ابن شقيق علي عبد الله صالح يلتقي الأسد ومسؤولين من «البعث» في دمشق | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 05:22 توقيت مكة - 20:22 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
ابن شقيق علي عبد الله صالح يلتقي الأسد ومسؤولين من «البعث» في دمشق
ابن شقيق علي عبد الله صالح يلتقي الأسد ومسؤولين من «البعث» في دمشق

بغداد – لندن: «الشرق الأوسط»
كشفت مصادر سورية عن لقاء جمع يحيى صالح نجل شقيق الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، بالرئيس السوري بشار الأسد في العاصمة السورية، وذلك خلال استقبال الأخير وفدا من «اتحاد المعلمين العرب» على هامش انعقاد مؤتمره التاسع عشر في دمشق، الأسبوع الماضي.
والتقى يحيى صالح، الذي شغل منصب رئيس أركان الأمن المركزي اليمني بوقت سابق، وأقيل منه في ديسمبر (كانون الأول) 2012 بقرار من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، المستشارة الإعلامية للرئاسة بثينة شعبان، والأمين العام المساعد لقيادة حزب «البعث العربي الاشتراكي»، عبد الله الأحمر.
وكتب صالح، رئيس «مركز الرقي والتقدم» على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك): «خلال لقائي بالرفيق عبد الله الأحمر، الأمين العام المساعد للقيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي، تم تناول الأوضاع في المنطقة، وخصوصا العدوان السعودي على اليمن وما يسببه من قتل للبشر وتدمير شامل للبنى التحتية وثقة القيادة القومية بانتصار اليمن على العدوان»، معتبرا أن «ما تتعرض له سوريا من أعمال إرهابية بدعم سعودي وقطري يؤكد على أن المعركة واحدة، وحتمية الانتصار على العدو المشترك». وقال أيضا إن الأحمر «قام بتوجيه تحية لشعبنا وجيشنا اليمني على صموده وتصديه للعدوان وإفشال مخططاته لإشعال فتن طائفية ومناطقية وانفصالية»، لافتا إلى أنّه «وفي نهاية اللقاء قام بتوجيه تهنئة بسلامة الزعيم علي عبد الله صالح على نجاته أثناء استهداف منزله».
وتُعتبر هذه اللقاءات الأولى من نوعها المعلنة بين النظام السوري والمسؤولين في النظام اليمني المخلوع، كما أن تصريحات الأحمر، كما نقلها يحيى صالح تُعتبر الأولى من نوعها للنظام السوري بما يتعلق بموقفه من الأحداث في اليمن. وانتشرت صور بثتها وكالة الأنباء الرسمية (سانا) يظهر فيها صالح ضمن وفد المعلمين خلال لقائه الأسد. كما تم التداول بصور أخرى نشرها صالح على صفحته أثناء لقائه مع عبد الله الأحمر في مكتبه بالقيادة القومية بدمشق.
وكانت أعمال المؤتمر التاسع عشر لاتحاد المعلمين العرب، الذي ينعقد كل أربع سنوات، بدأت في دمشق في 17 مايو (أيار) الحالي، واستمرت لثلاثة أيام، بمشاركة وفود من 12 دولة عربية تحت عنوان «بالعلم والعمل والإيمان نبني مشروعنا القومي ونصنع الإنسان»، وذلك في دار الأوبرا وسط دمشق.
وتضمن حفل الافتتاح عرض فيلم عن الرئيس السوري احتوى مقتطفات من مراسم أداء القسم عام 2014 ولقاءاته مع مختلف شرائح المجتمع، وزياراته الميدانية لبعض المواقع العسكرية. واستقبل الأسد في اليوم الأخير من المؤتمر وفدا من المؤتمر ضم أعضاء الأمانة العامة ورؤساء المنظمات في اتحاد المعلمين العرب، الذين اعتبروا «عقد مؤتمرهم العام في دمشق تأكيدا على تضامنهم الكامل ووقوفهم إلى جانب سوريا التي تواجه عدوانا إرهابيا شرسا كثمن لمواقفها القومية وتمسكها باستقلالية قرارها وبانتمائها العروبي».
