العطاس : هدفنا دحر الحوثي ومن ثم البحث عن صيغة شراكة جديدة وحقيقية بين الشمال والجنوب | يافع نيوز
أخر تحديث : 03/12/2016 - 06:48 توقيت مكة - 21:48 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
العطاس : هدفنا دحر الحوثي ومن ثم البحث عن صيغة شراكة جديدة وحقيقية بين الشمال والجنوب
العطاس : هدفنا دحر الحوثي ومن ثم البحث عن صيغة شراكة جديدة وحقيقية بين الشمال والجنوب

الرياض: ناصر الحقباني
قال حيدر العطاس، رئيس الوزراء اليمني السابق لـ«الشرق الأوسط»، إن المؤتمر اليمني للحوار بالرياض الذي انتهى يوم أمس، سيضع خطوطًا عريضة للشعب اليمني، بمشاركة الشماليين والجنوبيين، من أجل دحر الهجمة التي قامت بها الميليشيات الحوثية، وأتباع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وأن على الأمم المتحدة التأكيد على تطبيق قرار 2216، وما قبلها، قبل أن توجه رسالتها في مؤتمر الرياض، مشيرًا إلى أن الرئيس المخلوع صالح، انتهى، وسيكون مصيره مثل صدام حسين، ومعمر القذافي.وأوضح العطاس عقب انتهاء المؤتمر اليمني للحوار بالرياض بعنوان «إنقاذ اليمن وبناء الدولة الاتحادية» أمس، أن الميليشيات الحوثية، وأتباع الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، أدخلا اليمن في صراعات لا سابق لها، وأن مؤتمر الرياض، سيضع الخطوط العريضة لمستقبل الشعب اليمني، لدحر الهجمات من العدوان، بمشاركة الشماليين والجنوبيين.

وأشار رئيس الوزراء اليمني السابق إلى أن المخلوع صالح، أراد بعد الوحدة، أن يلتهم جنوب اليمن، فقذف بحربه في 1994 إلى صراعات خطيرة، ومؤتمر الرياض، وضع حدًا للجميع، مفاده أن هناك مهمة واحدة، وهي المقاومة لدحر الحوثيين وصالح، ومن ثم الجلوس على طاولة واحدة، للبحث عن صيغة شراكة جديدة وحقيقية بين الشمال والجنوب، من أجل أن يستفيد منها أبناء الشعب اليمني في كل مكان.

وقال العطاس، إن القاعدة الأساسية في اليمن، قائمة على أساس توحيد دولتين الجمهورية العربية اليمنية، والجمهورية اليمنية الديمقراطية الشعبية، حيث أعلنوا اتحادهم في 1990، ثم غدر بهم صالح، وعبث بها وأجهضها، وفي الوقت الحالي، يشن المخلوع صالح، من جديد، حربا على اليمن كلها، لذلك هناك إمكانية كبيرة للجلوس على قاعدة الاعتراف والشراكة.

وأكد رئيس الوزراء اليمني السابق، أن المخلوع صالح، انتهى، وإذا كان يحمل من الاحترام لشعبه الذي يتغنى به كل يوم، عليه أن يعلن استسلامه، وخروجه من المسرح، وإلا سيجد مصيره مثل مصير العراقي صدام حسين، والليبي معمر القذافي، فيما على الحوثيين أن يعملوا على تكوين نسيجهم، من دون أن يكون هناك تنظيم وحمل سلاح، لأن ذلك أمر غير مقبول في اليمن. وأضاف: «نحن نسعى إلى نزع السلاح من القبائل، ونريد أن تكون اليمن من دون سلاح شمال وجنوب، حيث كان الجنوب قبل الوحدة، خاليًا من السلاح، وارتكبنا غلطة عندما كنا قيادات في الجنوب، ودخلنا في وحدة مع شعب مسلح، ولم نكن نعي لهذه المسألة، أو الأنظمة القبلية، حيث تعبث فيها قيادات صالح، وحينما حاولنا معالجة هذه المسألة بعد الوحدة عندما نشأت بعض المشكلات في إطار البرنامج الوطني للإصلاح السياسي والاقتصادي في 1991، انقلب الوضع علينا من قبل صالح، وقاموا بمحاربتنا وبدأت عملية الاغتيالات لأبناء الجنوب في 1992».

وشدد العطاس، على الأمم المتحدة أن تكون صادقة في قراراتها 2216، وأن تقوم بتنفيذها، حيث سيعمل اليمنيون على الضغط عليهم، وقال: «لا يمكن أن تجتمع الأسرة على مائدة واحدة، وأحدهم يحمل سلاحًا، لذا على الميليشيات الحوثية تسليم السلاح، وما القرار 2216 هي مسؤولية أدبية أمام مجلس الأمن الدولي، واختبار أدبي، وعلى الأمين العام بان كي مون، قبل أن يوجه رسالته في اليوم الأول من المؤتمر، أن يلتزم أمام الجميع بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة، قبل أن يدعوا إلى الحوار».

وذكر رئيس الوزراء السابق، أن الحوثيين استمروا في خرق الهدنة في الساعة الأولى، ولم يستجيبوا لها، بل نفذوا عمليات إجرامية، حيث إن العمل معهم صعب جدًا، وأن رأي الحوثيين في عدم الالتزام في الهدنة وغيرها، هو من رأي إيران.

الشرق الأوسط
شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.