هادي يربح جنوباً…. بانتظار الدعم البري | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
هادي يربح جنوباً…. بانتظار الدعم البري
هادي يربح جنوباً.... بانتظار الدعم البري

يافع نيوز – العربي الجديد

أظهر هجوم الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح على جنوب اليمن، ضعف قيادات الحراك الجنوبي، التي اختفت من المواجهة، فيما كان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي يستفيد من ذلك، معززاً حضوره وشعبيته في تلك المنطقة. ويقول أحد أنصار “الحراك الجنوبي”، رداً على سؤال لـ”العربي الجديد” عن سر اختفاء قيادات هذا الحراك، “كأن الأرض انشقت وابتلعتهم، فيما بقي الشارع وحده يواجه الحرب التي تُشن عليه وعلى الجنوب”. فغياب قيادات الحراك الجنوبي التي كانت بالمئات، وتعج بها الساحات والقنوات والمنصات، أدى إلى نشوء علاقة من بعيد، بين الرئيس اليمني والقاعدة الشعبية الجنوبية بمختلف أطيافها، لأن هادي وحده، وعلى الرغم من عجزه عسكرياً وعدم استطاعته حتى تأمين الحماية لنفسه، إلا أنه أعطى الجنوبيين السلاح الذي يملكه، وهو الشرعية في الدفاع عن أنفسهم وعن منطقتهم. ويقول مصدر مسؤول في طاقم حكم هادي لـ”العربي الجديد”، إن هذا الأمر “كان كافياً ليردوا له الجميل، بمقاومة في كل محافظات ومناطق الجنوب، وهذه المقاومة أفشلت حتى هذه اللحظة مساعي الحوثيين وقوات صالح للسيطرة على كل مناطق الجنوب، وأشعلت النيران تحت أقدام المحتلين الجدد، خصوصاً أن هادي حصل أخيراً على الدعم الخارجي، لا سيما العربي، وهو ما لطالما طالب به الجنوبيون لإنقاذهم مما يتعرضون له، من ظلم صالح وحلفائه”.

لذلك وحسب مراقبين وأطراف سياسية، فإن “عاصفة الحزم” شكّلت مفتاحاً لمكاسب هادي السياسية. المكسب السياسي الأول للرئيس اليمني، هو الشعبية الجنوبية وسحب البساط من تحت القيادات التي كانت سبباً في ضياع الشارع. أما المكسب الثاني فهو أنه قطع الطريق على خصومه السياسيين، بمن فيهم الجنوبيون، لضربه جنوباً. كما أنه حقق مكسباً آخر، إذ نصب نفسه كحليف خليجي وعربي وإقليمي ودولي، وكان سبباً في إعادة بلورة خارطة التجاذبات الدولية، وإعادة تشكيل الموقف العربي، فضلاً عن محاصرة خصومه سياسياً وعسكرياً. كما انه أجبر صالح على الاعتراف بخطئه، وضيّق الخناق على المشروع الإيراني، الذي كان معداً للتنفيذ في الجنوب.

واستطاع الرئيس اليمني كذلك أن يفتح الباب أمام الأطراف الأخرى، التي أوغل الحوثيون والرئيس المخلوع في تدميرها والنيل منها والتضييق عليها، من محافظات ومناطق وقبائل ومكوّنات، وأحزاب سياسية وشرائح عديدة، وجعلها تتنفس الصعداء، وقد تعيد تجميع قواها لترد الكرة، وتزيد من الضربات التي يتعرض لها الحوثيون وصالح من “عاصفة الحزم”.

كما أن هادي أظهر حقيقة شماعة “القاعدة”، التي كان يستخدمها صالح والحوثيون ضد خصومهم السياسيين، وكذلك خصومهم الإيديولووهذه كلها مكاسب سياسية للرئيس اليمني، لكنه بعد أسبوع من بداية “عاصفة الحزم”، يقف أمام خيارات صعبة يفرضها الواقع الميداني، فكلما طالت العمليات الجوية، وتأخر التدخل البري، تمكّن خصومه من التنفس، وإعادة لملمة أنفسهم. فعلى الرغم مما يتعرضون له من قصف جوي، يستهدف عتادهم وتعزيزاتهم، إلا انهم يتمددون أكثر ويحوّلون حياة المناصرين له إلى جحيم، خصوصاً أنهم لا زالوا يتحكمون بكل شيء في البلاد، ولديهم أوراق كثيرة.

علماً أن بعض المقربين من هادي يعيبون عليه عدم الاستثمار السريع لضربات “عاصفة الحزم” على الأرض واستغلال الانشقاقات داخل القوات الموالية للحوثيين والرئيس المخلوع.

ويقول مصدر عسكري في المنطقة العسكرية الرابعة لـ”العربي الجديد”، إن ضربات “عاصفة الحزم” جنوباً “حققت بعض المكاسب العسكرية، فهي حدّت من قدرات الحوثيين وقوات صالح، في حسم المعركة بسرعة لصالحهم”. كما أنها وفق المصدر، “كبّدتهم خسائر وقطعت الكثير من الإمدادات العسكرية لهم، لا سيما العتاد العسكري من دبابات ومدرعات ومدافع وغيرها”، وبالتالي فمن وجهة نظر المصدر أنها “جعلت اللجان الشعبية الجنوبية، والقوات الموالية لهادي تتنفس الصعداء، وكذلك الأهالي، وحوّلتها من الدفاع إلى الهجوم، ما سمح لها بإيقاف توغّل الحوثيين والسيطرة على عدن، وعزز من صمود المقاومة، وبالتالي فإن القصف الجوي مع صمود المقاومة، هو تأجيل دخول الحوثيين إلى حين تصل قوات التحالف البرية”. لكن المصدر يحذر من “خطورة الأوراق التي يستخدمها الحوثيون في حربهم في عدن، من خلال القصف العشوائي واحتلال منازل المواطنين وتعريضهم للخطر في حال تأخر التدخل البري”، وهو من وجهة نظره “قد يقلب المعادلة ميدانياً، وقد لا تتمكن القوات البرية للتحالف من الدخول فيما بعد وتحقيق انتصارات، في حال تمكّن الحوثيون من الانتصار على المقاومة، وفي ظل تعزيزاتهم البشرية”. في المجمل وبقدر ما حقق هادي مكاسب سياسية، إلا أنها تبقى مهدّدة، لا سيما أنه أيضاً فقَدَ جزءاً من شعبيته في الشمال. بينما تظل قيادات الحراك الجنوبي الحلقة الأضعف في ظل ما يجري، على الرغم من استمرار الشارع في الجنوب في مقاومة الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع.

شاركـنـا !

تعليق واحد
  1. يقول محسن الحميدي:

    كلام وزير الخارجيه الموالي لهادي ابغ تعبير عن خطاء هذا التحليل للواقع الذي يقول هروب كل من اعتمد عليهم هادي وان شباب الجنوب الذي لم يثق بهم هادي ولم يسلحهم وهم شباب الحراك ومقاومته الجنوبيه هم من يقاتل بالميدان فلاداعي للكذب وتحريف الحقائق والشارع يعلم اكثر وعبده غلط بالحساب

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.