باحثون: الحوار ونزع السلاح أو التدخل البري لإنقاذ اليمن | يافع نيوز
أخر تحديث : 10/12/2016 - 07:50 توقيت مكة - 10:50 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
باحثون: الحوار ونزع السلاح أو التدخل البري لإنقاذ اليمن
باحثون: الحوار ونزع السلاح أو التدخل البري لإنقاذ اليمن

يافع نيوز – العربي الجديد

شكك عدد من الباحثين والمتخصصين بالشأن اليمني في إمكانية تحقيق الأمن والسلم وفي جدوى الحوار السياسي في اليمن، إذا استمرت جماعة الحوثي بالاحتفاظ بقوتها العسكرية، ولم تتحوّل إلى حزب سياسي، وإذا استمر وجود الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح وعائلته في المشهد السياسي في اليمن.

وفي الوقت الذي دعا بعضهم إلى ضرورة اللجوء سريعاً إلى الحوار السياسي الجاد وغير المشروط، خشية تحوّل الوضع اليمني إلى حالة استنزاف لليمن ولدول الخليج العربية، رأى آخرون أن الحل في اليمن لا يمكن أن يتحقق دون تدخل بري من دول مجلس التعاون الخليجي، لأن العمليات الجوية وحدها لن تحقق أهداف التدخل في اليمن، خصوصاً في ما يتعلّق بنزع سلاح مليشيات الحوثي أو إنهاء تهديدها.

وأجمع المشاركون في الندوة، التي نظّمها المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بالدوحة، اليوم السبت، تحت عنوان “اليمن بعد العاصفة”، على أن عملية “عاصفة الحزم” جاءت متأخرة بالنظر إلى أن التمدد الحوثي بدأ منذ عام 2013، والذي استحكم في مفاصل الدولة اليمنية بعد السيطرة على العاصمة صنعاء.
ولفت المتحدثون في الندوة إلى أن التحرك العربي الذي بدأ بـ”عاصفة الحزم”، لن يحقق الاستقرار لليمن في ظل استمرار غياب عنصرين أساسيين، هما أن يضع التحالف الذي تقوده السعودية أهدافاً استراتيجية محددة للعمليات العسكرية، والتحوّل باتجاه تجاوز محدودية تأثير القصف الجوي عبرالشروع بعمليات برية، للوصول إلى حل سياسي شامل عبر الحوار بين مكونات الأزمة اليمنية.

وشددوا كذلك على ضرورة تحقيق “عاصفة الحزم” هدفها، فتُقطع الطريق أمام التدخل الإيراني ويتوقف تمدده، لأن التحالف سيجد نفسه مضطراً من أجل تحقيق أهدافه إلى حسم الأمور برياً في ظل تعنت جماعة الحوثي والموالين لعلي عبدالله صالح، وخصوصاً أن استمرار القصف الجوي لوقت أطول يصب في مصلحتهم من دون أن يكسر شوكتهم.

لكنهم أوضحوا أن التدخل براً ينطوي على صعوبات، من بينها أن الشعب اليمني، أو بعضه، سينظر إلى القوات المتدخلة كغازٍ أجنبي، إضافة إلى أن التحالف الذي تقوده السعودية ليس لديه خبرة سابقة بحرب العصابات، وما تتميّز به الحرب البرية من فوضى وأضرار جانبية.

وشدد الباحث السعودي في علم الاجتماع السياسي، خالد الدخيل، على أهمية تحالف “عاصفة الحزم” كونها أول مرة منذ عام 1973 يقرر العرب تشكيل تحالف خاص بهم ويخوضوا به حرباً.

وأوضح أن العاصفة إن كانت موجهة عسكرياً إلى الحوثيين، فإنها موجهة سياسياً واستراتيجياً نحو إيران وتمددها الإقليمي بعد أن كانت صنعاء رابع عاصمة عربية تمسك طهران بزمامها عبر أذرعها المحلية بعد كل من بيروت ودمشق وبغداد.

وتوقع المتحدث أن هذه الحرب غير المباشرة التي تخوضها السعودية ومن ورائها دول مجلس التعاون الخليجي مع إيران، تنذر بأن المواجهة المباشرة ممكنة مستقبلاً في ميدان من ميادين المنطقة العربية. ورأى أن المشكلة مع إيران أنها لا تسعى فقط إلى دور ونفوذ إقليمي، إنما هي ترغب في أن يكون لها دور في الصراعات الداخلية في الدول العربية نفسها.

وتركزت الأوراق التي قدمها المتحدثون في جلسات الندوة الثلاث والقضايا التي أثارها المشاركون في النقاش، التطورات المحتملة للأزمة اليمنية من خلال تحليل المشهد المحلي اليمني وتعقيداته، والسياقات الإقليمية والدولية المرتبطة به.

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.