أخر تحديث : 05/12/2016 - 03:23 توقيت مكة - 18:23 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
رسالة الى قادة دول مجلس التعاون الخليجي*
  • منذ سنتين
  • 6:15 م

 

د عيدروس نصر ناصر**
أصحاب الجلالة والسمو والمعالي قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. المحترمون
تحية لكم وأنتم تعقدون مؤتمر قمتكم في ظل الوضع المأساوي الذي يعيشه جنوب اليمن جراء ما يتعرض له من حرب إبادة جماعية تستهدف الجنوب الأرض والإنسان والتاريخ والثروة والكينونة.
لا نشك أن لديكم الكثير مما يشغلكم من قضايا شعوبكم لكننا على يقين أن ما تمر به اليمن من حرب إجرامية يقودها الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي حول كل المؤسسة العسكرية (الشمالية التركيب والهوية والنشأة والثقافة) إلى ميليشات تابعه له، وعبد الملك الحوثي الذي يسعى للانتقام من بني أمية الذين اختطفوا حق أجداده في الحكم ويمارس هذا الانتقام على اليمنيين في الشمال والجنوب – على يقين أن كل هذا سيكون محط اهتمامكم وعنايتكم.
أيها القادة الكرام!
سيكون من الواجب الأدبي والأخلاقي أن نشكركم لانشغالكم بحماقات أشقائكم في اليمن، وأن نعتذر لكم عن كل المتاعب التي سببها لكم الحمقى مننا نحن اليمنيين، لكننا نود أن نشير إلى مجموعة من الحقائق التي نتمنى أن تضعوها في اعتباركم وأنتم تتناولون الحالة اليمنية وما يترتب على استمرار هذه المعادلة من اللامعقولية والسريالية السياسية التي تحكم الوضع في اليمن وموقع الجنوب ومعاناة أبنائه جراء كل ما تعرض له على مدى عقدين من الظلم والسلب والنهب والإقصاء والتهميش والتجويع والإفقار والقتل والتسميم.
ما نتحدث عنه هو موقع الجنوب في المعادلة السياسية اليمنية.
لقد انقضت سنوات ونحن ننبه إلى إن جنوب اليمن الذي عرف النظام والقانون قبل عشرات السنين وبنى دولته المستقلة المعترف بها من كل العالم منذ نحو خمسة عقود وذهب إلى التوحد مع الجمهورية العربية اليمنية الشقيقة طوعا ورغبة في بناء مجتمع يمني يتسع لكل أبنائه، يعيش اليوم حالة من الاحتلال من قبل الجمهورية العربية اليمنية التي صار اسمها (الجمهورية اليمنية)، وهذا ناجم عن تدمير الوحدة الطوعية المتوازنة والندية بين الشطرين وتحويلها إلى احتلال وتحويل الجنوب إلى غنيمة حرب بعد العام ١٩٩٤م، إن هذا الوضع يقتضي أن نؤكد على الحقائق التالية:
١. إن الجنوب ظل وما يزال مغيبا من المشاركة في صناعة القرار في ما يتعلق بمصير اليمن منذ عقدين ونيف ويوم إن قرر الأشقاء في الشمال اصطناع ديكورا للمشاركة الجنوبية أتوا بمجموعة من الموظفين الذين لم يمنحوا أية سلطات تذكر سوى سلطات التوقيع على ماهياتهم الشهرية.
٢. وعندما جاء تكليف الرئيس الجنوبي عبدربه منصور هادي لرئاسة انتقالية مدتها سنتان مشروطتان تعلمون أنه لم يتمكن من اتخاذ أي قرار جذري ومصيري لأنه ظل يعمل تحت ضغوط وتأثيرات مراكز القوى النافذة والمتصارعة أحيانا وكان مضطرا لمراضاة جميع هذه المراكز في كل قرار يتخذه، وتعلمون إلى ماذا آل مصيره، لقد أصبح ممنوعا من العيش في اليمن شماله وجنوبه وهو ما يزال الرئيس الشرعي لكل اليمن وسيكون هذا مصير أي جنوبي يفكر أن يكون شريكا جديا مع الأشقاء الشماليين في صناعة القرار السياسي اليمني.
٣. إن الجنوب قد تعرض للسلب والنهب البشعين وتعرض أبناؤه للتمييز والإقصاء والحرمان حتى من أبسط الحقوق التي يمنحهم إيها القانون اليمني نفسه، كما تعرضوا للإفقار والتجويع والحرمان من حق العمل والعلاج والتعليم والأمان وغيرها من الحقوق التي كان الجنوبيون يتحصلون عليها مجانا إلى ما قبل حرب ٩٤م وهو ما يعني أن الحضور الجنوبي في الدولة اليمنية لم يكن إلا حضور الأرض والثروة والمساحة والعائدات المالية والعينية أما البشر فإنهم خارج أي حسبان بل وينظر لهم الكثير على إنهم عالة على الكيان اليمني.
٤. وحتى مؤتمر الحوار الوطني الذي كان الرهان عليه في حل المشكلة الجنوبية في إطار الدولة اليمنية الواحدة تبين أن مراكز القوى قد طبخت نتائجه مسبقا أما المشاركة الجنوبية في هذا المؤتمر فقد جاءت من خلال انتقاء بعض الجنوبيين المنتميين إلى القوى التي دمرت الجنوب (مع بعض الاستثناءات) وتم استبعاد أهم قوة جنوبية من الحوار وهي الحراك السلمي الجنوبي ومكوناته المختلفة ومن حضر منهم انسحب قبل انتهاء الجلسات، وكلكم تعلمون كيف جرى الاحتيال على القضية الجنوبية وتم سلقها وخداع الجنوبيين بإجبارهم على الانقسام إلى إقليمين بدلا من احترام حقهم في تقرير مصيرهم واستعادة دولتهم كما يريدون هم لا كما يريده الناهبون والغاصبون.
