السلطان فضل اليافعي: المتمردون يتمترسون خلف المدنيين.. وحزب الله درب الحوثيين في صعدة | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 02:51 توقيت مكة - 17:51 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
السلطان فضل اليافعي: المتمردون يتمترسون خلف المدنيين.. وحزب الله درب الحوثيين في صعدة
السلطان فضل اليافعي: المتمردون يتمترسون خلف المدنيين.. وحزب الله درب الحوثيين في صعدة

يافع نيوز – الشرق الأوسط

كشف السلطان فضل بن عيدروس العفيفي اليافعي، شيخ قبيلة يافع اليمنية، عن أسر بعض القبائل اليمنية لعدد من ضباط موالين للرئيس المخلوع علي صالح، مبينًا في حوار أجرته معه «الشرق الأوسط» أن إيران وحزب الله أرسلوا خبراء متخصصين في الجوانب العسكرية لتدريب ميليشيا الحوثي في صعدة.
وتعد قبيلة يافع من كبرى القبائل اليمنية ويبلغ عدد قبيلة يافع نحو مليون نسمة، وتقسم إلى نحو 10 أفرع (مكاتب)، كما تشتهر القبيلة بأن عدد المغتربين فيها بالخارج هم الأكثر على مستوى اليمن.
وتتنوع درجات وطبقات المجتمع في القبيلة، إلا أن غالبيتهم من درجة رجال الأعمال والتجار والمزارعين. وتنتمي قبيلة يافع إلى الديانة المسلمة ويتبعون المذهب الشافعي، ويسمى من يحكمهم بالسلطان كون أن نظام الحكم قبل عام 1967 كان يتبع النظام السلطاني.
وبعث السلطان اليافعي من العاصمة السعودية الرياض عدة رسائل لبعض القبائل التي لم تعلن ولاءها لشرعية الرئيس هادي، موضحًا أن قرار بدء عمليات عاصفة الحزم بقيادة السعودية جاء لردع الاعتداءات على الشرعية والشعب اليمني، وإيقاف محاولة الهيمنة من قبل ميليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي صالح على السلطة الشرعية.
وجزم شيخ قبيلة يافع اليمنية بأن الحوار بين الفصائل اليمنية سيتم في الرياض، فإلى تفاصيل الحوار:
* بداية.. متى أعلنتم الانضمام إلى الشرعية في اليمن؟ وما ردود الفعل؟
– أولاً أنا كنت أؤكد على شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي منذ أكثر من عامين ونصف، وليس جديدا انضمام قبيلتنا للشرعية اليمنية، كما أن المشهد الجنوبي كان متناقضا في وقت ماضي، لكن في الفترة الأخيرة أصبح جميع الجنوب تقريبا يؤيد شرعية الرئيس اليمني.
* ما أدوار اللجان الشعبية؟
– يمكن أن نسميها لجان المقاومة، ودورنا داعم للجان المقاومة لكن يظل الدعم فقط معنويا حتى الآن، ونحن نتواصل معهم بشكل مستمر، ولم نتمكن حتى الآن من تقديم الدعم الذي تنتظره تلك اللجان لمواجهة ميليشيا الحوثي، كما أن تلك اللجان تنسق عملياتها مع قيادات الجيش اليمني الشرعي.
* وأنتم كأحد شيوخ القبائل في اليمن.. برأيكم ما الحل في الأزمة اليمنية؟
– من قبل أحداث 21 سبتمبر (أيلول) سيطر الحوثيون على عدة مدن بينها العاصمة كان الحديث يدور دائمًا حول مخرجات الحوار الوطني في اليمن، لكن المتغيرات كثيرة على الأرض التي حدثت، وهذه الأحداث تجاوزت الطرح الذي قدم على طاولة الحوار، وعليه كان لا بد من طرح جديد يتواكب مع تلك التطورات، إذ كانت الأمور التي نوقشت في ذلك الحوار تشمل المرتبات عن حرب 94 والآن ومع الأحداث الحاصلة، والدخول في حرب جديدة بالتأكيد سيفرض معطيات جديدة وبالتالي حوار جديد غير مبني على الحوار السابق، وأؤكد أن الحوار في كل الأحوال هو نهاية المطاف، حتى في الحروب الأهلية.
* أفهم من حديثكم أنكم مستعدون للحوار؟
– نعم نحن مستعدون للحوار، والحرب والصراعات هي أدوات لتحقيق السياسة، وأجزم أن الرياض ستحتضن الحوار وهي المكان الأنسب لذلك.
* صف لنا الأوضاع الميدانية في عدن؟
– نحن نتواصل مع الأهل في المقاومة ومع المواطنين لنعرف حاجاتهم ونحن نتوقع أن نقدم لهم المساعدة في الأيام المقبلة لمواجهة عدوان المتنمر عليهم من ميليشيات الحوثي وأتباع صالح، ومن الناحية الإنسانية، الأوضاع سيئة للغاية، والتمويل الغذائي منقطع والوصول والمواصلات بين مدن المحافظات صعب للغاية.
* ما رسائلكم للقبائل التي لم تنضم إلى الرئيس الشرعي هادي؟
