قيادي في المقاومة بعدن: «عاصفة الحزم»حوّلت استراتيجيتنا القتالية إلى الهجوم | يافع نيوز
أخر تحديث : 10/12/2016 - 03:42 توقيت مكة - 18:42 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
قيادي في المقاومة بعدن: «عاصفة الحزم»حوّلت استراتيجيتنا القتالية إلى الهجوم
قيادي في المقاومة  بعدن: «عاصفة الحزم»حوّلت استراتيجيتنا القتالية إلى الهجوم

يافع نيوز – الشرق الاوسط

لم يدُر في خلد أبناء مدينة عدن أن يتحولوا بين عشية وضحاها من ساحة التدريس ووظائفهم خلف المكاتب الإدارية إلى الثكنات العسكرية، دفاعا عن مدينتهم من شبح السقوط في يد الميليشيات الحوثية وحليفهم علي عبد الله صالح بعد الانقلاب العسكري على الشرعية في البلاد. تلك هي المعادلة الصعبة التي تمكن من خلالها مجموعة من الشباب يتقدمهم ماهر شير علي، 42 عاما، للتحول السريع من مواطن مدني إلى مقاتل يدافع عن أرضه والشرعية، ومع استمرار القتال تمكنت المقاومة من تجميع قرابة 3 آلاف شاب يحملون نفس الملامح والشعور نحو الوطن وحمايته، لتنطلق معها الخطط والاستراتيجيات العسكرية في مواجهة الميليشيات ومواجهتهم في أهم المناطق الحيوية في عدن.

يقول ماهر شير علي، أحد القادة الميدانين للمقاومة الشعبية: «لم نكن لنقف عاجزين ونحن نرى ميليشيات الحوثي وصالح تزحف باتجاه مدينة عدن وتسعى لاقتحامها بالقوة العسكرية وتقتل أبناء عدن، أجبرت على خلع الملابس المدينة وحمل السلاح كغيري من أبناء المدينة الذين قرروا الدفاع عن المدينة عدن، منذ اللحظات الأولى ولولا هذه المقاومة لسقطت كريتر في يد الحوثيين وخلفها كثير من المحافظات والمقار الحكومية».

ويضيف علي أن زحف الحوثيين وصالح إلى عدن كان متوقعا، إذ أصدروا تهديدات من قبل باجتياح مدينة عدن والأمر كان متوقعا، لكن المشهد بشكل عام يمكن أن يوصف بأن هناك مجموعات مسلحة أرادت وتريد استباحة أرضنا ومن الضروري التصدي لها، لذا كان مهمّا قيام المقاومة لمواجهة هذا العدوان في ظل الانحلال العسكري. ولافتا في حواره مع «الشرق الأوسط» إلى أن ما قامت به السعودية وعلى رأسها الملك سلمان بن عبد العزيز، ودول الخليج كان مهمّا للحفاظ على الشرعية وإعادة البلاد لما كانت عليه قبل الانقلاب.. فإلى تفاصيل الحوار مع القائد الميداني للمكافحة الشعبية.

* ما طبيعة دورك كقائد ميداني؟ وكيف وصلت إلى هذه المرتبة؟

– القيادة الميدانية في المعارك لها مواصفات خاصة يجب على القائد أن يتمتع بها، فيجب أن يكون ذا خبرة عسكرية وتجارب قتالية سابقة، وأن يتمتع بنوع من الحلم والحكمة في القيادة بما يساعده على تجنيب نفسه ومجموعته من الوقوع في شرك العدو، أما عن وصولي إلى موقع قيادي ودوري في مجموعة المقاتلين، فهو عملية التنسيق بينهم وإعطاء المقاتلين التوجيهات والأوامر القتالية وتدريبهم على بعض الفنون العسكرية والقتالية، وتسيير دوريات أمنية للتصدي لأي محاولات اختراق من قبل ميليشيات الحوثي.

* هل يمكن أن نطلع على دور المقاومة الشعبية منذ البداية حتى الآن؟

– المقاومة الشعبية التي وصلت الآن إلى قرابة 3 آلاف فرد، خلقت ومنذ اللحظة الأولى تفاعلا اجتماعيا عدنيا رافضا للانقلاب وللميليشيات، وهذا دفع عددا كبيرا من المواطنين والشباب للخروج والتصدي للميليشيات المسلحة، وإن كان على شكل مجموعات بسيطة، لكن سرعان ما تبلورت لدى المقاوم العدنية صورة أولية عن ضرورة التأطير في مجموعات أكبر حتى تستطيع الوقوف أمام الآلة الحربية الثقيلة للعدو، علما بأن المقاومة الشعبية لا تمتلك الآلات الحربية اللازمة وتقاتل العدو بأسلحة رشاشة شخصية وبما اغتنمته في بعض المواقع.

* هل يمتلك شباب المقاومة رؤية واضحة لطبيعة المعركة؟

– من المؤكد أن هناك نوعا من الوعي قد تبلور لدى شباب المقاومة عن طبيعة ووحشية هذا العدوان من قبل ميليشيات صالح والحوثيين، وتمثل هذا في القصف العشوائي على الأحياء السكنية في مديريات المدينة كافة، أزهقت فيه أرواح الأبرياء، وهذا خلق رؤية واضحة وموحدة لدى شباب المقاومة ورفض هذه الميليشيات المسلحة وقتالها حتى إجلائها من عدن.