في غضون ذلك، التقى وفد من حركة أنصار الله الحوثية في اليمن عددا من القيادات السياسية والحزبية العراقية. وفيما عبر نائبي رئيس الجمهورية نوري المالكي والوزراء بهاء الأعرجي عن دعمهم للحوثيين، فإنه وطبقا لما أكده سياسي عراقي فإنه ليس هناك آثار سياسية تتعلق بمتغير من قبل الحكومة العراقية يمكن أن تترتب على هذه الزيارة.
وفي بيان لمكتب المالكي، فإن الأخير بحث مع وفد الحركة الحوثية برئاسة عضو المكتب السياسي «مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة، والعدوان الذي يتعرض له اليمن الشقيق»، طبقا للبيان. وقال المالكي الذي يتزعم حزب الدعوة إن «الشعب العراقي يقف إلى جنب أشقائه في اليمن، ويرفض أي اتجاه لسلب الشعوب حقوقها وكرامتها وخياراتها»، وجدد المالكي «موقفه من دعوة المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى إيقاف فوري للغارات الجوية وكل الأعمال العسكرية في اليمن، ومطالبة جميع الأطراف ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ بممارسة أقصى درجات ضبط النفس والتمسك بالحلول الوطنية وﺍﺳﺘﺤﻀﺎﺭ ﺍﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻠﻴﻤﻦ ﻭﺍﻟﻴﻤﻨﻴﻴﻦ ﻹﻳﺠﺎﺩ ﻣﺨﺮﺝ ﺁﻣﻦ ﻣﻦ الأزمة ﺍﻟﺮﺍﻫﻨﺔ». من جهتهم، ثمن أعضاء الوفد «دور العراق الريادي في المنطقة واهتمامه بأمن واستقرار اليمن»، بحسب البيان.
وفي السياق نفسه، أكد بهاء الأعرجي نائب رئيس الوزراء والقيادي بالتيار الصدري الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر لدى استقباله الوفد الحوثي، أن «العراق وقف إلى جانب الشعب اليمني من خلال موقف صريح وجلي إبان العدوان العسكري الأخير والتدخل السافر لبعض الدول في شؤون اليمن».
وأضاف الأعرجي أنه يرفض «أي نوع من أنواع الوصاية على الشعب اليمني الذي سيقرر مصيره بيده، بعيدًا عن التدخلات واستغلال الأزمة في اليمن، الذي سيُزيدها تعقيدًا». وتابع الأعرجي بالقول: «نرى من واجب جميع الأطراف الدولية والإقليمية، السعي الجاد لوقف العدوان ورفع الحصار وتقديم المساعدات الإنسانية اللازمة للشعب اليمني بهدف الوصول إلى ما يُقرره الشعب اليمني من خيارات سياسية تُفضي إلى اتفاق للسلم والشراكة الوطنية».
وكان العراق قد رفض الحملة العسكرية العربية في اليمن، ودعا إلى حل الأزمة بالحوار بين مختلف الأطراف. وفي هذا السياق، أكد القيادي بدولة القانون ورئيس المركز العراقي للتنمية الإعلامية عدنان السراج في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «العراق سعى إلى الوقوف على الحياد في قضية اليمن، وذلك لجهة إيجاد حل سلمي للأزمة هناك، على الرغم من أنه لم يقاطع الحوثيين، وبقي على تواصل، دون أن يكون معهم أو ضدهم، كما أن العراق تحفظ على قرار الجامعة العربية من خلال المشاركة بالقوة العربية وبقي يدعو إلى الحوار».
وأضاف أن «الحوثيين قدروا للعراق موقفه هذا، وهم الآن بصدد ترتيب وضعهم لجهة المشاركة قي حوار جنيف، وبالتالي هم يحتاجون الآن إلى الدعم كما يحتاجون إلى أصدقاء لتثبيت موقفهم». وفيما أكد السراج أن «هذه الزيارة هي مبادرة من الحوثيين وقد تشمل دولا أخرى، فإنها لن تترتب عليها آثار سياسية عراقية، لأن موقف العراق مع يمن موحد، كما أن الحوار يجب أن يكون متكافئا بين الجميع داخل اليمن».
شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.