مؤسسة حرية تعتبر استهداف الطواقم الطبية من قبل ميليشيات الحوثي وصالح انتهاكات صارخة | يافع نيوز
أخر تحديث : 03/12/2016 - 11:10 توقيت مكة - 02:10 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مؤسسة حرية تعتبر استهداف الطواقم الطبية من قبل ميليشيات الحوثي وصالح انتهاكات صارخة
مؤسسة حرية تعتبر استهداف الطواقم الطبية من قبل ميليشيات الحوثي وصالح انتهاكات صارخة

أدانت مؤسسة الحرية لحقوق الإنسان ما اعتبرته الانتهاك الصارخ لاتفاقيات جنيف 49 من قبل ميليشيات جماعة الحوثي وقوات صالح بعد إقدامهم على قتل اثنين من المسعفين الطبين التابعين لمؤسسة الهلال الأحمر بين طريقي المنصورة وخورمكسر.

وناشدت المؤسسة المنظمات الحقوقية العالمية والصليب الأحمر بالضغط على هذه المليشيات بالكف عن استهداف سيارات الاسعاف والمستشفيات والطواقم الطبية.

 

نص البيان

في انتهاك صارخ لاتفاقيات جنيف الاربع لعام ١٩٤٩م وبروتوكوليها الاضافيين لعام١٩٧٧م والتي يتضمن في بنودها تعيين حماية خاصة لأفراد الخدمات الطبية ولأفراد ومباني ومعدات الصليب الاحمر والمنظمات الانسانية العاملة في مساعدة المنكوبين والمدنيين ورعايتهم دون تمييز.. عمدت مليشيات الحوثي  وقوات صالح إلى استهداف وبشكل مباشر سيارات الاسعاف. حيث اقدمت على اطلاق الرصاص الحي على سيارة الاسعاف التابعة للهلال الاحمر اليمني وقتل سائقها  يدعى خالد احمد  با حزيم واخوه محمد احمد  باحزيم في جولة كالتكس بمحافظة عدن بعد ظهر اليوم عندما كان يقوم بواجبه الانساني في اسعاف الجرحى.

 

وقبل يومين قامت قوات مليشيات الحوثي وقوات الجيش التابعة لصالح في محافظة الضالع باستهداف سيارة اسعاف تتبع مستشفى النصر في الضالع وقتل سائقها  يدعي عمرعلي حسن لميح  سائق سيارة اإلإسعاف جراء قصف لواء33 في الضالع على مدينة الضالع.

وعليه تناشد مؤسسة الحرية لحقوق الانسان المجتمع الدولي  ممثلا بمجلس الأمن الدولي ومجلس حقوق الانسان في الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي بالتوجه السريع والضغط على مليشيات الحوثي وقوات الجيش التي يقودها الرئيس السابق صالح بالكف على الفور من استهداف سيارات الاسعاف والمستشفيات والطواقم الطبية والإسعافيه ومنع قطع الكهرباء والسماح بتزويد المستشفيات بالمشتقات النفطية لتشغيل الاجهزة والمعدات الطبية وغرف العمليات والسماح بوصول الادوية والاغاثة الانسانية للمنكوبين في عدن والحوطة والضالع وردفان وأبين.

صادر عن مؤسسة الحرية  لحقوق الانسان والتنمية

٣/٤/ ٢٠١٥ م

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.