غارات لطيران التحالف على مواقع عسكرية في ذمار | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 12:55 توقيت مكة - 03:55 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
غارات لطيران التحالف على مواقع عسكرية في ذمار
غارات لطيران التحالف على مواقع عسكرية في ذمار

يافع نيوز – الأناضول

شنت طائرات التحالف العربي بقيادة السعودية، الأربعاء، غارات جوية على مواقع عسكرية يسيطر عليها الحوثيون وقوات موالية الرئيس السابق علي عبد الله صالح، في ذمار شمالي اليمن، حسب شهود عيان.

وقال شهود العيان إن “طيران التحالف استهدف بخمس غارات جوية معسكرات الشرطة العسكرية والنجدة، ومدرسة التدريب العسكري،  بمنطقة “ذمار القرن” في مدينة ذمار”.

وأضاف الشهود أنهم سمعوا أصوات المضادات الأرضية عقب الغارات، كما شاهدوا أعمدة الدخان تتصاعد من معسكر الشرطة العسكرية.

من جهة أخرى، قتل أحد عناصر المقاومة الشعبية وأصيب اثنان آخران، فجر الأربعاء، بمدينة دار سعد بمحافظة عدن، جنوبي اليمن، في مواجهات مع مسلحي الحوثي والقوات الموالية لهم بحسب مصدر في المقاومة الشعبية.

وأوضح المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أن الحوثيين استهدفوا بقذيفة مضادة للدروع (آر بي جي) عددا من مسلحي المقاومة قرب مستوصف الفيروز بالمدينة ما أسفر عن مقتل مسلح وإصابة اثنين آخرين.

وبحسب  المصدر ذاته، فإن مواجهات اندلعت مساء الثلاثاء واستمرت حتى اليوم  في مدينة دار سعد وتحديداً على خط عدن – تعز بين المقاومة الشعبية والحوثيين والقوات الموالية لهم.

وفي مدينة التواهي بمحافظة عدن، قتل 45 نازحا إثر استهداف مليشيات الحوثي والرئيس السابق علي عبد الله صالح تجمعات سكانية حاولت الهروب عبر البحر باتجاه مدينة البريقة الساحلية.

وقال علي الأحمدي المتحدث باسم مجلس المقاومة  الشعبية بعدن إن “قذيفتي هاون سقطت على مجموعة كبيرة من أبناء التواهي حاولت الهرب عبر البحر فأوقعت حوالي 45 قتيلا بينهم نساء واطفال وأدت إلى إصابة آخرين”.

ووجه تلفزيون عدن الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي نداءات استغاثة لكل المنظمات الدولية والانسانية للمسارعة في عملية انقاذ المصابين اللذين يقدر عددهم بالعشرات، والمسارعة في عملية ترحيل السكان إلى أماكن آمنه بعد تعرضهم لحرب إبادة بحسب المصدر.

يأتي ذلك عقب اعلان مستشفى باصهيب العسكري في المدينة توقفه عن العمل ليل الثلاثاء لعدم وجود الادوات الطبية اللازمة وانقطاع الكهرباء عنه.

وتشهد مدينة التواهي منذ يوم الثلاثاء معارك ضارية ، زادت حدتها صباح الاربعاء ولقي فيها قائد المنطقة العسكرية الجنوبية اللواء علي ناصر هادي مصرعه برصاص قناصة وهو يقاتل في الصفوف الأمامية.

وفي محافظة أبين (جنوب) قتل 34 من مسلحي الحوثي وقوات اللواء 15 مشاة الموالي لهم فيما أصيب 10 من عناصر المقاومة الشعبية في مواجهات بين الجانبين، اليوم الأربعاء، بمدينة زنجبار في محافظة أبين جنوبي اليمن، بحسب مصدر في المقاومة الشعبية .

وقال مصدر في المقاومة الشعبية إن “مواجهات عنيفة اندلعت صباح اليوم ولازالت مستمر حتى الساعة 11 ت.غ. بين المقاومة الشعبية ومسلحي الحوثي وقوات اللواء 15 مشاة على أطراف مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن “مسلحي الحوثي والقوات الموالية لهم استخدموا الأسلحة الثقيلة في المواجهات”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب بشأن هذه المواجهات من جماعة الحوثي والقوات الموالية لهم.

و”المقاومة الشعبية” تتكون غالبيتها من أهالي محافظات جنوبية الذين يرفضون التواجد الحوثي في محافظاتهم، وتنضم إليها في كثير من العمليات “اللجان الشعبية” الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

ويوم 21 أبريل/ نيسان الماضي، أعلن التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، انتهاء عملية “عاصفة الحزم” العسكرية التي بدأها يوم 26 مارس/ آذار الماضي، وبدء عملية “إعادة الأمل” في اليوم التالي، التي قال إن من أهدافها شقا سياسيا متعلقا باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.