أخر تحديث : 09/12/2016 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
سراييفو تبكي عدن
  • منذ سنتين
  • 6:12 م

كتب: أحمد اليهري

“كن عزيزاً وإياك أن تنحنى مهما كان الأمر ضرورياً فربما لا تأتيك الفرصة كى ترفع رأسك مرة أخرى”

عمر المختار

عندما نشاهد عمليات القتل الممنهج بحق المدنيين العُزَّل ومدافع الهاون تهدم المنازل على رؤوس ساكنيها،وتدمر المصانع المسشفيات المدارس في مدينة عدن.

نسمع نُوَاحٌ النساء الاطفال الشيوخ عندما يتساقطون في شوارع مدن الجنوب بسبب رصاص الموت التي يطلقها البرابرة الحوثيين من القناصات.

لماذا يموت الاطفال ؟ ذنبهم الوحيد انهم ينتمون لتراب الجنوب.

العقدة التاريخية التي يعاني منها ملالي صنعاء انهم على مر التاريخ القديم والحديث لم يستطيع احد منهم  أخضاع الجنوب والسيطرة على الشعب كل الدراسات التاريخية تقول ان الدول الإمامية على مر الزمان انكسرت أمام إرادة شعب الجنوب.

ان سلوك جماعة انصار الشيطان تعتمد على ركيزتين اساسية تطهير الجنوب من القوى الوطنية واخضاع سكان الجنوب.

بقتل الانسان وتدمير المدن لذلك نجدهم مهتمين بتدمير البنية التحتية وتفجير المساجد وفرض الحصار على شعب الجنوب بمنع وصول المساعدات الإنسانية الى مدن الجنوب تحت شعار تطهير الجنوب من الارهابيين هذا السلوك الاجرامي للحوثيين نموذج لسلوك الميليشيات الصربية عندما اعلنوا حربهم المقدسة على البوسنة بتطهيرها من المسلمين وضمها الى صربيا.

لكن الحوثيين تناسوا ان الجنوب أرض الأحرار و موطن الشجعان لذلك لايمكن اخضاع شعب الجنوب بغير تطهير الجنوب عن بكرة أبيه من البشر.

 

تذكرنا هذه الاحداث بتلك المذابح الجماعية التي ارتكبها الجنود الصرب بحق شعب البوسنة بعد تفكك الاتحاد اليوغسلافي مع انهيار الاتحاد السوفياتي.

عندما تفكك الاتحاد اليوغسلافي بإعلان كل من كرواتيا وسلوفينيا وجمهورية مقدونيا استقلالها عام 1991م .

أعلنت جمهورية البوسنة والهرسك استقلالها عام 1992، مما أدخلها في حرب مع جمهورية صربيا، التي رفضت استقلال البوسنة.وعملت على ضمها بالقوة استخدم الصرب القوة الوحشية من اجل ارهاب شعب البوسنة.

لقد ارتكبت القوات الصربية مجازر جماعية بعمليات تطهير عرقي للبوسنيين المسلمين ولكن كل ذلك لم يرهب شعب البوسنة وظل يقاتل بشجاعة من اجل الدفاع عن الوطن برغم استمرار الصرب بعمليات التطهير العرقي حتى صحا العالم على مجزرة سربرنيتشا بقيادة السفاح راتكو ملاديتش و رادوفان كاراديتش.

استخدم الصرب جميع الوسائل لتركيع شعب البوسنة والهرسك وإخضاعهم للإرادة الصربية ولكن ماحدث ان شعب البوسنة والهرسك قاوم الظلم والطغيان بكل شجاعة بقيادة بطل المقاومة الوطنية و مُلْهَم ثورة البوسنة والهرسك علي عزت بيغوفيتش الذي انتزع استقلال جمهورية البوسنة والهرسك في ال 1 من مارس عام 1992 م

أن شعب الجنوب اليوم يتشارك شعب البوسنة والهرسك سنوات الموت ،الظلم ،القهر بسبب مشاهد الموت التي مثلت القاسم المشترك بين مدينة سراييفو وعدن.