* هل انخرطت المكونات السياسية والحزبية المختلفة في المقاومة الشعبية؟

– كل المكونات والحركات السياسية منخرطة في العمل النضالي، وأعتقد أن هذا ينطبق على جميع مديريات المحافظة، إذ لم تكن هناك فرصة لدى الأحزاب والمكونات السياسية لحزم أمرها في المشاركة من عدمها. بقي القرار متاحا للمجاميع الفردية التي قررت بدورها العمل العسكري هذه من وجهة نظري الخاصة، والمتابع للمشهد الجنوبي يشكل عليهم موقف فصائل الحراك الجنوبي مما يحدث، وفي اعتقادي الشخصي أن موقف الحراك الجنوبي قد أوضح مدى الشرخ بين قياداته وقواعده، فلم يكن تصرف قياداته على مستوى الحدث، باستثناء دور قواعده الشعبية التي تحركت واستجابت لنداء الواجب تلقائيا.

* هناك من ذهب إلى أن الصراع الدائر الآن هو عدوان الشمال على الجنوب؟

– لا، ليس كذلك، وأؤكد أن الصراع ليس شماليا جنوبيا بالقدر الذي يزعمه البعض، لأنه وببساطة هناك مناطق تشهد معارك وصراعا حقيقيا مع ميليشيات الحوثي وصالح، وهي في الأصل مناطق ومحافظات كاملة تعود إلى الشمال ما قبل الوحدة مثل محافظات مأرب وإب والبيضاء وتعز وغيرها.

* هل ترى أن الحرب اليوم تحمل صبغة دينية ومذهبية طائفية؟

– في عدن لا نقبل بهذا المنطق، وعدن كانت وما زالت حاضنة لمختلف الأديان والمذاهب، وتاريخ عدن ومعالمها الدينية تؤكد على احتضانها لمجموعات كبيرة من اليهود والمسيحيين والهندوس والوثنيين والفرس إضافة إلى المسلمين بمختلف مذاهبهم وطوائفهم سنة وشيعة اثنى عشرية والبهرة، وما زالت موجودة في مدينة عدن وتعايش بعضها مع بعض، ومعالمها ومعابدها الدينية قائمة وموجودة حتى اليوم ولم تشهد أي صراع أو قتال على أساس ديني أو مذهبي أو عرقي منذ قدم التاريخ وحتى اليوم، وما يحدث الآن هو صراع بين مجموعة من الميليشيات الانقلابية التابعة لصالح والحوثي تريد أن تحتل الأرض وتقتل أبناء عدن، لتحقيق مصالحها وأجنداتها الخارجية، ومن يروج لفكرة الصراع الطائفي والمذهبي يريد شق صف المقاومة الشعبية وضرب وحدتها وإطالة أمد الحرب وإراقة المزيد من دماء اليمنيين في حرب أهلية داخلية.

* ما الدوافع التي تحرك أفراد المقاومة لمواجهة الحوثيين؟

– في الحقيقة من خلال دراستي التخصصية في علم الاجتماع قد طرحت مثل هذه الأسئلة على بعض المقاتلين وتوصلت مجملاً إلى إجابات موحدة في مضمونها على الأقل من الذين سألتهم وكانت الإجابة رفضهم لتكريس المعاناة الطويلة التي عاشوها، لا سيما ما لمسوه من إقصاء وفوارق في التعامل معهم كمواطنين من الدرجة الثالثة ومحاولة تهميشهم المستمرة من قبل صالح ونظامه والتحرر منه إلى الأبد.

* ما مدى تأثير «عاصفة الحزم» على أرض الواقع؟

– يمكن القول إن قيام عاصفة الحزم أعطت حافزا كبيرا ومؤثرًا في معنويات المقاتلين أولاً، وتوجيه الضربات النوعية من قبل «عاصفة الحزم» على ميليشيات الحوثي وصالح ساعد المقاومة الشعبية في تحويل استراتيجية القتال من الدفاع إلى الهجوم في مختلف جبهات القتال في عدن.

* كيف تصف دقة إصابة طائرات التحالف وما يثار من الإعلام الحوثي؟

– قوات التحالف تملك من الطائرات المتطورة التي تستطيع أن تحدد وتصيب أهدافها بدقة بالغة، وإن ما تروجه الآلة الإعلامية لميليشيات صالح والحوثي بأن هناك استهدافا لمدنيين من قبل طائرات التحالف، ما هو إلا وسيلة رخيصة تهدف إلى استعطاف الرأي العام على مستوى الشارع اليمني والخارج، للوقوف معهم للمطالبة بإيقاف الضربات الجوية، وإن كان هناك إصابات في أوساط المدنيين حسب زعمهم فإنها حتما ستكون نتيجة القصف العشوائي على المنازل التي تقوم بها ميليشيات صالح والحوثي لإثارة الرأي العام. فهذه الميليشيات الانقلابية التي ضحت باليمن ومستقبله هي مستعدة اليوم أن تضحي بالشعب اليمني بأكمله بغية الوصول إلى أهدافها ومصالحها وتنفيذ أجنداتها الخارجية بالعصف باليمن والمنطقة كاملة.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.