حرب استنزاف في الحديدة | يافع نيوز
أخر تحديث : 06/12/2016 - 01:03 توقيت مكة - 16:03 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
حرب استنزاف في الحديدة
حرب استنزاف في الحديدة

يافع نيوز – متابعات

تستمر المقاومة الشعبية التهامية بملاحقة جماعة المسلحين الحوثيين وتنفيذ عمليات اغتيالات واشتباكات بين الطرفين مما أدى إلى مقتل وجرح عدد من جماعة الحوثي المسلحة، في حين حذرت المقاومة التهامية الشعبية، قبل أيام، جميع المتعاونين والذين يعملون مع جماعة الحوثي المسلحة وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح بأنهم سيكونون أهدافهم المشروعة القادمة التي سينفذونها في إقليم تهامة في حال استمروا في التعاون والعمل معهم ضد أبناء تهامة.

وأكد شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» أن «المقاومة الشعبية التهامية استهدفت، أمس، عناصر تابعة لجماعة الحوثي المسلحة والرئيس السابق علي عبد الله صالح، في هجوم شنه شباب المقاومة التهامية في دوار الصدف في مدينة الحديدة وسقط عدد من القتلى والجرحى الحوثيين، إضافة إلى مقتل مسلح حوثي وجرح آخر في مدينة العمال بالحديدة».

ويعيش المسلحون الحوثيون في مدينة الحديدة، غرب اليمن، حرب استنزاف حقيقية من خلال مواجهة المقاتلين من شباب المقاومة التهامية، المجهولون بالنسبة لجماعة الحوثي المسلحة، في حين تستمر الجماعة في ملاحقة واعتقال جميع الشباب المشتبه فيهم والمناوئين لهم والمؤيدين لشرعية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ويقول أحد شهود العيان لـ«الشرق الأوسط» أصبحت «جماعة الحوثي المسلحة تعيش حرب استنزاف حقيقية بسبب المقالتين المجهولين الذين يقاتلونهم باسم المقاومة الشعبية التهامية والذين يحققون انتصارات أولها خلق الرعب والمخاوف الشديدة عندهم خصوصا بعد سقوط عدد ليس بقليل من قتلى وجرحى من صفوف المسلحين الحوثيين».

وأكد شهود العيان: «ومع هذا صب المسلحون الحوثيون غضبهم ضد الجهات الأمنية في محافظة الحديدة، وهي الجهة التي تسيطر عليها أيضا، بحجة عدم استطاعة الجهات الأمنية كشف هوية شباب المقاومة الشعبية التهامية».

وتؤكد مصادر مقربة من المقاومة الشعبية التهامية لـ«الشرق الأوسط» أن عدد قتلى المسلحين الحوثيين قد «تجاوز المائة مسلح وإصابة أكثر من 300 مسلح حوثي وبعضهم إصاباتهم توصف بالخطيرة، وبات المسلحون الحوثيون يعيشون حالة نفسية خطيرة بسبب عدم توقعهم أن يخرج شباب مقاتل من أبناء تهامة المسالمة».

وأضافت المصادر: «هددت جماعة الحوثي المسلحة في مدينة الحديدة المحتجزين لديها بأنها ستلبسهم قضايا قتل وحرابة في حال استمرار امتناعهم بعدم الإدلاء عن معلومات توصلهم إلى قيادات الحراك التهامي التي تعمل ضدها وكذا من يقوم شباب المقاومة الشعبية التهامية».

وأشارت المصادر ذاتها: «أصبحت شوارع مدينة الحديدة تشهد انتشارا قليلا للمسلحين الحوثيين بعكس ما كنا نشاهده منذ سيطرتهم على المدينة منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، متخوفين أن تطالهم أيدي شباب المقاومة مثلما طالت من كان قبلهم من المسلحين».

وكان مقاتلو المقاومة الشعبية التهامية قد أكدوا في وقت سابق، وفي بيان لهم حمل الرقم (1) حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، أكدوا أن المقاومة مستمرة في عملياتها ضد المسلحين الحوثيين وجميع الميليشيات في تهامة حتى تتحرر كافة مناطق الإقليم من سيطرة من وصفتهم بـ«الحوافيش الإجرامية» واستعادة إقليم «تهامة» الحر إلى حريته وهدوئه وسكينته واستقراره.. داعية إلى «النفير العام ضد ميليشيات الحوثي، وسرعة إعلان جميع القيادات العسكرية والأمنية وكل الألوية والوحدات العسكرية العاملة بالإقليم، عودتها إلى حضن الشرعية وإلا فإنها ستكون عرضة لضربات المقاومة وقوات التحالف وقد أعذر من أنذر».

من جهة أخرى، قال شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» إن «المقاومة الشعبية بجبهة صرواح، غرب بمحافظة مأرب، سيطرت على موقع جديد، وأنها أحرزت تقدما وذلك بعد اشتباكات بين المقاومة الشعبية مسنودة بالجيش وبين الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح».

وتشهد المنطقة هدوءًا حذرًا منذ الأمس، كما تشهد أيضا كما تشهد جبهة الجدعان مديرية مجزر اشتباكات متقطعة بالأسلحة الثقيلة.

وشن وكيل محافظة مأرب الدكتور عبد ربه مفتاح حملة إغاثة النازحين بتوزيع 500 سلة غذائية للأسر النازحة بسبب الحرب التي يشنها المسلحون الحوثيون على أطراف محافظة مأرب. وقال الوكيل مفتاح، في تصريح صحافي له، إن «النازحين يعيشون أوضاعًا إنسانية صعبة نتيجة الحرب التي أجبرتهم على الخروج من مناطقهم وقراهم، وأن حملة الإغاثة ستشمل كل النازحين بالمحافظة نتيجة الحرب التي تشهدها أطراف المحافظة في بعض المديريات».

وأكد الوكيل أن «التدشين شمل 500 أسرة نازحة من صرواح إلى منطقة ذنة غرب مدينة مأرب وتحتوي السلة على (كيس قمح وكيس سكر وزيت وشاي) مقدمة من شبكة النماء ومنظمة اليونيسيف وائتلاف الحياة والسلام».

الشرق الاوسط

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.