الرئاسة اليمنية: عاصفة الحزم أنهت المشروع الإيراني | يافع نيوز
أخر تحديث : 05/12/2016 - 05:13 توقيت مكة - 20:13 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الرئاسة اليمنية: عاصفة الحزم أنهت المشروع الإيراني
الرئاسة اليمنية: عاصفة الحزم أنهت المشروع الإيراني

يافع نيوز – ايلاف

قالت الرئاسة اليمنية إن عملية عاصفة الحزم التي تقودها السعودية أنهت المشروع الإيراني في اليمن، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن الشعب اليمني يعاني حاليا من أزمة  نقص في الوقود والغذاء. وأكد سياسيون ومحللون يمنيون أن المساعدات السعودية ساهمت في إنقاذ بلادهم وشعبهم من الميليشيات الحوثية.

زايد السريع: أكد مكتب الرئاسة اليمني، اليوم الثلاثاء، أن الشعب اليمني يعاني من أزمة نقص الغذاء والدواء، والمشتقات النفطية، والكهرباء، معرباً عن أمله في أن تصل المساعدات التي تشرف عليها الأمم المتحدة إلى الشعب اليمني في أسرع وقت، مشيرا إلي أن عاصفة الحزم حققت نجاحات كبيرة على أرض اليمن، وأنهت المشروع الإيراني في اليمن.
وقالت الرئاسة في بيان ثمنت فيه علمية عاصفة الحزم إن القرار الأممي رقم 2216، أعطى عملية عاصفة الحزم الشرعية الدولية لمساعدة اليمن في محنته، وإعادة شرعيته المتمثلة في الرئيس اليمني هادي عبد ربه منصور، ونزح السلاح الحوثي ومن يعاونوهم في بطشهم باليمنيين، من أجل تحقيق الأمن والاستقرار على أرض اليمن.
وقال مختار الرحبي المستشار الصحفي للرئيس اليمني هادي عبد ربه منصور “إن الإغاثة العاجلة التي قدمتها المملكة العربية السعودية جاءت في وقتها لتنقذ الشعب اليمني الذي يعيش الآن في أحلك الأوضاع الإنسانية جرّاء اعتداءات ميليشيات الحوثي وأعوانهم ضد الأبرياء دون وجه حق، موضحًا أنها فتحت الباب أمام المجتمع الدولي ليحذو حذوها”.
تحفيز المجتمع الدولي
وأكد رئيس مركز أبعاد اليمني للدراسات والبحوث الإستراتيجية عبد السلام محمد،في تصريحات صحفية لوكالة الأنباء السعودية أن للمملكة دور مهم في حل الأزمة التي يعاني منها اليمن حاليًا، مفيدًا أن تخصيص المملكة مبلغ 274 مليون دولار لأعمال الإغاثة الإنسانية في اليمن خطوة مهمة لتحفيز المجتمع الدولي للمشاركة بصدق في إنقاذ الشعب اليمني،  فضلا عن دورها الحالي في العمل على استعادة الشرعية اليمنية، وحل الإشكالية الإنسانية التي رافقت مرحلة إنهاء سيطرة ميليشيات الحوثي والجماعات الموالية لها.
اضطرابات سياسية
وقال مركز نشوان الحميري عادل الأحمدي، إن مواقف المملكة الأخوية مع اليمن تُثبت بجلاء مدى حرص القيادة السعودية على اليمن، واستقراره، خصوصاً في تلك الفترة التي يشهد فيها اضطرابات سياسية بسبب اعتداءات ميليشيات الحوثي وأتباعه.
 الدبلوماسية المقيتة
وأفاد عضو التحالف القبلي لإقليم الجند عبدالسلام الخديري أن الشعب اليمني يرغب في محاصرة الحوثيين ومن يقف خلفهم الذين يفتكون باليمنيين دون أي وازع ديني أو إنساني، مبيناً أن القرار الأممي الذي دعم المشروع الخليجي لإنقاذ اليمن كان مفاجئاً لهم لأنهم كانوا يأملون في أن تلعب الدبلوماسية الإيرانية المقيتة دوراً في عرقلة هذا القرار.
ثلة الشر
ومن جهته أكد الباحث اليمني عبدالله النعيدي، أن المواقف السعودية المشرفة مع اليمن لن ينساها الشعب اليمني قاطبة، خاصة في هذه الظروف الصعبة التي يعيشها اليمن بسبب ثلة الشر التي أرادت الدمار لليمن وتسليمه لإيران التي تسعى لفرض هيمنتها على المنطقة بدون وجه حق، وبغض النظر عن ما يخلفه هذا الطموح البغيض من دمار للإنسانية.
التنسيق المستمر 
وكان المتحدث باسم قوات التحالف العميد ركن أحمد بن حسن عسيري أكد أمس خلال مؤتمر الإيجاز الصحفي أن العمليات الإغاثية في اليمن تحقق تقدمًا كبيرًا في سبيل تحسين وضع المواطن اليمني على الأرض، في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها اليمن حاليًا، مشيرا إلى وصول  إحدى السفن من جيبوتي إلى ميناء عدن، وهي تحمل مواد غذائية،  قامت بإيصالها ثم نقلت بعض الجرحى والمصابين لجيبوتي لتقديم الرعاية الطبية لهم، مؤكدًا استمرار هذه الأعمال بالتنسيق مع الحكومة اليمنية واللجنة التي أنشئت لهذا الغرض.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.