٤. لقد جاءت الحرب الأخيرة على الجنوب لتؤكد إن ثنائية الشمال والجنوب هي ثنائية حية قائمة على الأرض وفي النفوس وفي الوعي وفي سلوك الجميع، فالجيوش الجرارة التي استهدفت محافظات الجنوب وقتلت وجرحت حتى اليوم الآلاف من الجنوبيين، هذه الجيوش قد مرت على أكثر من عشر محافظات شمالية دون أن تواجه بطلقة رصاص واحدة وحيثما تمت مقاومة سقطت المحافظات في يومين أو ثلاثة، ولم يلاق الحوثيون وأنصار صالح مقاومةً إلا في الجنوب، وهو الذي لم يتعود استخدام السلاح ولا خوض الحروب، كل هذا يعني إن الجنوبيين لم يعودوا قابلين الاستمرار في دولة لا تنظر إليهم إلا على إنهم أعداء وفي أحسن الأحوال مجموع عددي من السكان الفائضون عن الحاجة.
٥. لقد أعلن حكام صنعاء الجدد التعبئة العامة وحشدوا فيها مئات الآلاف من الشباب في محافظات الشمال فقط وضد الجنوب فقط حيث شملت التعبئة كل مديريات ومناطق الشمال ولم تدخل فيها مديرية أو قرية جنوبية واحدة، بل ووجهت هذه التعبئة ضد الجنوب والجنوبيين فقط، وهو ما يعني أن زعماء الحروب يتعاملون مع معادلة تقوم على: شمال غازي محتل وجنوب عدو خاضع للاحتلال يجب إبقاؤه على هذه الحالة، وهو ما يعني استحالة التعايش بين الشمال والجنوب من خلال هذه المعادلة المعوجة.
٦. لقد عمقت الحربان على الجنوب (١٩٩٤-٢٠١٥م) من جراح العداء والضغينة ووسعتا من شقة الانقسام بين القطرين وأصبح من المستحيل بعد كل هذا العدوان وكل هذه الجراح وكل تلك المعاناة التي مر بها الجنوبيون بسبب الوحدة الموءودة، من المستحيل الحديث عن دولة يمنية واحدة وشعب يمني واحد ومستقبل ومصير مشترك بين اليمنين وهو ما يجعل العودة الى حدود ما قبل ١٩٩٠م حلا ليس فقط مطلوبا بل وضروريا وحتميا إذ لا حل للمشكلة اليمنية إلا باحترام إرادة الشعب في الشمال والجنوب، فمثلما للشمال الحق في اختيار مصيره دون أن يجبر أحد على اختياره، من حق الجنوب والجنوبيين اختيار المستقبل الذي يريدون دون أن يجبروا أحد أو يجبرهم أحد على ما سيختارون.
٧. وأخيرا لقد أكدت كل المعطيات التاريخية والسياسية وكل الممارسات والسياسات المكرسة منذ العام ١٩٩٠م إن أرض الجنوب لا يمكن تكون جزءا من الجمهورية اليمنية الا كغنيمة حرب فقط وسكانه لن يكونوا جزءا من سكان الجمهورية اليمنية إلا كعبيد وفي أحسن الأحوال كأتباع لأصحاب السيادة والتفوق والنفوذ من الشماليين حتى لو صار منهم رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وكل الوزراء.
إن هذه الحقائق وحقائق اخرى كثيرة تجعلنا نؤكد أن اليمن شمالها وجنوبها لن تشهد استقرارا ولا نهوضا ولا أمنا ولا تنميةً إلا بعودة الدولتين اليمنيتين الشقيقتين المتجاورتين، وهاتان الدولتان يمكن أن تتعايشا وأن تنشأ بينهما الكثير من الروابط التعاونية والتكاملية والتنسيقية المختلفة ويمكن لحل الدولتين في اليمن أن يكون عامل استقرار في المنطقة وفي المحيطين العربي والدولي.
إننا نستطيع التأكيد أن دولة جنوب اليمن القادمة لن تكون إلا جارا بناء وشقيقا فاعلا في تحسين العلاقة مع دول الجوار وغيرها من الدول الشقيقة والصديقة ومن هنا ندعوكم إلى تبني موقف حاسم في ما يتعلق بمصير الشعب الجنوبي والانتصار لحقه في استعادة دولته واختيار طريقه الآمن والحر لبناء مستقبله.
ليس لنا خصومة مع أشقائنا المواطنين الشماليين الذين كانوا دائما محل ترحيب واحترام في كل أراضي ومحافظات الجنوب، لكن جراح العقدين من الظلم والقهر والاحتلال والاستباحة تعمق من عدم الثقة تجاه المنظومة الشمالية، بينما لا يستطيع المواطن الشمالي الدفاع عن حقوقه وبالتالي فلا ينبغي أن ننتظر منه أن يدافع عن الجنوب.
إننا نتطلع إلى إنكم مثلما كنتم طرفا حازما في التصدي لمليشيات الحوثي وصالح التي عاثت في الأرض فسادا، أن تكونوا مساهما عادلا في إنصاف الشعب الجنوبي من الحيف الذي لحق به على مدى عقدين ونيف من الزمن، وإن لا تكونوا مساهمين في استمرار هذا الظلم الواقع عليه عقودا جديدة،
أما الشعب الجنوبي فسيظل متمسكا بحقه في تقرير مصيره واستعادة دولته وسيناضل في سبيل هذا الحق بكل السبل المشروعة، لكن مساندتكم له ستساعده على اختصار الطريق وتقليل الكلفة للوصول إلى هذا الحق.
وفقكم الله لما فيه خير الأمة والشعوب العربية
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
د عيدروس نصر ناصر النقيب
عضو مجلس النواب اليمني المنتهية ولايته
عن الدائرة ١٢٠ محافظة أبين جنوب اليمن

