كيف غيرت «عاصفة الحزم» المعادلات السياسية في اليمن؟ | يافع نيوز
أخر تحديث : 10/12/2016 - 05:27 توقيت مكة - 20:27 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
كيف غيرت «عاصفة الحزم» المعادلات السياسية في اليمن؟
كيف غيرت «عاصفة الحزم» المعادلات السياسية في اليمن؟

بقلم : يوسف الديني

لا يمكن فصل «عاصفة الحزم» بقيادة السعودية وتحالف عشري من دول عربية وإسلامية، من عموم الخطوط العريضة لتموقع إيران السياسي وأذرعها في المنطقة، لكن رسالة السعودية واضحة، فاليمن خط أحمر كما هي البحرين، وكلاهما يمثل جزءًا ذاتيًا من كيان الجزيرة العربية الذي عبّر عن كتلة عربية متجانسة بتفاوت بين الدول يرسم حجم المسؤولية لا يعفي منها أحدًا من دول مجلس التعاون، وهو ما يتطلب إعادة تقييم للعمق الاستراتيجي في اليمن بالنسبة لدول الخليج أولاً.
فهم اليمن ضمن سياق الكتلة الإقليمية لا يعني أننا خسرنا المعركة في الساحات التي تمتد إليها الأذرع الإيرانية العراق وسوريا ولبنان، لكنها رسالة واضحة ألا مزيد من الميليشيات في الجسد العربي، وهو ما يفسر نوبات الهلع الإيراني وخروج حزب الله عن اللغة السياسية إلى شخصنة المسألة ورفع مستوى التأطير الطائفي إلى أقصاه، وهو ما سيرتد عليه وعلى حزبه الميليشيوي لاحقًا، إذا ما أخذنا في السياق أن استهداف الميليشيات المقوضة لاستقرار الدول ينبغي أن يقف بجانب أجندة الحرب على الإرهاب، فكلاهما اختيار للسلاح على حساب الدولة.
ما أظهرته «عاصفة الحزم» فيما يخص السياسة الخارجية أيضا رسالة مهمة مفادها أن السعودية تقود حلفًا عربيًا وإسلاميًا ممتدًا يحيط بإيران قوامه الأردن والسودان والمغرب وباكستان، وكلها دول تقف مع السعودية وضد أي تهديد يمس أمنها وحدودها.
«عاصفة الحزم» أعادت تشكيل الخريطة السياسية في اليمن، فلا يمكن الحديث اليوم عن سيناريو تقسيم في ظل انتفاضة المناطق عدا مواقع قليلة يتموضع فيها الحوثيون وأنصار النظام السابق، كما أن اليمن لم يعد كتلة موحدة سياسية حيث سيطرة حزب المؤتمر الشعبي أو حتى هيمنة الإصلاح وبقية المكونات الكبيرة، بل هناك حالة تشكل جهوي ومناطقي وإعادة فرز القبيلة بحسب الولاء للدولة مباشرة دون المرور عبر وسائط كان صالح وعائلته ورجالاته الكبار أبرزها.
لم تقل الرياض كلمة تخص يمنًا دون آخر، أو تحاول لبس عباءة سنية كما تروج وسائل الإعلام المنحازة للإسلام السياسي، بل حرصت على قيادة تحالف عربي إسلامي ودولي لطرح رؤية سياسية في اليمن ومنع أي طرف من فرض أجندته بفعل السلاح ومنطق القوة، وهو ما تحقق مع عاصفة الحزم.
إذا علمنا أن الأجواء اليمنية بالكامل الآن هي بيد السعودية، ولم يستطع جيش صالح ولا حتى ميليشيات الحوثيين من تحقيق ضربة مضادة جوية حتى من صعدة، وهو ما يعكس سيطرة سلاح الجو السعودي، وهو ما يعني اقتراب انتهاء الحملة في حال انهيار قدرة الحوثيين على الصمود وقطع الإمدادات عنهم بعد ما يقال عن محاولات صالح المستميتة للخروج الآمن.
على الأرض رصدت السعودية ما يفوق ربع مليار دولار مساعدات إنسانية عاجلة لليمنيين مما يعني قطع الطريق على الأصوات التي تراهن على ولادة تيارات ضاغطة تهدف إلى إيقاف مؤقت لإطلاق النار متى ما استمرت العاصفة لمدة أطول.
على العكس تمامًا ساهم إضعاف قدرات الحوثيين بغرض الخروج فحسب، وبخطاب تعبوي شعاراتي يشجب أميركا التي تقود تفاهمات مصيرية مع نظام ملالي طهران الذي نجح في ضم ميليشيا الحوثي إلى جانب أذرعه التي تشكل خلايا معارضات تهدف إلى تقويض الدول، وهو ما تلقى عليه صفعة ميدانية بعد أن أعلن العميد الركن عبد الرحمن الحليلي قائد المنطقة العسكرية الأولى التي يزيد عدد أفرادها على 20 ألف جندي ممتدة على الحدود الجنوبية المتاخمة للسعودية، هذا التحول هو ما نحتاج إلى إبرازه الآن على المستوى الإعلامي، فبجانب التقرير اليومي النموذجي لعاصفة الحزم، نحن بإزاء تقارير كثيرة من الداخل اليمني حول تفاعل المكونات السياسية والاجتماعية لليمن مع تقدم تحقيق عاصفة الحزم أهدافها، وأهمها إعادة الشرعية لمنطق الدولة في مقابل منطق الميليشيا ورجال العصابات الذين لا مانع لديهم من إطلاق اليد لـ«القاعدة» والحوثيين وحتى المرتزقة في مقابل الإمساك بمفاصل الحالة اليمنية التي لن تعود لسابق عهدها حتمًا.
y.aldayni@asharqalawsat.com

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.