الحوثيون يتراجعون في عدن.. والتحالف يدعوهم للاستسلام | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 11:56 توقيت مكة - 02:56 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الحوثيون يتراجعون في عدن.. والتحالف يدعوهم للاستسلام
الحوثيون يتراجعون في عدن.. والتحالف يدعوهم للاستسلام

يافع نيوز – الشرق الأوسط

أكد تحالف «عاصفة الحزم» أمس أن جزءا كبيرا من العمليات العسكرية التي رسمتها دول قوات التحالف منذ بدء عملياتها الجوية والبرية والبحرية، تم تحقيقها، وأن المتمردين يتعرضون للكمائن التي تنفذها اللجان الشعبية، وأيضا رجال القبائل، ما أدى إلى صعوبة تحركاتهم، مشيرة إلى أن طائرات قوات التحالف استهدفت ملعبا رياضيا ثانيا في مدينة إب، مؤكدة أن تكون الأعمال خلال الأيام المقبلة إيجابية في عدن، وتصبح تلك الميليشيات معزولة، ويعود المواطن إلى حياته الطبيعية، بينما أكد العميد ركن أحمد عسيري، المتحدث باسم قوات التحالف، المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي، أن مصير عبد الملك الحوثي، زعيم المتمردين، مثل بقية أفراد الميليشيا التي يقودها.

وأوضح العميد عسيري أن جزءا كبيرا من الأهداف التي وضعتها قوات التحالف تحققت، وأن عمليات التحالف تسير وفق ما خطط له، إذ شهدت الفترة الماضية تحركات مستمرة لميليشيا الحوثي، لمحاولة نقل الإمداد والتموين تجاه عدن، مشيرًا إلى أن قوات التحالف عملت على عزل مدينة عدن من هذا النوع من الإمداد، والقضاء على تحركات الميليشيات الحوثية على الطرق المؤدية إلى عدن.

وقال العميد عسيري خلال الإيجاز الصحافي اليومي في مطار القاعدة الجوية بالرياض أمس إن الميليشيات الحوثية اضطرت إلى نقل تحركاتها على الطرق الوعرة وفي بطون الأودية، ولذلك أصبحت حركتهم بطيئة، وأصبحوا عرضةً لضربات قوات التحالف، كما يتعرضون للكمائن التي تنفذها اللجان الشعبية ورجال القبائل، الأمر الذي أدى إلى جعل تحركاتهم على الأرض أكثر صعوبة.

وأشار المتحدث باسم قوات التحالف إلى أن العمليات الجوية استمرت في استهداف مخازن تجمع الآليات والذخيرة والمعدات العسكرية، في المقابل يتم استهداف تجمعات الميليشيات الحوثية في صعدة وعمران وصنعاء، إذ عمدت الميليشيات الحوثية لاستخدام المدارس والمستشفيات والملاعب الرياضية لتخزين المعدات والآليات.

وأضاف: «استهدفت طائرات قوات التحالف ملعبا رياضيا في مدينة إب، حسب توفر معلومات عن وجود غرفة قيادة للمتمردين داخل الملعب، وكذلك عدد كبير من الذخائر والمعدات بداخله. وتحرص قوات التحالف على المحافظة على البنية التحتية في اليمن في سبيل استفادة المواطن اليمني منها»، مبينًا أن «الوضع يحتم ألا تترك قوات التحالف الفرصة للميليشيات الحوثية للاستفادة من هذه الإمكانيات واستخدامها».

ولفت المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي إلى أن قوات التحالف استمرت في استهداف الكهوف في صنعاء وصعدة، لضمان عدم استخدام ميليشيا الحوثي لهذه الكهوف في تخزين الذخائر والمعدات، واستخدامها كمراكز لتجمعاتهم، وأن الطلعات الجوية التي تقوم بها قوات التحالف وصلت إلى 120 طلعة جوية، مؤكدًا على القدرة والإمكانات لقوات التحالف على زيادة عدد الطلعات لأكثر من ذلك، لضمان استهداف الميليشيات.

وذكر العميد عسيري أن استهداف الميليشيات الحوثية للمواطنين يعكس مدى الحالة السيئة التي وصلوا إليها، إذ لم تعد لديهم أي أهداف على الأرض، مبينًا أن قوات التحالف ركزّت ضرباتها على المستودعات والأنفاق والمراكز التي توجد فيها الميليشيات في محيط عدن، والتي دأبوا خلال الفترة الماضية منذ الانقلاب على الشرعية على إيجادها داخل عدن، إذ يتم الآن القضاء عليها لضمان قطع الإمدادات عنهم لعزل الميليشيات حتى لا يكون أمامها أي خيار إلا أن تسلم نفسها للجان الشعبية والسلطة المحلية الشرعية.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف إن الأعمال في عدن محصورة في بعض الأحياء المدينة، ويزعجنا أن المواطن اليمني يتعرض للأذى في معيشته اليومية، مؤكدًا «أن تكون الأعمال إن شاء الله في الأيام المقبلة إيجابية، وتصبح تلك الميليشيات معزولة، ويعود المواطن اليمني إلى حياته الطبيعية».

