لم يحدد شكل الدولة الاتحادية وتضمن فقرة مبهمة بديلة عن حق تقرير مصير شعب الجنوب ” نص بيان مؤتر الرياض “ | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 12:55 توقيت مكة - 03:55 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
لم يحدد شكل الدولة الاتحادية وتضمن فقرة مبهمة بديلة عن حق تقرير مصير شعب الجنوب ” نص بيان مؤتر الرياض “
بدون صورة

يافع نيوز – خاص

اختتمت الثلاثاء أعمال مؤتمر الرياض بحضور الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ونائبه رئيس مجلس الوزراء خالد بحاح، والأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني وعدد من ممثلي الأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع اليمني والشباب ومشايخ القبائل والشخصيات الاجتماعية.

وصدر عن المؤتمر اعلان الرياض الذي أكد على شرعية الرئيس هادي رفض مؤتمر الرياض  الإجراءات الانقلابية في اليمن وطالب الحوثيين بالانسحاب من المدن.

وأكد المؤتمر ،في إعلان الرياض، على دعم الشرعية في اليمن ومبدأ الشراكة الوطنية ، مشددا على ضرورة استئناف العملية السياسية وفق المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار.

وفيما يخص شكل الدولة الاتحادية وعدد الاقاليم لم يتم البث في الموضوع بحسب مصادر مطلعة في المؤتمر وتم تأجل حسم عدد الاقاليم الى وقت آخر .

وتضمن الاعلان عبارة ” مبهمة ” بحسب عدد من الناشطين الجنوبيين فيما يخص حق تقرير المصير حيث ورد في الاعلان العبارة التالية ”  يؤكد مؤتمر الرياض على ضرورة جدولة معالجة كافة القضايا اليمنية وخاصة تنفيذ معالجات القضية الجنوبية بصفتها القضية المحورية والجوهرية في الحالة اليمنية وبما يتوافق مع مخرجات الحوار الوطني الشامل ووثيقة الحلول والضمانات للقضية الجنوبية وحق الشعب في تحديد مكانته السياسية في اطار الدولة الاتحادية  ”

