أخر تحديث : 04/12/2016 - 11:11 توقيت مكة - 14:11 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
كم مرة سيوالي هؤلاء؟
  • منذ سنتين
  • 12:39 م

 

د عيدروس نصر ناصر
مجددا أعلن عبد الرحمن الحليلي قائد المنطقة العسكرية الأولى موالاته لـ”لشرعية” برئاسة الرئيس هادي، هذا كان يوم الأحد (19/4/2015م) رغم إنه منذ ما يقارب اسبوع وقف وصرح بأنه سيتصدى لأي لجان شعبية يتم تشكيلها في وادي حضرموت على غرار ما جرى في أبين وعدن ولحج والضالع، وفعلا تحدثت وسائل أعلامية كثيرة عن نشر الكثير من النقاط العسكرية التابعة لقيادة المنطقة العسكرية الأولى تحسبا لقيام أي لجان شعبية من قبل مواطني الوادي.
قبل ذلك كان بأسابيع عبد الرحمن الحليلي قد أعلن أنه مع الرئيس هادي لكن الكثير من المراقبين اعتبروا رفضه لتشكيل لجان شعبية ونشر قواته في الوادي وصمته عن مواجهة المد الحوثي في بعض مناطق حضرموت وسقوط العاصمة المكلا بيد تنظيم القاعدة، اعتبروا كل ذلك دليلا على عدم الجدية في إعلان التأييد لشرعية الرئيس أو التراجع عنها والاستمرار في موالاة صالح والحوثي.
هذه الحالة من الخداع في مواقف القيادات العسكرية ليست وليدة الصدفة، فقبل اندلاع المعارك في لحج وعدن كانت قيادة معسكر العند قد أعلنت تأييدها للرئيس هادي لكنها كانت قد رتبت مصيدة لوزير الدفاع ومن كان معه وتم الغدر بهم وتسليمهم للحوثيين وربما كان البحث يجري عن صيد أثمن عندما استدرج البعض رئيس الجمهورية لزيارة معسكر العند قبيل انتشار خبر الغدر باللواء محمود الصبيحي ورفاقه وكما يعلم الجميع فقد كانت معركة استعادة العند منن أنصار التحالف الحوفاشي من أشرس وأعقد المعارك في الحرب الدائرة اليوم في جنوب اليمن.
ومثل هاتين الحالتين تأتي حالة اللواء 111 الذي أعلن قادته انحيازهم إلى الرئيس هادي لكنهم ما لبثوا أن انقلبوا على إعلانهم هذا ودخلوا في مواجهة مباشرة مع اللجان الشعبية وتوجيه سلاحهم ضد المواطنين الجنوبيين في محافظة أبين.
لا أدري لماذا لا يقوم الرئيس هادي باختبار صدق نوايا هؤلاء القادة الذين يعلنون الولاء لشرعيته من خلال إسناد لهم مهمات قتالية مباشرة لمواجهة الحوثيين والقوات الموالية لهم في ممناطق المواجهة، وعندها سيتضح إن كانوا فعلا جادين في ما يعلنون أم إنهم يناورون بانتظار المآلات النهائية للأحداث.
منذ أيام والكثير من المحللين يتوقعون أن تزايد الإعلانات عن الموالاة للشرعية قد يرتفع لسببين الأول: هو حماية هذه الوحدات العسكرية لنفسها من ضربات عاصفة الحزم التي دمرت معسكرات وفيالق كاملة من تلك التي أصرت على البقاء تحت قيادة تحالف الحوافش، والثاني أن يكون قائد هذه الوحدات الفعلي (علي صالح) قد وجه تلك الوحدات للقيام بتلك الخطوات حتى تبقى أياديه الخفية بعد حسم المعركة مثلما كانت أياديه الطولى طوال السنوات الثلاث منذ خروجه (الشكلي) من السلطة.
إن الإجراء الحاسم والمطلوب اتخاذه اليوم من قبل الرئيس هادي وبعد كل التجارب المرة مع تلك المؤسسة العسكرية البائسة والتي تخلت عن شرف العسكرية واستسلمت لزعيم عصابة تمتثل لأوامره وتنفذ مخططاته، هذا الإجراء ينبغي أن يتمثل في إقالة كل تلك القيادات التي نشأت وتربت وترقت علي أيدي عفاش وأزلامه، وإتباعها بخطوات أكثر جذرية تتمثل في إعادة الضباط والجنود الشرفاء ممن استبعدهم عفاش لعدم انصياعهم لتوجهاته غير الوطنية، والشروع ببناء مؤسسة عسكرية جديدة تختلف جذريا عن تلك البائسة التي نخرها الفساد حتى العظم، وهي خطوة يتساءل الكثير من المحللين السياسيين والعسكريين ما الذي يجعل الرئيس هادي يتباطأ في الإقدام عليها، ثم لماذا لا يفتح باب التجنيد أمام القوى الشابة على النحو الذي يسمح للمناطق المحرومة من نيل نصيبها من الوظائف العسكرية والأمنية ووفقا لمخرجات الحوار كمقدمة على طريق بناء جيش وطني يعبر عن كل الوطن بدلا من جيش العائلة والمنطقة والأسرة والقبيلة والطائفة؟؟
برقيات:
* قدم حديث محمد القيرعي ممثل الحوثيين أمام قناة روسيا اليوم وهو يناقش الباحث السعودي دحام العنزي، قدم عينة جيدة للتحالف العفاشي الحوثي فالقيرعي هو إحدى الهدايا التي قدمها صالح لحليفه الجديد الحوثي، فظوبى للحليفين هذا النوع من الهدايا المتبادلة.
* يواصل قناصة الحوافش المجرمون استهداف المدنيين في عدن والضالع وكل مناطق الجنوب وكان آخر ضحاياهم طفلة في السابعة من العمر ودكتورة في العشرين من عمرها، ما يعني أن هؤلاء قد تخلوا عن كل معنى من معاني الرجولة التي يدعونها، وأصبح القتل هو هدفهم الوحيد مهما كان ضحاياهم.
* خاطرة شعرية:
عدن الحبيبة شمِّري عن ساعديك وعمِّري
دوسي بنعليكِ على رأس الطغاة وكبري
وتنظفي من كل وغـــدٍ مارقٍ ومسمسرِ
ولتسكني بظلوعنا بقلوبنا فلتكبري
في بؤبؤ العين امكثي وسط القلوب تمخطري
افدي بروحي كل شبـرٍ من ثراك الأخضرِ
واخيط من جسدي بساطاً أحمرا كي تعبري

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.