«داعش» يتحدى السلطات الليبية ويعدم عشرات الإثيوبيين على أراضيها | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 07:00 توقيت مكة - 22:00 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
«داعش» يتحدى السلطات الليبية ويعدم عشرات الإثيوبيين على أراضيها
«داعش» يتحدى السلطات الليبية ويعدم عشرات الإثيوبيين على أراضيها

يافع نيوز – الشرق الاوسط

التزمت الأطراف المتنازعة على السلطة في ليبيا، الصمت أمس بعدما بث تنظيم داعش بنسخته الليبية المحلية، تسجيل فيديو يظهر مقاتليه وهم يذبحون ويقتلون بالرصاص نحو 30 مسيحيا إثيوبيا في ليبيا، بينما قالت إثيوبيا إنها غير قادرة على تأكيد أنهم مسيحيون إثيوبيون ولكنها أدانت ما سمته هذا «العمل البشع».

وقال رضوان حسين المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية: «شاهدنا الفيديو لكن سفارتنا في القاهرة لم تستطع تأكيد أن الضحايا مواطنون إثيوبيون، ومع ذلك فالحكومة الإثيوبية تدين هذا العمل البشع».

وأضاف في تصريحات لوكالة «رويترز» أن «إثيوبيا التي ليس لديها سفارة في ليبيا ستساعد في إعادة الإثيوبيين في حال رغبتهم في مغادرة ليبيا».

وأعلن «داعش» إعدام الإثيوبيين بعدما «رفضوا دفع الجزية» أو اعتناق الإسلام، وأظهر فيديو بثه تحت عنوان «حتى تأتيهم البينة»، إعدام 12 شخصا على شاطئ عبر فصل رؤوسهم عن أجسادهم، و16 شخصا في منطقة صحراوية عبر إطلاق النار على رؤوسهم.

وجاء في التسجيل المصور ومدته 29 دقيقة أن التنظيم يخير المسيحيين في المناطق التي يسيطر عليها، خصوصا في سوريا والعراق، بين «دفع الجزية»، أو اعتناق الإسلام، أو مواجهة «حد السيف».

وقال رجل إنه «على أرض الخلافة في ليبيا» تجري «دعوة النصارى إلى الإسلام»، معلقا على ما ذكر أنها مشاهد لاعتناق مسيحيين أفارقة للإسلام في ليبيا، لكنه حذر من أن «من أبى الإسلام (…) فما له سوى حد السيف».

ثم أظهر التسجيل 16 شخصا على الأقل ارتدوا ملابس سوداء يسيرون في منطقة صحراوية إلى جانب عناصر ارتدوا ملابس عسكرية حملوا رشاشات في أيديهم، بينما سار 12 شخصا على الأقل على شاطئ قرب عناصر ارتدوا ملابس عسكرية أيضا.

وأعلن التنظيم أن المنطقة الصحراوية تقع في «ولاية فزان»، جنوب وسط ليبيا، بينما يقع الشاطئ في «ولاية برقة»، شرق البلاد.

وتحدث أحد أعضاء التنظيم في المنطقة الصحراوية باللغة الإنجليزية وهو يوجه مسدسا نحو الكاميرا قائلا: «إلى أمة الصليب ها قد عدنا على الرمال التي وطئها أصحاب الرسول من قبل. إن دماء المسلمين التي سفكت تحت أيدي ملتكم ليست رخيصة.. ونقسم بالذي أذلكم بأيدينا لن تنعموا حتى في أحلامكم حتى تسلموا».

وأطلق عناصر التنظيم النار معا على رؤوس مجموعة الرجال الذين جثوا على ركبهم أمامهم، بينما قامت العناصر الأخرى بذبح مجموعة الرجال بعدما جلسوا على ظهورهم، وسط صراخ الضحايا ومشاهد ذبح وحشية.

وبحسب التسجيل فإن الذين أعدموا هم من أتباع الكنيسة الإثيوبية المحاربة، علما بأن نفس التنظيم أعلن في شهر فبراير (شباط) الماضي إعدام 21 رهينة معظمهم من المصريين الأقباط في ليبيا أيضا، مما دفع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الأمر بتنفيذ ضربات جوية على أهداف تابعة لـ«داعش» في ليبيا بعد أن نشر التنظيم مقطع فيديو يظهر مقاتليه وهم يذبحون المسيحيين المصريين.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.