” يافع نيوز ” ينشر نص  اعلان الرياض

اعلان الرياض
المقدمة :
لقد ادى فساد نظام الحكم في اليمن منذ اكثر من ثلاثين عاما ثم الحرب الظالمة في العام 1994م وسوء ادارة الحكم الى تدهور الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والامنية وتفاقم الازمة السياسية الى قيام الحراك السلمي في الجنوب 2007 والثورة الشبابية الشعبية السلمية في العام 2011 وجاءت المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية لتحقيق عملية الانتقال السلمي وبموجبها حددت فترة انتقالية ومن ابرز منجزاتها انتخاب الاخ عبدربه منصور هادي رئيسا للجمهورية وايقاف التدهور الاقتصادي والامني ونجاح مؤتمر الحوار الوطني والاعتراف بالقضية الجنوبية باعتبارها قضية سياسية عادلة وايجاد المعالجات لها واقرار وثيقة الحوار الوطني الشامل في 25 يناير 2014م وانجاز مسودة الدستور في ديسمبر 2014م ومثل ذلك كله رغبة حقيقية للشعب شمالا وجنوبا في طي صفحة الماضي والشروع قدما في وضع اللبنات الاساسية لبناء الدولة المدنية الاتحادية ومواصلة السير في تنفيذ ما تبقى من مهام الفترة الانتقالية المنصوص عليها في المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ووثيقة الحوار الوطني الشامل .
ومع اصرار الشعب اليمني وقواه السياسية والمدنية الخيرة في استكمال مشروعه في بناء الدولة المدنية الحديثة سارعت المليشيات الحوثية المتحالفة مع الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح في الانقلاب على الشرعية الدستورية  رغبة منها في تقويض العملية الانتقالية السلمية  بالقوة والعودة بالبلاد الى مرحلة الصراع المسلح واسقاط المناطق تباعا وصولا الى احتلال العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2015 واختطاف مؤسسات الدولة ووضع رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء واعضاء الحكومة تحت الاقامة الجبرية واستخدام التها العسكرية في التوسع والتدمير الممنهج للمدن اليمنية وخصوصا مدينة عدن .
واستجابة لدعوة رئيس الجمهورية شاركت كافة القوى السياسية والاجتماعية الوطنية في مؤتمر الرياض ادراكا منها لحجم المأساة والانهيار التي وصلت اليها البلاد ورغبة منها في الاصطفاف معا لمواجهة الانقلاب على الشرعية والتصدي للمشروع التامري على اليمن الذي انخرطت فيه تلك المليشيات وحليفها لزعزعة الامن واستقرار المنطقة .
وانطلاقا من ايمان والتزام حقيقي في الدفاع عن الوطن باعتباره واجب ملح على كافة ابناءه اقرت جميع المكونات والشخصيات المشاركة في المؤتمر ان هناك اولوية قصوى تنتصب امامها حاليا لبلورة مشروع مقاوم موحد ينخرط فيها الجميع دون استثناء وفق رؤية جادة لاستعادة الدولة والانتصار لشرعيتها وبسط سلطتها على كامل التراب الوطني؛ وفي ظل الصمود والبطولات والمآثر الرائعة للمقاومة الشعبية على الارض في مدينة عدن الباسلة وفي الضالع وتعز ولحج وابين ومارب وشبوة والبيضاء وغيرها من مدن وقرى اليمن جنوبه وشماله .
وادراكاً من هذه القوى والتنظيمات السياسية لحجم المأساة والانهيار التي وصلت اليها البلاد ورغبة في بلورة تطلعات الشعب اليمني لبناء دولة حديثة وفق اسس ومخرجات الحوار الوطني الشامل ، وانطلاقاً من ايمان والتزام حقيقي للسعي في تحقيق غد افضل ، اقرت جميع المكونات والشخصيات الاجتماعية  المشاركة في المؤتمر البنود التي تم مناقشتها والتي شكلت في مجلمها خارطة الطريق الواردة في هذه الوثيقة التي تسمى ” اعلان مؤتمر الرياض ”  تحت شعار:  (انقاذاليمن وبناء الدولة الاتحادية ) .
وانطلاقاً مما تقدم يتبنى اعلان الرياض رؤية جديدة جادة لاستعادة الدولة واعادة ترتيب اوضاع البيت اليمني وعلاقته الاقليمية والدولية على النحو الذي يلبي طموح ابناء الشعب اليمني في بناء دولة اتحادية ديمقراطية حديثة تنشد العدالة وتقوم على المواطنة المتساوية لكل ابناء الشعب ، وتعزز من دور اليمن في محيطه الخليجي والعربي وتحقيق الامن الاقليمي وتفاعله الايجابي مع بقية اعضاء الاسرة الدولية .
لذا فان هذا الاعلان بكافة بنوده يمثل خياراً وطنياً في دعم الشرعية ومبدا الشراكة الوطنية  التي قامت عليها العملية الاتنقالية التي تعد اساساً لمشروع بناء الدولة ورفضاً قاطعاً لحكم المليشيات ومشروع الفوضى الذي تنهار فيه مؤسسات الدولة كافة ويتأجج فيه الصراع المذهبي والمناطقي وتضيع فيه كرامة الانسان وتنتهك فيه حقوقه وتهديد الامن والسلم الدوليين .
الاهداف :
يتوخى هذا الاعلان تحقيق الاهداف التالية :
المحافظة على امن واستقرار اليمن في اطار التمسك بالشرعية ورفض الانقلاب .
عدم التعامل مع مايسمى بالاعلان الدستوري ورفض شرعيته .
اعادة الاسلحة والمعدات الى الدولة  .
عودة الدولة لبسط سلطتها على كافة الاراضي اليمنية .
الخروج باليمن من المأزق الى بر الامان بما يكفل عودة الامور الى نصابها .
إستئناف العملية السياسية وفقا للمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني  .
الا تصبح اليمن مقرا للتنظيمات الارهابية ومرتع لها
المبادئ :
يقوم هذا الاعلان على المبادئ الاتية  :
الالتزام بالشرعية الدستورية.
الالتزام بمبدأ المحاسبة وعدم الافلات من العقاب في جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية والانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان المرتكبه جراء الانقلاب واعمال الارهاب .
الالتزام باقامة الدولة المدنية الاتحادية والحفاظ على وحدة وامن واستقرار اليمن .
الالتزام بمبدأ الشراكة والتوافق وفقا لما جاء في ضمانات مخرجات الحوار الوطني ووثيقة معالجة القضية الجنوبية خلال المرحلة الانتقالية  .
الالتزام باعلان الرياض والقرار الدولي 2216 واعتبارها السقف الذي لا يمكن تجاوزه في اي  مفاوضات قادمة يمكن ان تتم برعاية دولية.
– المرجعيات :
يستند هذا الاعلان الى المرجعيات الاتية :
المبادرة الخليجية والية تنفيذها .
وثيقة الحوار الوطني الشامل .
قرارات وبيانات مجلس الامن بشأن اليمن وخاصة القرار 2216.
بيانات الجامعة العربية ذات الصلة.
بيانات مجلس التعاون لدول الخليج العربية ذات الصلة .
رسالة رئيس الجمهورية لمجلس التعاون الخليجي .
مقررات اعلان مؤتمر الرياض :
اولا : انقاذ اليمن واستعادة مؤسسات الدولة :
ان الغاية الاساسية من هذا الاعلان تتمثل بانقاذ اليمن ومؤسسات الدولة وبسط سلطتها في كل ارجاء البلاد من خلال ما يلي :
انهاء عدوان قوى التمرد واسقاط الانقلاب ومحاسبة الضالعين فيه واستعادة الاسلحة واخراج المليشيات من العاصمة وكافة المحافظات والمدن وضمان عدم عودة منظومة الفسادوالتخلف والاستبداد مجددا.
دعم وتنظيم المقاومة الرسميية والشعبيةفي كافة المناطق التي تتواجد فيها مليشيات الانقلاب والتمرد  تحت القيادة الشرعية .
حشد التأييد والدعم الاقليمي والدولي لاعمال الاغاثة والعمل الانساني وتوسيع نطاقها ورفع مستواها وتوفير الخدمات الاساسية والغذاء والدواء ومستلزمات الاغاثه اللازمة لهم واقامة مناطق خاصة للنازحين وايجاد حلول عاجلة لمشكلة العالقين في الخارج .
عودة مؤسسات الدولة الشرعية لممارسة مهامها من داخل الاراضي اليمنية .
الحفاظ على النسيج الاجتماعي والحيلولة دون تفكيك المجتمع اليمني وانزلاقه الى صراعات وانقسامات اجتماعية على اسس مذهبية ومناطقية وجهوية .
استبعاد كافة القيادات العسكرية والامنية والسياسية الضالعة في تقويض العملية السياسية ومسعى تقويض الدولة والانقلاب على الشرعية من ممارسة  اي مهام رسمية او حزبية .
محاسبة كافة الانقلابيين والمسؤلين عن اشعال الحرب ضد اليمنيين وارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في مختلف المدن اليمنية وبالذات مدينة عدن واحالتهم لمحاكمة عادلة ومنصفة .
وضع استراتيجية وطنية بمشاركة كافة الاطراف السياسية والمجتمعية لمحاربة الارهاب ومناهضة التعصب : الطائفي والمناطقي والمذهبي والسلالي ,) والعمل على نشر القيم الوطنية والقومية وثقافة التسامح والقبول بالاخر .
ثانيا : بناء الدولة المدنية الاتحادية الحديثة :
استكمال تنفيذ ما تبقى من مهام العملية الانتقالية وبناء الدولة المدنية الاتحادية :
مناقشة مسودة الدستورمن قبل الهيئة الوطنية للرقابة علىمؤتمر الحوار الوطني  وطرحها للنقاش العام والاستفتاء .
استكمال تنفيذ النقاط العشرين والاحدى عشر وكافة المقررات  المتعلقة  بالقضية الجنوبية وفقا لمقررات  مؤتمر الحوار الوطني الشامل ووفق جدول زمني محدد  .
الشروع في بناء المؤسسة العسكرية  والامنية على اسس وطنية ومهنية على ان يتم التمثيل في هذة المؤسسات في المرحلة التأسيسية بواقع خمسين بالمائة للجنوب وخمسين بالمائة للشمال على مستوى المراتب القيادية وفقا لمخرجات الحوار الوطني .