.القواسم المشتركة بين احداث الجنوب و البوسنة:

  • الجنوب العربي :
  • محاول الجنوب إعلان الاستقلال وعودة الدولة الوطنية الجنوبية عام 1994م بعد فشل الوحدة بين البلدين.
  • صنعاء ترفض الاستقلال وتعلن الحرب المقدسة على الجنوب بضم والحاق الجنوب تحت شعار إعلان الجهاد المقدس ومحاربة الشيوعيين في الجنوب وعودة الفرع إلى الأصل.
  • 2015م إعلان جماعة انصار الله الحوثية الجهاد المقدس على شعب الجنوب تحت شعار محاربة الارهاب والصحيح ان الحرب تاخذ مسارين سياسي وطائفي :السياسي اخضاع الجنوب بقوة عسكرية وتصفية قيادات الحركة الوطنية الجنوبية المنادية بدولة مستقلة في الجنوب.
  • مسار طائفي : إحياء مشروع الأئمة الزيدية في الجنوب العربي بضم الجنوب الى حظيرتهم السياسية والمذهبية .
  • مجرمي الحرب السفاح علي صالح والطائفي عبدالملك الحوثي.
  • التدخل العسكري لعاصفة الحزم بمشاركة تحالف دولي من اجل إنهاء الحرب وانسحاب الحوثيين من المدن وعودتهم الى جبال مران في الايام القادمة.
  • البوسنة والهرسك :
  • محاولة جمهورية البوسنة والهرسك إعلان الاستقلال وعودة الدولة الوطنية عام 1992م بعد تفكك الاتحاد اليوغسلافي.
  • صربيا ترفض الاستقلال وتعلن الحرب المقدسة على البوسنة بعملية ضم والحاق تحت شعار اعلان الحرب المقدسة بتطهير البوسنة والهرسك من المسلمين وعودة الفرع البوسني الى الأصل الصربي .
  • إعلان الصرب الحرب المقدسة على شعب البوسنة تحت شعار محاربة المسلمين البوسنيين.
  • مجرمي الحرب المقدسة السفاح راتكو ملاديتش و رادوفان كاراديتش.
  • التدخل العسكري لحلف شمال الأطلسي الناتو في البوسنة والهرسك، الذي أسهم في إنهاء الحرب ودحر الصرب من البوسنة والهرسك.

المقاومة الوطنية الجنوبية تعاهد الشهيد :

نعاهد الله والوطن ان يعمل الجميع على تطهير مدينة عدن وجميع مدن الجنوب من عناصر انصار الشيطان والحرس الجمهوري حتى دحرهم الى جبال مران في الايام القادمة التي لن تطول كثيراً بإذن لله.

لن نسمح لهذه الجماعة التي تعيش خارج التاريخ بتغيير هويتنا وتارخينا ومستقبلنا بنفث سموم فكرها المنحرف سندمر جميع احلامهم وسننتصرعليهم بالدم والعرق.

ستصمد مدينة عدن وستصمد جميع جبهات القتال الجنوبية بارادة فولاذية لن تنكسر و سيسجل التاريخ بأحرف من نور هذه المآثر البطولية التي رسمها الفدائيين الشجعان في مدن وشوارع الجنوب المحتل .

إن نور ثورة الاستقلال لن تنطفئ ومسيرة الشهداء لن تتوقف حتى تحقيق جميع الاهداف لهذا الشعب ولن نحيد قيد أنملة عن الطريق الذي رسمه لنا شهداء الثورة من قضوا نحبهم على دروب الحرية والاستقلال الوطني.

 

المشهد النهائي يتحدث عن فدائي مُصاب وطبيب :

عندما أصيب احد ابطال المقاومة في جبهة القتال تواجد الدكتور لكي يعود المريض ويقوم بعملية التطبيب.

بعدها تلا الفدائي الكلمات التالية:

وطبيب عادني في علتي ومضى يكتب لي بعض الدواء

ظن في صدري داءً هدني وارتضى لي الراحة بعد العناء

كيف يا جراح أرضى راحة أنا جندي على خــــــط الفداء

وجراح الصدر لا تؤلمني إنما يسحقني جــــــــرح الإباء

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.