مجازر حوثية وسط عدن.. و«عاصفة الحزم» تهدد إيران | يافع نيوز
أخر تحديث : 07/12/2016 - 10:45 توقيت مكة - 01:45 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مجازر حوثية وسط عدن.. و«عاصفة الحزم» تهدد إيران
مجازر حوثية وسط عدن.. و«عاصفة الحزم» تهدد إيران

يافع نيوز- الشرق الأوسط

عاودت ميليشيا الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، أمس، هجماتها على الأحياء السكنية في مدينة عدن، كبرى مدن جنوب اليمن، ووصفت مصادر في عدن الهجوم على أحياء سكنية بـ«المجازر» التي ترتكب من قبل تلك الميليشيات الحوثية والكتائب العسكرية التابعة لصالح. وقالت مصادر محلية في عدن لـ«الشرق الأوسط» إن الحوثيين قاموا أمس بعمليات قصف عشوائية لمساكن المواطنين، وإن العشرات سقطوا بين قتيل وجريح، معظمهم من النساء والأطفال، في الوقت الذي تعاني فيه المدينة من نقص حاد في الطواقم الطبية والأدوية والمواد الغذائية. كما يعاني سكان المدينة من انعدام المياه التي قصف الحوثيون محطتها في المدينة، بالإضافة إلى استهداف الحوثيين دور العبادة، حيث تعرض كثير من المساجد للقصف ولأضرار مادية بالغة.

وشهدت عدن أمس مزيدا من المواجهات بين المقاومة الشعبية من جهة، والميليشيات الحوثية وقوات صالح من جهة أخرى. وقالت مصادر ميدانية إن نحو 11 مسلحا حوثيا لقوا مصرعهم في المواجهات التي كان حي دار سعد في أطراف عدن باتجاه محافظة لحج، مسرحا لها. وأشارت المصادر إلى استسلام بعض المسلحين الحوثيين الذي أصبحوا معزولين ولم تصل إليهم الإمدادات الغذائية والأسلحة والذخائر. وفسرت المصادر المحلية القصف العشوائي الذي تتعرض له الأحياء السكنية في عدن بأنه ناتج عن حالة يأس وإحباط من قبل القوات المهاجمة، بعد أن دحرت في معظم الأحياء والمديريات التي حاولت السيطرة عليها، خلال الأسبوعين الماضيين. غير أن المصادر ذاتها تشدد على أهمية استمرار قوات التحالف في مد المقاومة الشعبية بالسلاح والغذاء والأدوية، إضافة إلى مطالبة البعض بسرعة القيام بتدخل بري عبر إنزال من السفن التي ترسوا في خليج عدن، وذلك لمساندة المقاومين للتصدي لتلك الميليشيات والقوات المهاجمة.

وفي سياق متصل، أفادت مصادر في المقاومة الشعبية بمحافظة الضالع الجنوبية لـ«الشرق الأوسط» أن 12 مسلحا حوثيا لقوا مصرعهم في مواجهات، فيما قصفت طائرات قوات التحالف معسكرا في منطقة «مريس» التابعة لمحافظة الضالع، تتمركز فيه قوات موالية للرئيس المخلوع صالح. وفي منطقة «كرش»، بمحافظة لحج، قتل 8 مسلحين حوثيين في كمين نصبه لهم مسلحون أثناء محاولتهم التسلل نحو مدينة عدن.

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بمقتل 22 يمنيا وإصابة 70 آخرين غالبيتهم من المدنيين، أمس، في قصف للمتمردين على أحياء في مدينة عدن استخدمت فيه الدبابات وقذائف الهاون. ونقلت الوكالة عن مصادر طبية ومحلية قولها: «القصف العشوائي الذي شنته القوات التابعة للحوثيين وللرئيس السابق صالح، استهدف منازل المدنيين في منطقتي المعلا وكريتر، مما أدى إلى سقوط 22 قتيلا وأكثر من 70 جريحا نقلوا إلى عدة مشاف في عدن». وأكدت تلك المصادر أن قتلى وجرحى سقطوا عندما تصدت «المقاومة الشعبية» للحوثيين أثناء محاولتهم التقدم نحو أحياء كريتر والمعلا وكابوتا والشيخ عثمان والمنصورة.

وأوضحت أن «المقاومة الشعبية تمكنت من استعادة دوار السفينة الواقع بين دار سعد والشيخ عثمان، الذي كان يتمركز فيه الحوثيون منذ أواخر مارس (آذار) الماضي».

وذكر مصدر عسكري أن 11 شخصا قتلوا في عدن خلال الليلة الماضية في اشتباكات بين المتمردين والقوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

إلى ذلك، أعلنت المقاومة اليمنية الجنوبية عن توحيد صفوفها وأنها انتقلت من مرحلة العمل العفوي إلى العمل المنظم. وقال بيان للمقاومة، حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، إن «الجهود تكاتفت والأيادي امتدت وتصافحت والصفوف ارتصت وتلاحمت، فنعلن رسميًا عن انتقال المقاومة الشعبية الجنوبية من العمل العفوي إلى العمل المنظم وفاءً لدماء الشهداء والجرحى الذين سالت دماؤهم على أرض الجنوب الطاهرة في سبيل التحرير والاستقلال»، في إشارة إلى مطالب اليمنيين الجنوبيين. وأضاف البيان: «أما أنتم أيها الحوثيون الروافض، فإن الأمر أخطر مما تظنون وأعظم مما تتصورون، فإنكم باحتلالكم للجنوب قد فتحتم على أنفسكم بابا لن تستطيعوا إغلاقه أبدا، وإن ما شهدتم خلال الأيام الماضية في جبهات سناح والوبح والجليلة ومدينة الضالع، وكذا ملاحم الأبطال في عاصمة الجنوب عدن، ما هو إلا قطرةٌ من مطرة». وأردف بيان المقاومة اليمنية الجنوبية أنهم يتوجهون بـ«الشكر والتقدير للأشقاء قيادات قوات التحالف العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية لوقوفهم ومساندتهم للمقاومة الشعبية الجنوبية في التصدي لميليشيات الحوثي وصالح التي اجتاحت الجنوب، ولذلك فإننا في المقاومة الشعبية الجنوبية نبارك عملية (عاصفة الحزم) ونناشد قيادة (عاصفة الحزم) تكثيف الضربات الجوية على المواقع العسكرية التابعة للحوثي وصالح، وبالأخص مقرات ومعسكرات اللواء (33 مدرع) بمدينة الضالع والأمن المركزي التي لا تزال تدك قرى ومدن الضالع بقذائف الدبابات وراجمات الصواريخ رغم الضربات التي تعرضت لها».

وتشير مصادر عسكرية جنوبية إلى ترسانة عسكرية كبيرة للمتمردين في الضالع بوابة الجنوب التي تمثل موقعا استراتيجيا هاما في المعارك الحالية. وأضافت أن ميليشيات الحوثي وصالح دفعت خلال الفترة الماضية قوات وتعزيزات كبيرة للسيطرة عليها لما تمثله الضالع من أهمية لشعب الجنوب. وشرح البيان أن «المحافظات الجنوبية تستمد قوتها من صمود الضالع، والمقاومة الشعبية الجنوبية بالضالع سطرت وتسطر ملاحم بطولية في مختلف جبهات القتال بالضالع، ولا تزال جثث وأشلاء ميليشيات الحوثي وصالح تملأ شوارع وسهول ووديان الضالع».

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.