, ولنا في الشهداء الذين سقطوا في ميادينها وساحاتها عبرة ودليل على أن أبناء الضالع خًلقوا على هذه البسيطة ليكونوا الدرع المنيع والحصن الحصين للجنوب قاطبة..

لم أستغرب هذا النصر المؤزر الذي أثلج الصدور وأبكى المقل فرحا وطربا وأسعد القلوب, فعادة الرجال ومن تمرسوا واعتادوا على أن تكون صدورهم العارية هي الحمى وهي الصخرة التي تتحطم عليها المؤامرات والدسائس والأحقاد وكل أطماع الغزاة والمعتدين, أن يبتسم لهم الحظ ليصنعوا معجزات النصر والفرحة بدماء الأبرياء الذين لا يبحثون عن جاه أو منصب أو مكانة بقدر ما يبحثون عن أحد (الحسنيين) أما النصر أو الشهادة..

وفعلا كان لهم هذا فهم نظروا للمستقبل وللجنوب ربما بنظرة تحمل الكثير من الأمل في التحرر والإنعتاق من ذلك العدو الذي ظل جاثما على صدورهم ولسنوات طوال, وهو يتغذى من أجساد أبنائهم ويشرب من دماؤهم, ويرقص على تدمير ودك منازلهم, ولعل هذا الألم المتنامي الذي كبر بين ثناياهم وترعرع بدواخلهم جعلهم أكثر تصميما على الإنتصار وبلوغ المرام والمراد والوصول للهدف المنشود والثأر لكل أولئك الأبرياء الذين سقطوا دون ذنب يذكر أو سبب يبرر همجية المحتل وعنجهية الغاصب الغازي منذ سنوات..

سطر هؤلاء الأبطال تلك الملحمة بدماء شابة فتية متحمسة, وبعقول ناضجة متزنة كل همها أن تتحرر وتنعتق وتزيل عن صدرها ذلك الكابوس المزعج الذي (غض) مضجعهم وعكر صفوهم, فسار الأبطال يحذوهم أمل الإنتصار وصنع المحال رغم شحة الإمكانيات وبساطة العدة والعتاد, إلا أنهم يحملون (عزيمة) لا تلين, وإرادة لا ترضخ أو تركع, وصلابة كتلك الجبال الشامخة التي تحتضن الضالع وتحيط بها من كل مكان..

ذلك النصر الذي أتى في وقت أحكم (المحتل) الغازي بجحافله الخناق حول الجنوب أرضا وإنسان , ونكل البسطاء , وشرد الشرفاء , ودك المنازل, ودمر كل جميل في (الجنوب) وأحالها إلى أطلال نندبها, أتى ليكون ذلك النصر بارقة أمل, ونبراس يضيء ذلك الليل الحالك المظلم ويشق دياجيره ويخترقها ليسطع نور الإنتصار في الأفق وتلوح بوادر الأنفرج في سماء الجنوب الذي تهللت ( سرائره) ورقصت (طربا) دواخل أهله,ويتيقنوا من أن نصر الله بات قريب وإن الفرج بإذن الله قاب (قوسين) أو أدنى..

ولعل الجميل في هذا النصر أنه زرع الإبتسامة والفرحة في الدواخل قبل الملامح وأزاح ذلك الألم والحزن الذي خلفته هذه الحرب الضروس بعد أن حصدت من الأبرياء ما الله به عليم, وسلبت من البسطاء فرحتهم وسكينتهم وأمنهم وأمانهم, بل وحرمتهم من أغلى ما يملكون إما أبن أو أخ, أو أب ,أو أم ,أو قريب, وأخذت روحه عنوة حربهم الظالمة الدموية, وبث بداخل الكثيرين الحماسة والإقدام في تحرير كل شبر من أرض الجنوب من هذا العدوان (الحوثعفاشي) الذي أطل برأسه (المشوه) من خلف جبال الحقد والضغينة ووطأة قدماه المتهتكة الرخوة أرضنا, وبإذن الله سيكون لنا النصر والعزة والفرحة, وسيكون مآلهم الذل والمهانة والخسارة والهزيمة ودموع الإنسحاق والقهر..

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.