مقتل قيادي حوثي في مواجهات عنيفة في مأرب.. | يافع نيوز
أخر تحديث : 07/12/2016 - 12:58 توقيت مكة - 15:58 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مقتل قيادي حوثي في مواجهات عنيفة في مأرب..
مقتل قيادي حوثي في مواجهات عنيفة في مأرب..

صنعاء: عرفات مدابش
تشهد جبهة المواجهات المسلحة في محافظة مأرب، شرق اليمن، بين المقاومة الشعبية القبلية مسنودة برجال الجيش الموالين للشرعية الدستورية، من جهة، والميليشيات الحوثية والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، من جهة أخرى، تصعيدا كبيرا في المواجهات.

وقالت مصادر قبلية في مأرب لـ«الشرق الأوسط» إن أحد القيادات الحوثية، والعشرات من المسلحين الحوثيين، قتلوا خلال الساعات الماضية على يد مسلحي المقاومة الشعبية، وإن أبرز المواجهات تدور في جبهة قبائل الجدعان، في حين يزعم الحوثيون تحقيق تقدم على صعيد القتال في هذه الجبهة، ويأتي التصعيد في الجدعان، بعد أقل من 24 ساعة على تحقيق المقاومة لنتائج ملموسة على الأرض في جبهة صرواح، وسيطرتها على معظم مواقع الميليشيات الحوثية.

وقد نفى مصدر قبلي بارز في المقاومة لـ«الشرق الأوسط» صحة المعلومات التي يزعمها الحوثيون، وقال المصدر إنه «لا صحة للإعلان الحوثي بتحقيق تقدم في منطقة صلب وسيطرة نارية لهم على مطارح السحيل ونخلاء»، وأضاف أن «قوات القبائل تحقق تقدما في كل الجبهات، وأن الحوثيين يبحثون عن أي انتصارات وهمية ليعززوا موقفهم التفاوضي مع الخارج لا أكثر»، وأشار المصدر القبلي إلى أن «حامية الحرس الجمهوري التي تقع في غرب صلب في جهة المنجم هي مع الميليشيات الحوثية من قبل عاصفة الحزم، وإن القبائل تقدموا من جهة صلب الجبهة الثالثة من جبهات الجدعان منذ أسبوعين، واستولوا على عدة مواقع في صلب، وأصبحت الحامية تحت نيرانهم، لكن الحامية ظلت مع الحرس والحوثيين والقبائل يسيطرون على جبل الخانق وتقدموا في جهة صلب بنحو 70 في المائة من الجبل صلب، ومن يومها القبائل يحكمون السيطرة على مناطق وجودهم فيما عدا الحامية العسكرية في المنجم الذي في صلب»، واعتبر المصدر أن «كل ما في الأمر هو أنهم عززوا فقط من وجودهم في الموقع الذي ما زالوا يحتفظوا به حتى الآن، وهو مقر الحرس في منجم صلب التابع لمديرية نهم محافظة صنعاء وفيما يتعلق بسيطرتهم النارية على مطارح السحيل ونخلا فهو أيضا غير صحيح، يوجد معهم متسللون في جبل هيلان المطل على المطارح من مسافة بعيدة ويرمون باتجاه نخلا والسحيل، ولكنها مجرد (شوشرة) لا قيمة لها من الناحية العسكرية».

وفي السياق ذاته، هزت انفجارات عنيفة، مساء أمس، العاصمة صنعاء، وقال شهود عيان إن طيران التحالف استهدف، مرة أخرى، معسكر «فج عطان» بجنوب العاصمة، وإن أعمدة الدخان شوهدت وهي في سماء المدينة، وسبق أن استهدفت قوات التحالف مخازن الأسلحة والذخائر في «فج عطان»، الذي يوجد به كثير من المعسكرات التابعة لقوات الحرس الجمهوري (سابقا)، وفي سياق متصل، أكد شهود عيان في محافظة صعدة بشمال البلاد، أن طيران التحالف نفذ سلسلة واسعة من عمليات القصف التي استهدفت مواقع المسلحين الحوثيين في المحافظة التي تعد معقلهم الرئيسي، وتوزع القصف على مدينة صعدة والمديريات، كما استهدف القصف عدن وتعز وغيرها من المناطق.

على صعيد آخر، لقي العشرات من المدنيين مصرعهم في انفجار صهريج نفط في محافظة تعز، بجنوب صنعاء، وقالت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط» إن نحو 30 شخصا قتلوا وجرح العشرات جراء الانفجار الذي وقع بمنطقة المسبح الأعلى، وذلك عندما كان صهريج النفط مقبلا من محافظة الحديدة في غرب البلاد، وإن مسلحين اعترضوه وقاموا بإفراغ حمولته، غير أنه لم تعرف تفاصيل ما حدث، عندما فوجئ المواطنون بانفجار الصهريج، وقال شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» إن الانفجار كان قويا، وإن جثث الضحايا تفحمت قبل أن يجري نقلها إلى المساجد للتعرف إليها من قبل أسر الضحايا، وإن عددا من منازل المواطنين تضررت أيضا، واتهمت مصادر في المقاومة الشعبية بتعز ميليشيات الحوثي والقوات الموالية لصالح، بقصف الصهريج، من جهة أخرى، وما زالت تعز تشهد مواجهات مسلحة بين المقاومة الشعبية والميليشيات والقوات الغازية، كما توصف، وقد أعرب عدد من النشطاء الحقوقيين في تعز لـ«الشرق الأوسط» عن استيائهم الكبير للبطء في الاستجابة للنداء الذي توجهت به الحكومة اليمنية إلى مجلس الأمن والمجتمع الدولي لوقف ما وصفتها الحكومة بـ«حرب الإبادة» التي تقوم بها ميليشيات الحوثي وقوات صالح في تعز بحق المدنيين.

من ناحية أخرى، عاد، أمس، قرابة 500 مواطن يمني من العالقين في مصر، وذلك في إطار رحلات تصل صنعاء منذ عدة أيام مقبلة من عدد من البلدان لنقل أكثر من 20 ألف مواطن يمني من عدد من البلدان، وقدرت مصادر في مطار صنعاء الدولي عدد الذين وصلوا إلى صنعاء، حتى اللحظة، بنحو 3500 شخص، فيما ما زال الباقون ينتظرون المزيد من الرحلات اليومية لنقلهم، بعد نحو شهرين من الانقطاع عن بلادهم في مطارات بلدان عربية ودولية.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.