– في اعتقادي أن مشكلة تأييد الشرعية لا توجد عند القبائل، لأن معظمها لا تؤيد ميليشيا الحوثي ولم تعد تؤيد الرئيس المخلوع علي صالح، ولكن بعضها أصبحت محكومة بسيطرة تلك الميليشيات عليها، ويرتكب بحقها أعمال عنف عبر الاغتيالات والتهديد وتفجير المنازل، والقبائل الجنوبية تؤيد عبد ربه منصور هادي دون أدنى شك، ومعظم قبائل الشمال كذلك، والقبائل التي يبدو أنها تؤيد الحوثيين هي قليلة وتأييدها هو نوع من الخنوع والتقية لا غير.
* هل أسرتم جنودا تابعين لعلي صالح؟
– نعم هناك أسرى من جنود وبعض الضباط ومن ميليشيات الحوثي، وشددنا على اللجان المقاومة أن يتعاملوا معهم بطريقة إنسانية جيدة، وأن يحسنوا معاملتهم، وهذا أمر مطلوب.
* ما نوع السلاح الذي استخدمته ميليشيا الحوثي؟ وهل تؤكدون الأنباء التي تتحدث عن تمويل إيراني لهم؟
– هناك كثير من التقارير تؤكد تمويل إيران لميليشيا الحوثي، كميليشيا متمردة قبل أن يحصلوا على أسلحة الجيش اليمني، والدليل موجود عندما تم احتجاز سفينة محملة بالأسلحة قادمة من إيران، كما أن الحوثيين استولوا على نسبة كبيرة جدًا من أسلحة الجيش ابتداء من السيطرة على عمران وما تلاها، وهم بذلك قد استولى على كل أنواع المعدات العسكرية الثقيلة من دبابات وراجمات صواريخ وطائرات وصواريخ بالستية وغيره الكثير.
* هل تؤكدون انضمام بعض الألوية الجديدة إلى الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي؟
– نعم بدأنا نلحظ ذلك وفي اعتقادي أن أي لواء يعلن ولاءه للرئيس هادي ويبدأ في صد ميليشيا الحوثي فلا شك في انتمائهم، مع ملاحظة أن بعض الألوية تمارس التقية إلى أن تأتي طلائع الحوثيين وتندمج معهم وتشكل معهم محورا عسكريا والاتجاه نحو منطقة معينة واستهدافها.
* هناك جهات إعلامية معادية للشرعية اليمنية، تصور أن مواطني الجنوب وبعض المناطق تعاني من استهداف للمدنيين، وهذا أمر نفته تمامًا قوات التحالف، كيف تردون على ذلك بما أنكم على تواصل مستمر مع القبائل الجنوبية؟
– كل من يتهم «عاصفة الحزم» بأنها سببت تلك الحوادث هو محض افتراء وادعاء باطل، وكل الجنوبيين يعرفون حقيقة من يطلق النار على المدنيين، ويستخدم المدافع لترويع الآمنين وقصف المساكن والأحياء، ميليشيات الحوثي تعرقل الحياة في المدن وتستخدم المدن والسكان كي تمنع عن نفسها ضربات عاصفة الحزم، أما قوات «عاصفة الحزم» فهي تحكم ضرباتها ضد الحوثيين وقوات علي صالح بدقة كبيرة جداً، وهي تدقق في الأهداف التي تنوي ضربها قبل تنفيذها، ولذلك فإن المتمردين على الشرعية اليمنية كي يحموا أنفسهم يعيدون انتشار قواتهم مختبئين بين مساكن المواطنين، وهم أيضا على يقين أن قوات عاصفة الحزم لا تستهدف المدنيين.
نحن نجدد تأكيدنا أننا مع تحالف «عاصفة الحزم» الذي تقوده السعودية ومع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ومصر لمساندة الشرعية وردع الاعتداءات على الشرعية والشعب اليمني، ومحاولة الهيمنة من قبل ميليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، ونعتقد أن العمليات العسكرية قرُبت إلى أن تصل لنهايتها، خصوصا في الجنوب اليمني، ونشعر أن العمليات الجارية في الميدان في البلاد كافة هي نهاية للقوى الظلامية التي عبثت بحاضر وماضي اليمن.
وأشير إلى أن أهالي عدن قاتلوا بشكل فائق ومتفان رغم ضعف الإمكانيات ولا تزال الاشتباكات متواصلة على الرغم من مواجهتهم لأسلحة الثقيلة وجنود المتمردين الحوثيين المدربة والجيش الموالي لصالح المدجج والمدرب.
* قلت إن جنود الحوثي مدربون بشكل جيد، كيف، وأين تم تدريبهم؟
– نعم هم مدربون بشكل جيد على القنص واستخدام قذائف الـ«آر بي جي»، ويتميزون بسرعة الحركة والانسحاب بقصد الالتفاف على خصومهم، وتم تدريبهم في صعدة على أيدي قيادات من حزب الله وخبراء عسكريين إيرانيين، ولأن انتقالهم من وإلى إيران كان أمرا صعبا، وعليه فقد عملوا على إحضار تلك الخبرات إلى صعدة.

 

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.