شاركـنـا !

3 تعليقات
  1. الحسني قال:

    دوله اليمن الاتحاديه – تتألف ولايه الجوف ومارب والبيضاء وذمار بقبائلها- وولايه الضالع واب وتعز وولايه الساحل التهامي كاملا – تحت علم الهلال اليمني بثلاث نحوم – بمذهبنا الشافعي فحسب / دولتنا ينبغي لها ان تكون الحزام الامني للجنوب ومصد امام جعافر الزيديه دولتنا قادر ه علي البقاء بثرواتها ومناخها شجرا وبشرا/ دولتنا دوله الاقتصاد الحر والاسواق المفتوحه /دولتنا تهنئ كل جنوبي باختيار خياره الحر لانه خيارنا ايضا / لقد حصص الحق والحقيقه ان اليمن الاوسط تعود العبوديه لأهل القبله ورضي ان يسمي اليمن السافل فسكت عن مناصره الجنوب ثلاث مرات -١- عند دخول الامام احمد عدن بعد انسحاب الاتراك -٢- عهد الرئيس الارياني وعبد الاحمر ١٩٧٢- ١٩٩٤ ٢٠١٥ حلف عيال ابو لهب وقبائل الابناء الدحابيش/ وموقف الشوافع سكوت وخضوع / اليمن الاوسط حاليا تغير وبدا التنفس ومعايشه فوائد الحريه والفضل لله اولا ثم للرفيق علي سالم البيض فهو من وضع اللبنه الاولي في ١٩٩٠ في حريه الراي والتعدديه السياسيه لمسنا اليوم نتائجه بعد ٢٥ سنه وهي المقاومه في الساحات ثم المقاومه المسلحه في تعز لاول مره في التاريخ تعز بقاوم بني مزيد دهماء بني هاشم منذ ١٠٠٠ عام تحيه لك يا علي سالم البيض كنت من ادركت الحقيقه ان الوحده مستحيله مع بني جهل / عندما وضعت الوحده علمتنا الحريه وعندما وضعت الانفصال علمتنا انك كنت صادقا في الوحده وصادقا في الانفصال = تعز واخواتها تريد الاستقلال الذاتي شافعيا

  2. ابو عراب قال:

    معك خبر اي دوله تتكلم عنها ثقافتك سبب هلاكك بالتوفيق استمر

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.