اصدار قانون العدالة الانتقالية والقوانيين ذات الصلة بمتطلبات ما تبقى من المرحلة الانتقالية واطلاق مصالحة وطنية شاملة  وفقا لمخرجات الحوار الوطني .
اصدار التشريعات المتعلقة بالانتقال للدولة الاتحادية وبناء المؤسسات وفقا لمخرجات الحوار الوطني .
الشروع في اعداد وتوفير الشروط اللازمة لاجراء انتخابات  رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة على طريق بناء الدولة الاتحادية المدنية الحديثة وفقا للدستور الجديد  .
يؤكد مؤتمر الرياض على ضرورة جدولة معالجة كافة القضايا اليمنية وخاصة تنفيذ معالجات القضية الجنوبية بصفتها القضية المحورية والجوهرية في الحالة اليمنية وبما يتوافق مع مخرجات الحوار الوطني الشامل ووثيقة الحلول والضمانات للقضية الجنوبية وحق الشعب في تحديد مكانته السياسية في اطار الدولة الاتحادية .
ثالثا :اعادة الاعمار والتاهيل :
تعمل الدولة على توفير كافة الوسائل والامكانات اللازمة لاعادة الاعمار وفقا للاتي :
اعادة الاعمار بحشد الموارد اللازمة وبدعم من الاشقاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربية  والمجتمع الدولي  ومباشرة تنفيذ مشاريع الاعمار في كافة المناطق خصوصا تلك التي تعرضت لاعمال التخريب والدمار وهدم البنى التحتية وفي المقدمة منها عدن  .
مواصلة الحكومة العمل على انجاز الاستراتيجية الوطنية لمعالجة الاوضاع الاقتصادية واستمرار شراكة الاطراف السياسية في ذلك  لوقف حالة التردي الاقتصادي ومكافحة الفساد ومواجهة التهرب الضريبي واستعادة الاموال المنهوبة .
تأهيل اليمن اقتصاديا ومؤسسيا للانضمام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بالتعاون بين اليمن ودول المجلس  .
العمل مع الاشقاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربية  على تحسين اوضاع المغتربين واليمنيين في الخليج وفتح المجال امام اليمنيين للحصول على فرص عمل في دول مجلس التعاون الخليجي الشقيقة وفق استراتيجية تخدم تأهل اليمن اقتصاديا واجتماعيا.
رابعا الآليات والاجراءات :
تشكيل نواة اولى للجيش والامن بقيادة وشكيلات وطنية غير متورطة في الفساد او الانقلاب والحرب على الشرعية ،تتولى المهام العسكرية العاجلة التي من شأنها القضاء على الانقلاب والانفلات الامني واستعادة الامن والسلم الاهليين واستيعاب افراد المقاومة الشعبية ضمن هياكل الجيش والامن .
استخدام كافة الادوات العسكرية والسياسية لانهاء التمرد واستعادة مؤسسات الدولة والاسلحة المنهوبة .
مطالبة مجلس الامن بتنفيذ القرار 2216 وكافة القرارت ذات الصلة  وفقا للاليات المتبعة بهذا الخصوص .
سرعة ايجاد منطقة امنة داخل الاراضي اليمنية تكون مقرا لاستئناف نشاط مؤسسات الدولة الشرعية من داخل اليمن .
مخاطبة المؤسسات المالية الدولية بوقف التعامل المالي والدبلوماسي مع مليشيات الانقلاب في العاصمة صنعاء ومراقبة التحويلات المالية لليمن وتجميد اموال قادة المليشيات وشركائهم وفقا لقرار مجلس الامن 2216 لسنة 2015م .
سرعة اجراء تعديل في تشكيل الهيئة الوطنية للرقابة على تنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشامل وفقا لما تم الاتفاق عليه في ضمانات مؤتمر الحوار الوطني واشراك الحراك السلمي المؤيد للشرعية غير الممثل في مؤتمر الحوار الوطني الشامل وتباشر الهيئة الوطني للرقابة مهامها على الفور في مناقشة واقرار مسودة الدستور .
انشاء اللجنة الوطنية لمتابعة تنفيذ مقررات اعلان مؤتمر الرياض .
اللجنة الوطنية لمتابعة تنفيذ مقررات إعلان مؤتمر الرياض
أولا: التكوين
تنشأ بقرارجمهوري لجنة وطنية عليا تسمى “اللجنة الوطنية لمتابعة تنفيذ مقررات إعلان مؤتمر الرياض”.
تتكون اللجنة الوطنية لمتابعة تنفيذ إعلان مؤتمر الرياض برئاسة رئيس الوزراء وعدد (14) عضو مناصفة بين الشمال والجنوب على ان يضم ممثلين عن القوى السياسية المشاركة في هذا المؤتمر وفقا لمعايير الكفاءة والنزاهة .
ثانيا: المهام
تتولى اللجنة الوطنية لمتابعة تنفيذ  إعلان مؤتمر الرياض المهام التالية:
التواصل مع كافة القوى السياسية اليمنية للانضمام إلى إعلان مؤتمر الرياض.
متابعة الجهات المعنية بتنفيذ  هذا الإعلان.
رفع تقارير دورية إلى مجلس الوزراء عن مدى الانجاز في تنفيذ اعلان الرياض.
وضع المقترحات والتوصيات الكفيلة بتسريع  وتيرة تنفيذ اعلان الرياض .

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.