وأضاف: «نحن نشعر بالمسؤولية تجاه المواطن اليمني، لأن هذه العملية ما عملت إلا لنجدتهم ورفع الظلم عنهم سواء العسكري والإنساني، وتبذل جهود كبيرة خلال الوقت الحالي في عملية الإغاثة في عدن أو بقية الأراضي اليمنية، بحيث تكون حاضرة على الميدان، ونضمن وصولها إلى المواطن اليمني، وليس للجماعات الإرهابية، إذ وصلت أعمال الإغاثة من منظمة (أطباء بلا حدود) اليوم إلى صنعاء، وسيكون لها إضافة في عمل المستشفيات وتقديم الخدمات الطبية للمواطنين في اليمن».

وحول العمليات البرية، أوضح المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي أن الأمور لا تزال مستقرةً على كامل الحدود الجنوبية للمملكة، ولا يخلو الأمر من بعض المناوشات التي تقوم بها الميليشيات الحوثية، مثل استخدام قذائف الهاون باتجاه المراكز الحدودية وفي مقدمتها قطاع نجران، وتقوم القوات البرية السعودية بالتعامل معها وفق ما تقتضيه الحالة، مع حرص القوات على استهداف مصادر النيران، وتجنب قصف المنطقة لوجود كثير من القرى والساكنين بها الذين لا علاقة لهم بهذه الميليشيات.

وأشار العميد عسيري إلى أن عمليات الحظر البحري مستمرة على جميع السفن المتجهة من وإلى الموانئ اليمنية، إذ وصلت سفينة تابعة للحكومة الروسية أول من أمس لإجلاء بعض الرعايا من ميناء عدن.

وذكر المتحدث باسم قوات التحالف أن هناك وسائل الإعلام تنقل الحدث من داخل اليمن مشوشة ومتخبطة وليس لديهم توجه واضح، فتارة نسمع عن سقوط عدن ثم الضالع وشبوة ثم عتق، وجميعها مزايدات إعلامية، مؤكدًا أن قوات التحالف لديها خطة عمل وأهداف واضحة سوف تتحقق بإذن الله، كما أن المواطن اليمني يعي اليوم من هو الذي يقتله ويضيق عليه حياته ويحول البلد إلى مستودعات ذخيرة.

ولفت النظر إلى أن ما يراه المواطن اليمني يوميًا على الأرض هو التوجيه الإعلامي الحقيقي، أما ما يروج في وسائل الإعلام الكاذبة من محللين ومنظرين بعيدين كل البعد عن الساحة اليمنية، فهو محاولة يائسة بعد أن شاهدوا مشروعهم، الذي استثمروا فيه لتدمير المواطن اليمني وبنيته التحتية، يدمر الآن أمام أنظارهم ولن تقوم له قائمة إن شاء الله.

وحول الوضع الإنساني في عدن، أكد المستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي أن «عاصفة الحزم» ما وجدت إلا لتحقيق كل ما فيه مصلحة اليمن شعبًا وحكومة شرعية، وعلى الذين ينادون بطلب هدنة إنسانية أن يطالبوا الميليشيات الحوثية وأعوانهم بهدنة إنسانية للمواطن اليمني والتوقف عن قتلهم كل يوم، وأن يكفوا أذاهم عن المواطن اليمني، لافتًا النظر إلى أن الأعمال الإنسانية والمساعدات الإغاثية تسير بوتيرة متواصلة يوميًا دون أي تعقيدات.

وأضاف: «قيادة التحالف تعي مسؤولياتها تجاه المواطن والشعب اليمني، ولذلك تهيئ التوقيت المناسبة والمواعيد المنسقة مع الجهات الإغاثية والدول لتسهيل وصولها إلى موانئ ومطارات الجمهورية اليمنية».

وحول الأنباء التي تحدثت عن مقتل عبد الملك الحوثي، زعيم المتمردين الحوثيين، قال العميد عسيري إنه ليس لدى قوات التحالف أي معلومات مؤكدة، ولكن «إن تأكد الخبر فمصيره كمصير بقية أفراد الميليشيا التي يقودها، وما يقدره الله سوف يقع».

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.