أبناء الجنوب في السعودية يُبدون استعدادهم الذهاب للدفاع عن الجنوب ويستهجنون دعوات مشائخ من الشمال بدخول عدن للدفاع عنها . | يافع نيوز
أخر تحديث : 05/12/2016 - 03:31 توقيت مكة - 18:31 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
أبناء الجنوب في السعودية يُبدون استعدادهم الذهاب للدفاع عن الجنوب ويستهجنون دعوات مشائخ من الشمال بدخول عدن للدفاع عنها .
أبناء الجنوب في السعودية يُبدون استعدادهم الذهاب للدفاع عن الجنوب ويستهجنون دعوات مشائخ من الشمال بدخول عدن للدفاع عنها .

جدة – محمد عبدالله الصلاحي

أبدى عدد كبير من أبناء الجنوب المقيمين في السعودية استعدادهم للذهاب إلى عدن للدفاع عنها من الاحتلال المتجدد (الحوثي العفاشي) ، وصد أي محاولات من قبلهم للنيل من عدن عاصمة الجنوب جنباً إلى جنب في ذلك مع إخوانهم من المقاومة واللجان الجنوبية .

وأكدوا أنهم مشاريع شهادة في سبيل نصرة الوطن والدفاع عنه ولن يسمحوا للميليشيات الحوثية أن تكرس احتلال جديد للجنوب ، داعين في هذا المعنيين بالأمر من أبناء الجنوب تسهيل وترتيب أمر سفرهم على شكل دفعات قتالية .

هذا وتعكس تداولاتهم في هذا الجانب رغبة وإلحاح كبيرين في سرعة الذهاب إلى عدن ، والمشاركة في معارك التصدي للميليشيات الحوثية كون هذا بالنسبة لهم وسام شرف حسب قولهم ، وإما النصر في هذا أو الشهادة دونه .

إلى ذلك استهجن أبناء الجنوب المقيمين في المملكة الدعوة التي أطلقها الشيخ حمود المخلافي أحد مشائخ حزب الإصلاح في تعز في أنه سيزحف برفقة مسلحين من تعز إلى عدن للدفاع عنها ، وسخروا من دعوته هذه في حين أن تعز لا تقوى حتى على إطلاق رصاصة واحدة في وجه الميليشيات الحوثية .

وقالوا من الأولى أن يُحرر محافظته وإن تمكن من هذا وأراد المساعدة في صد العدوان (الحوثي العفاشي) على عدن فعليه أن يُوقف الزحوف العسكرية الحوثية التي تمر من تعز إلى الجنوب دون أن يعترضها أحد وهو ما يعني مشاركة في العدوان على عدن ، وسحب أبناء تعز المشاركين مع الميليشيات الحوثي في العدوان على عدن ، أما عدن فإن أبناء الجنوب أكفاء وقادرين وسيذلون الغالي والرخيص في الدفاع عنها وأثبتت الوقائع على الميدان صحة هذا .

وبينوا بأن الشيخ المخلافي المنتمي لحزب الإصلاح يُريد من هذا مجرد تحقيق نصراً إعلامياً لحزبه ، وإحداث لغط في وسائل الإعلام في أنه يُشارك في معارك عدن حينما رأوا أن ملامح النصر تتشكل يوماً بعد آخر على أيدي رجال المقامة واللجان الجنوبية في عدن ومختلف مدن الجنوب ، ويُريدون القول بأنهم موجودين وأسهموا في تحقيق النصر ، في حين أنهم تركوا صنعاء وتعز وبقية مدن الشمال فريسة سهلة للحوثي دونما أن يكلفوا نفسهم عناء طلقة رصاص واحدة ، وهي أولى بمجهودهم وجهادهم والدفاع عنها كونها ترزح تحت وطأة الاستبداد الحوثي .

وقدموا شكرهم لخادم الحرمين الشريفين على نصرته لهم وردع الميليشيات الحوثية واعتبار المملكة العربية السعودية عدن خط أحمر وعظيم ما قامت به المملكة من عملية (عاصفة الحزم) ، مؤكدين أن المملكة وطن ثاني لهم وسيُدافعون عنها دفاعهم عن الجنوب في حال لزم الأمر كونهم يرونها الوطن الثاني لهم وكرد للجميل أيضاً .

شاركـنـا !

تعليق واحد
  1. بيضتو الوجه وشكرا والف شكر لسلمان وامد الله في عمره وحقق كثيرا من نصر المسلمين علي يديه انشاالله

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.