كذابون وولائهم للانقلابيين

لطفي شطارة

كل قادة الألوية الشماليين في الجنوب والذين اعلنوا ولائهم لشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي بعد 19 يوم من عاصفة الحزم لا أثق بهم لسببين.. أولا أن إعطاء ولائهم الآن دليل انهم لم يعترفوا بشرعية هادي من قبل .. ثانيا أجزم أن إعلان ولائهم الآن هو تكتيك من الحوثي وصالح لتجنب تدمير أسلحة تلك الألوية بعد أن خسرت عصابة صالح والحوثي ترسانة مهولة من الأسلحة ودمرت كثير من المعسكرات .. خبث صالح والحوثي دفعه بالايعاز لهؤلاء القادة في معسكرات الجنوب فقط إعلان الولاء للشرعية لتجنب الضربات وخسارة ترسانتهم فيها .. معسكر العند أكبر دليل وشاهد حي ، اول ما أعلن قائده ولائه لهادي بعد يومين جرى الانقلاب عليه ووضع كمين لأسر وزير الدفاع الصبيحي وفيصل رجب وناصر متصور شقيق الرئيس هادي .. أتمنى أن لا نثق بهؤلاء القادة وليس من السذاجة تصديقهم لأن صالح والحوثي يريدوا يبقون قوتهم الضاربة لمعركة حضرموت والتحرك إلى محافظات الجنوب الأخرى بعد اي اتفاق لوقف إطلاق النار ..
هؤلاء القادة خانوا الأمانة العسكرية والدليل إعلان ولائهم بعد 19 يوم من العاصفة ، بمعنى انه لو لم تحقق العاصفة نجاحات قوية على ترسانة الأسلحة لصالح والحوثي لكان ولائهم للانقلابيين وليس للشرعية.
متى نصحو يا فخامة الرئيس وسيادة النائب .. عليكم إيجاد آلية بالتنسيق مع قوات التحالف لنزع شرعية هؤلاء القادة وتسليم أسلحتها لجهة يتفق عليها وهنا ستكتشفون أن إعلانهم وتأييدهم للشرعية ما هي إلا كذبة ضمن سلسلة اكاذيبهم على الجنوب طيلة 25 عاما .. فهل أنتم فاعلون وقبل فوات الأوان .

مقالات ذات صلة

رأيان على “كذابون وولائهم للانقلابيين”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock