المقاومة تعد لـ«عملية تحرير صعدة» بمشاركة قيادات من قبيلة صالح | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 04:03 توقيت مكة - 19:03 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
المقاومة تعد لـ«عملية تحرير صعدة» بمشاركة قيادات من قبيلة صالح
المقاومة تعد لـ«عملية تحرير صعدة» بمشاركة قيادات من قبيلة صالح

يافع نيوز – الشرق الأوسط

علمت «الشرق الأوسط» من مصادر محلية متطابقة في اليمن، أمس، أن القوات العسكرية والقبلية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي تعد لتحرك بري من محافظتي مأرب والجوف نحو محافظة صعدة، المعقل الرئيسي لجماعة الحوثي التي تتهمها السلطات الشرعية في اليمن بالارتباط بإيران. وتفيد المصادر بأن قيادات قبلية بارزة تنتمي لقبيلة حاشد، التي ينتمي إليها الرئيس السابق علي عبد الله صالح، تسهم بشكل كبير في إعداد القوات الساعية لتحرير محافظة صعدة من هيمنة الحوثيين. وجاء هذا التطور بعدما حققت المقاومة الشعبية في مأرب والجوف تقدما كبيرا على الأرض في المواجهات مع المسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق صالح.

وفي محافظة تعز، قالت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط» إن مساعي بذلتها قيادات قبلية بارزة، فشلت في التوصل إلى «هدنة إنسانية» مؤقتة في المحافظة، ولم تتمكن السلطات من إيصال المساعدات الإنسانية إلى المدينة التي تتقاسم القوات الموالية للشرعية والمسلحون الحوثيون وقوات صالح، السيطرة عليها.

في غضون ذلك، قال مصدر دبلوماسي يمني، إن الحكومة اليمنية لا تزال على موقفها الرافض للذهاب إلى جنيف، ما لم تسلم ميليشيا الحوثي وأتباع الرئيس السابق صالح، السلاح، وتنسحب من المدن التي احتلتها. وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته: «لن ندخل في حوار في جنيف حتى يطبقوا (ميليشيا الحوثي، وأعوان السابق صالح) قرار مجلس الأمن، وتنفيذ مخرجات حوار الرياض». وحول دعوة إيران، اكتفى المصدر بالقول: «لا علاقة لها في اليمن، ويجب ألا تدعى للحوار، والحوار سيكون يمنيا – يمنيا».

وتسعى الأمم المتحدة ومبعوث الأمين العام الخاص لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إلى تشجيع الأطراف المعنية بالمشاركة في محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف، الأسبوع المقبل. وقال دبلوماسي غربي لـ«الشرق الأوسط» إن كل واحد من أطراف الأزمة اليمنية يضع شروطا للمشاركة في محادثات جنيف، وبالتالي لم تتضح بعد الأطراف التي ستشارك».

من جانبه، كشف بدر باسلمة وزير النقل اليمني عن استحواذ الميليشيات الحوثية على نسبة 75 في المائة من المعونات البترولية التي وصلت في الآونة الأخيرة إلى اليمن، والتي تبلغ حمولتها 100 ألف طن من المشتقات البترولية، وتشغيلها لصالح الآليات الحوثية المدمرة.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.