أخر تحديث : 03/12/2016 - 10:52 توقيت مكة - 01:52 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
حرب الإبادة الجماعية على عدن*
  • منذ سنتين
  • 11:03 ص

د عيدروس نصر ناصر

ليس في هذا العنوان أية مبالغة أو استخداما مجازيا أو محاولة لتضخيم حجم العدوان الذي تتعرض له عدن وعدد من المدن الجنوبية من خلال جماعات الغزو الحوثي – العفاشي لهذه المناطق بل هو حقيقة قائمة تراها كل عين ويلمسها كل متابع لمجريات الأحداث على الأرض.

تكمن المشكلة الرئيسية في هذه الحرب الإجرامية في أن المقاتلين الحوافش لا يعرفون من الحرب الا القتل والتدمير فقط ولا شيء غير ذلك، وهو ما يجعلهم يستهدفون كلما يقع في مجال نظرهم من بشر وحيوان وحجر وشجر، وقد لاحظناهم يقصفون مبان سكنية ومنشآت خدمية ومدارس ومساجد ويقتحمون المستشفيات وينهبون الأدوية والمستلزمات الطبية، لا لسبب إلا لتحقيق مزيد من القتل والتدمير والخراب، كما شاهدنا قتلى من بين من استهدفوهم من النساء والأطفال والعجزة ومن المدنيين الذين قتل بعضهم لأنه خرج يبحث عن رغيف خبز أو قارورة ماء له ولأسرته، تلك إذن هي حرب إبادة جماعية تقدم عليها مليشيات لا تمتلك أخلاق ولا ضمير ولم تتعلم حتى أبجديات مبادئ الحرب وما تستلزمه من ثقافة عسكرية أخلاقية. 

الذين يقتلون المدنيين من نساء وأطفال يتلقون أوامرهم من رمزين مقدسين عندهم: رمز ديني (زورا) هو عندهم مقدس، هم لا يلفظون اسمه وإنما يسمونه السيد، وبما إنه سيد فهو لا يخطئ ولا يمكن عصيان أوامره لأنها عند هؤلاء جزء من التعليمات الإلهية وهم يطيعونها حتى لو كان فيها عصيانا لكلام الله وأوامره، والرمز الآخر أمضى ثلث قرن وأتباعه يلقبونه (الزعيم الرمز) واليوم صار زعيما وهو عند أصحابه رمزا مقدسا لا يمكن عصيانه أو حتى مناقشة ما يأمر به، هؤلاء المقاتلون جاءوا متخففين من أي مسؤولية عدا مسؤولية إطلاق القذيفة عندما يلوح الهدف، فأولادهم ونساؤهم وأهلهم وذويهم في مأمن من الخطر ولذلك يطلقون قذائفهم القاتلة مطمئنين بأنها لن تقتل إلا طرفا لا يمت لهم بأي صلة قربى طفلا كان أو امرأة أو مسنا، سليما أو معاقا فهو محسوب في كل الأحوال على جبهة العدو، والعدو هنا هو كل جنوبي مهما كان سنة أو مهنته أو جنسة أو موقفه السياسي، ويعتقدون أنهم كلما بالغوا في القتل كلما رجحوا كفة انتصاراتهم، لكنهم لا يعلمون أنها انتصارات زائفة لأن الضحية فيها ليس إلا الأطفال والنساء والعجزة والمدنيين عموما.

حرب الإبادة الجماعية التي ترتكب بحق أبناء عدن ينبغي أن لا تمر بدون مساءلة وهو ما يحتم على الحقوقيين الجنوبيين وكل المعنيين بحقوق الإنسان أن يقوموا برصد وتجميع كلما يتصل بهذه الحرب من جرائم لتقديمها إلى محكمة الجنايات الدولية لمحاسبة مرتكبيها خصوصا وهي ترتكب في ظل خضوع اليمن لقرارات مجلس الأمن المتخذة تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يجيز استخدام القوة لملاحقة المجرمين أينما كانوا ومهما كانت صفاتهم السياسية والمهنية.

برقيات:

*    تتوافد قيادات من المؤتمر الشعبي العام هذه الأيام تباعا إلى الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية تأييدا لعاصفتي الحزم، وهروبا من الملاحقة على الجرائم التي يرتكبها زعيمهم، وربما بحثا عن مكانة سياسية في المستقبل بعد كل الجرائم التي كان حزبهم سببا فيها، نحن ننتظر أن يبرهنوا على إنهم قد اختلفوا عما كانوا عليه قبل عاصفة الحزم والأيام بيننا.

*   انتقل إلى رحمة الله الشخصية الوطنية والاجتماعية خضر عوض عاطف السميطي، بعد عمر قضى معظمه في خدمة الأهالي من أبناء مديريته، وبهذا المصاب الجلل نتقدم بأصدق مشاعر العزاء والمواساة للأخ المهندس عبد القادر خضر وإخوانه وأعمامه وأولادهم وكافة آل السميطي سائلين المولى أن يمن عليهم بالصبر والسلوان وعلى الفقيد بالرحمة والمغفرة والرضوان و”إنا لله وإنا إليه راجعون”.

*   خاطرة شعرية:

عدن الحبيــــبة إن قلبي جمرةٌ       في حـــــرقة الآلام دهرا يغرقُ

في نار جرحك كل يومٍ أكتوي       وأموت قـــهراً من لهيب يحرقُ

ما كنت إحسب أن الاقي فاجراً      يقوى علـــــــيك وبالدناءة يلحق

أو إن وغداً بين أهـــــــلك نائما      يصحوا لينكث بالعهود ويخرقُ

لكنه الزمن القبــــــــــيح طبيعةً      يبني المآسي فوقنا وينســـــــــِّقُ

أو ربــــما يرمي الذي في جوفهِ     من قيح أزمان الفـــــساد ويدلقُ

وغدا يعود الضوء فيك مجـــدداً     يمحو الظلام وكل صبحٍ يشرق

تأتين فيــــــــــــنيقاً جديداً باهراً      من بين أكوام الرماد يصـــــفِٓقُ

ـــــــــــــــــــــــــــــ

*   من صفحة الكاتب على شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.